لجنة الخمسين تنتهي من صياغة المشروع النهائي للدستور
آخر تحديث 05:04:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لجنة "الخمسين" تنتهي من صياغة المشروع النهائي للدستور

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لجنة "الخمسين" تنتهي من صياغة المشروع النهائي للدستور

القاهرة ـ محمد محمود

انتهت "لجنة الخمسين" من صياغة المشروع النهائي للدستور المصري. وأوضح رئيس اللجنة عمرو موسى، في بيان أصدره، الثلاثاء، أن "آخر جلسة مغلقة للصياغة والتصويت انتهت بعد منتصف ليل أمس الاثنين، واستمرت نحو 12ساعة، ولم يتبق إلا بعض التعديلات في الديباجة، التي من المقرر أن تنتهي صباح الأربعاء، إضافة إلى بعض المواد الانتقالية". وأعرب موسى عن سعادته بإنجاز اللجنة, لافتًا إلى أن "المشروع سيرسل إلى لجنة الخبراء، بغية ضبط الصياغة، ثم يعاد للجنة الخمسين، لبدء جلسات التصويت العامة العلنية على المواد، نهاية هذا الأسبوع، أو بداية الأسبوع المقبل، الذي ينتهي بنهاية أعمال اللجنة، يوم الثالث من كانون الأول/ديسمبر". وطالب موسى المصريين بقراءة مسودة الدستور، التي ستكون بين أيديهم، مشيرًا إلى أن "كل كلمة في هذا النص صيغت لتعبر عن مصر، بكل عناصرها وتنوعها، وأنه مطمئن تماماً إلى أن كل مصري سيشعر أن هذا هو دستوره، الذي يعبر عنه ويحفظ حقوقه". وأكّد أن "اللجنة بذلت المجهود والوقت رغبة في الوصول إلى توافق يجمع أبناء الوطن الواحد، ويحقق طموحات الجميع، ويعطي لمصر دستورًا يحفظ الحقوق والحريات، ويتناغم مع روح العصر الذي نعيش فيه، ويفتح باب المستقبل نحو البناء والتنمية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة الخمسين تنتهي من صياغة المشروع النهائي للدستور لجنة الخمسين تنتهي من صياغة المشروع النهائي للدستور



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates