بلدية أبو ظبي تلتقي سكان منطقة الشامخة للتعرف على متطلباتهم
آخر تحديث 07:29:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بلدية أبو ظبي تلتقي سكان منطقة الشامخة للتعرف على متطلباتهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بلدية أبو ظبي تلتقي سكان منطقة الشامخة للتعرف على متطلباتهم

مجالس الأحياء السكنية
أبو ظبي- فهد الحوسني

التقت بلدية مدينة أبو ظبي متمثلة بمركز بلدية الوثبة سكان منطقة الشامخة من خلال فعاليتها المجتمعية المميزة والمتمثلة بمجالس الأحياء السكنية للتعرف على متطلباتهم واقتراحاتهم.

وتأتي هذه المبادرة ضمن إطار جهود النظام البلدي المتواصلة للحفاظ على صحة وسلامة وأمن المجتمع والبيئة والارتقاء بالمظهر الجمالي المتميز للعاصمة ومناطقها ورفع مستوى الشراكة المجتمعية الهادفة إلى ترسيخ القيم المجتمعية والبيئية والصحية السليمة، ومد جسور التواصل مع المواطنين للاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم الهادفة إلى تحسين جودة الحياة ورفع مستوى الخدمات على كافة الأصعدة .

وأشارت البلدية أن مجلس الشامخة جاء كذلك بهدف الاستماع إلى اقتراحات السكان ومتطلباتهم واحتياجاتهم ، وبالوقت ذاته توعية السكان وغرس قيم المحافظة على المظهر العام للمدينة وحماية المرافق والممتلكات، وتشجيعهم للمشاركة المجتمعية وتعزيز الأدوار المجتمعية لهم وأهمية زرع هذه القيمة البناءة لدى الأبناء، وذلك من خلال تنظيم عدد من المحاضرات المتخصصة وورش العمل ضمن إطار أعمال المجلس .

وتمثلت أغلب متطلبات ومقترحات سكان منطقة الشامخة بأهمية تحسين الخدمات والمرافق العامة ، وتعزيز مكونات البنية التحتية القادرة على مواكبة النمو السكاني والتنمية في منطقة الشامخة.

وتركزت مقترحات السكان حول ضرورة بناء المزيد من المدارس، وتوسيع رقعة المساحات الخضراء من الحدائق والمنتزهات الترفيهية وملاعب الأطفال، كما طالب السكان بأهمية إنشاء الارتقاء بمستوى المرافق الخدمية العامة.

الجدير بالذكر أن بلدية مدينة أبو ظبي تنتهج خطًا توعويًا وتثقيفيًا مستمرًا على مدار العام من خلال مجالس الأحياء السكنية وملتقيات البلدية الدورية والفعاليات المختلفة، حيث تستهدف من خلالها زيادة الوعي المجتمعي حول ظاهرة المشوهات ودور المجتمع في حدوثها والدور المجتمعي المطلوب للقضاء عليها، وضمان تقليل نسب وجودها مستقبلاً، علاوة على تعزيز المشاركة المجتمعية ليكون المجتمع يدًا بيد مع المؤسسات الحكومية للحفاظ على مظهر المدينة وإيجاد بيئة صحية نظيفة، وفي الوقت ذاته الحرص على استطلاع احتياجات السكان و رفعها للجهات المسؤولة لدراستها وتلبيتها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلدية أبو ظبي تلتقي سكان منطقة الشامخة للتعرف على متطلباتهم بلدية أبو ظبي تلتقي سكان منطقة الشامخة للتعرف على متطلباتهم



GMT 18:35 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

«كهرباء دبي» توعي بسلامة المقاولين والاستشاريين

GMT 18:25 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

تشغيل التاكسي البحري في رأس الخيمة عبر 5 محطات

GMT 18:03 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

استكمال مناقشة مشروع قانون تنظيم السكك الحديدية

GMT 17:26 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

براءة شخص من اختلاس 40 مليون درهم من عمه المتوفى

GMT 17:21 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

شرطة أبوظبي تدعو إلى الاستفادة من تخفيض مخالفات المرور

GMT 20:58 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

شراكة بين قطاع المياه والكهرباء في أبوظبي

GMT 19:26 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

القبض على شخص زوَّر 23 جواز سفر وأختامًا بنكية

بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates