تضارب الأنباء عن سحل أمناء الشرطة لقاتل النقيب طعمة
آخر تحديث 01:21:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تضارب الأنباء عن سحل أمناء الشرطة لقاتل النقيب طعمة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تضارب الأنباء عن سحل أمناء الشرطة لقاتل النقيب طعمة

القاهرة - مروة الباز

تضاربت الأنباء بشأن مقتل حسام أبو الرجال، قاتل النقيب هشام طعمة أثناء تأدية واجبه ليل السبت، في فض مشاجرة بالأسلحة الآلية والخرطوش بين البلطجية من منطقتي عزبة الصفيح والغمراوي في مدينة بني سويف، وفرضت قوات الشرطة والأمن المركزي طوقًا أمنيًا على مداخل مستشفى بنى سويف، والشوارع المؤدية إليها، ودفعت بتعزيزات من تشكيلات الأمن المركزي، وذلك بعد قيام المئات من الأشقياء بتحطيم نقطة شرطة المستشفى والاعتداء على أفراد الحراسة والأطباء وتهريب قاتل النقيب طعمه، حيث أجبروا سائق سيارة إسعاف رقم 1513على نقله إلى مسكن أسرته في الغمراوي، تاركين السيدة التي كانت بصحبته لاستكمال علاجها في المستشفى. وتسربت أنباء أخرى عن أن بعض أفراد الشرطة أكدت أنها ستنفذ حكم الإعدام علنًا وفي ميدان عام في البلطجي قاتل ضابط الشرطة، وذلك أثناء تشييع الجنازة العسكرية للنقيب هشام طعمه، مؤكدين أن "دولة القانون انتهت وكل واحد يأخد حقه بذراعه"، وانتشر أيضًا أن المتهم حسام أبو الرجالة لفظ أنفاسه الأخيرة، داخل مستشفى بني سويف العام، إثر تعدي أهالي مدينة بني سويف عليه بالضرب حتى الموت، بعد أن تمكنت من القبض على المتهم في إحدى شقق مدينة شرق النيل، وتم نقله في سيارة (ربع نقل) طافت بة شوارع المدينة، ولم يسيطر الأمن على غضب الأهالي الذين سحلوه حتى الموت. وقال الخبير الأمني اللواء مجدي البسيوني، في تصريحات خاصة لـ"مصر اليوم"، إن "ما حدث من تعدي لأفراد الأمن المركزي على قاتل النقيب خلال أداء واجبه، غضب للشرطة المصرية بعد الضغط الذي يشهده رجال الشرطة وقوات الأمن خلال الفترة الأخيرة فمنذ عامين من قيام الثورة، وبخاصة أننا نقف كل يوم أمام استشهاد أفراد الشرطة والتعدي عليهم والهجوم الشرس عليهم، فهم من يحمون البلاد من قبل الثورة، ويعرضون حياتهم للخطر من أجل الوطن، فالضغط الذي يشهده الضباط في الفترة الأخيرة وعدم التقدير لهم، فجر موجة غضب أدت إلى التعدي على قاتل النقيب هشام طعمه، وهو شعور إنساني من الغضب والضغط النفسي لقوات الشرطة، ولكن لا أحد يتخيل أن هذا أخذ بالثأر أو هو ما ستشهده الفترة المقبلة، بأن كل فرد يأخذ ثأرة بيده، فهناك قانون يعطي للقاتل جزاءه". وأكد البسيوني أن "قيام الشرطي أو أي مواطن عادي بأخذ الثأر، من دون انتظار للقانون، فهذا تعدي على القانون ويجلب دولة الفوضى والعنف، فهناك قانون يأخذ مساره ويأتي لكل فرد بحقه، وماحدث خلال تشييع الجنازة هو من أهالي الشهيد وبعض أصدقائة، وهو شعور بفقدان شخص يؤدي واجبه في لحظة غضب منهم، ولكن الجميع سينتظر القانون في الحكم على المتهم".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تضارب الأنباء عن سحل أمناء الشرطة لقاتل النقيب طعمة تضارب الأنباء عن سحل أمناء الشرطة لقاتل النقيب طعمة



ظهرت ساحرة باختيارها فستانًا أزرق بالقماش الجينز

إليكِ إطلالات كيت ميدلتون برفقة أولادها بلوك مُشرق وكاجوال

لندن _صوت الامارات
تألَّقت كيت ميدلتون في أحدث إطلالاتها برفقة أولادها وسحرة الجميع خلال زيارتها صديق العائلة Sir David Attenborough، فأتت مشرقة بلوك كاجوال مع الفستان المريح الذي اختارته بشكل مميز.وظهرت كيت ميدلتون بإطلالة ساحرة باختيارها فستانا أزرق بالقماش الجينز المريح الذي يتّسع من حدود الخصر، فهذا التصميم حمل توقيع دار Gabriela Hearst وتميّز بالأسلوب الشبابي الذي تختاره الدوقة كيت ميدلتون خصوصا عندما تكون برفقة أولادها، واللافت في هذا الفستان الياقة الذكورية والقصة التي تتعدى حدود الركبة مع الرباط الحيوي على الخصر ليبرز أناقتها بأسلوب كاجوال خصوصا أن هذا الفستان أتى بسعر نحو 1300 يورو. وسحرتنا أحدث إطلالاتها مع الحذاء الكحلي الكلاسيكي بقصته مع اللون الملفت بتوقيع دار Rupert Sanderson وبسعر نحو 475 يورو. ولفتنا في أحدث إطلالات كيت ميدلتون، إطلالات أولادها بتصا...المزيد

GMT 11:04 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 صوت الإمارات - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 صوت الإمارات - ديكورات بـ"الأبيض" والأزرق" لغرف المعيشة الشتويَّة

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:30 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

رجل ينجح في إنقاذ 3 قطط صغيرة من الموت بكوب قهوه

GMT 16:36 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساعدك على الشعور بالراحة في ديكور منزل

GMT 21:33 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

تسريحات بسيطة وسهلة للشعر الطويل

GMT 05:06 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

موعد مباراة "الوصل "و"الأهلي" في البطولة العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates