القوات العراقية تفك حصار بيجي ورئيس الأركان الأميركي في بغداد
آخر تحديث 00:11:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
البرلمان الأوروبي يوافق على الاتفاق التجاري مع بريطانيا بعد البريكست السلطات اللبنانية تدعو السعودية لإعادة النظر بقرارها حظر استيراد المنتجات الزراعية اللبنانية أو المرور بأراضيها الكرملين يعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلع بوتن على التحضيرات للانتخابات الرئاسية إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل وسماع انفجارات بعد إطلاق القبة الحديدة صواريخ لاعتراضها الخارجية الإماراتية نؤكد على ضرورة الحفاط على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة إندونيسيا تعلن العثور على الغواصة المفقودة ووفاة طاقهما المكون من 53 شخصاً ‎الإمارات تؤيد قرار السعودية بحظر دخول المنتجات الزراعية اللبنانية العراق تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب إلى 82 قتيلا بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي بحضور ماكرون وقادة أفارقة الصحة الألمانية تؤكد أن لقاح جونسون آند جونسون آمن وأعراضه الجانبية نادرة جدا
أخر الأخبار

القوات العراقية تفك حصار بيجي ورئيس الأركان الأميركي في بغداد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات العراقية تفك حصار بيجي ورئيس الأركان الأميركي في بغداد

مصفاه بيجي النفطية
كركوك - صوت الامارات

تمكنت القوات العراقية السبت من فك الحصار الذي يفرضه تنظيم "الدولة الاسلامية" منذ اشهر على مصفاة بيجي النفطية الاكبر في البلاد، فيما وصل الى العراق رئيس هيئة الاركان المشتركة للجيش الاميركي مارتن دمبسي لبحث "المرحلة المقبلة" من الحملة ضد التنظيم المتطرف.

ويأتي تقدم القوات العراقية نحو المصفاة غداة استعادتها السيطرة على مدينة بيجي الاستراتيجية مدعومة بضربات جوية للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، في واحد من ابرز النجاحات العسكرية لبغداد منذ سيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية" على مناطق واسعة في البلاد في حزيران/يونيو.

وقال محافظ صلاح الدين رائد الجبوري لوكالة فرانس برس ان "القوات العراقية وصلت الى احدى بوابات المصفاة" وذلك غداة استعادتها السيطرة على مدينة بيجي (200 كلم شمال بغداد) القريبة منها.

واكد ثلاثة ضباط في الجيش والشرطة فك الحصار عن المصفاة التي كانت تنتج سابقا 300 الف برميل يوميا، وتوفر نحو 50 بالمئة من الحاجة الاستهلاكية للعراق.

وبدأت القوات العراقية مدعومة بعناصر مجموعات مسلحة موالية لها، هجوما لاستعادة بيجي في 17 تشرين الاول/اكتوبر، وتمكنت من دخول المدينة نهاية الشهر نفسه، قبل ان تواصل التقدم تدريجيا، في مقابل اعتماد الجهاديين على التفجيرات الانتحارية والعبوات الناسفة.

وتعد بيجي (200 كلم شمال بغداد) ذات اهمية استراتيجية لقربها من المصفاة، ووقوعها على الطريق الى الموصل، كبرى مدن الشمال واولى المناطق التي سيطر عليها التنظيم المتطرف. كما يمكن لاستعادة المدينة ان يتيح عزل مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) التي يسيطر عليها التنظيم.

ونوهت فرنسا المنضوية ضمن التحالف الدولي، بتقدم القوات العراقية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية في بيان "نتابع باهتمام التقدمات الملحوظة للقوات العراقية واستعادة السيطرة على بيجي"، مؤكدا "دعم السلطات العراقية وتشجيعها في حملتها ضد داعش"، وهو الاسم الذي يعرف به التنظيم.

ويضاف فك الحصار عن مصفاة بيجي الى سلسلة اختراقات ميدانية مؤخرا، منها استعادة السيطرة نهاية الشهر الماضي على منطقة جرف الصخر (جنوب غرب بغداد). كما استعاد الجيش العراقي، مدعوما بعناصر من "منظمة بدر" الشيعية، السيطرة الاربعاء على سد العظيم في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، وهو من اكبر السدود المائية في البلاد.

وتسعى الحكومة العراقية الى تأمين المرافق الحيوية وحمايتها من احتمال سيطرة "الدولة الاسلامية" عليها. الا ان التنظيم لا يزال يسيطر على مناطق واسعة، وتحدى دول التحالف بان الغارات لن توقف "زحفه"، وانها ستضطر "للنزول الى الارض" لقتاله.

اتى ذلك في تسجيل صوتي بثه التنظيم الخميس، منسوب الى زعيمه ابو بكر البغدادي، وذلك بعد ايام من الغموض حول مصير الاخير اثر اعلان الجيش الاميركي ان التحالف استهدف تجمعا لقادة في التنظيم في شمال العراق، من دون ان يتمكن من التأكد ما اذا كان البغدادي ضمنهم.

وفي حين اكدت واشنطن مرارا عدم نيتها ارسال قوات برية قتالية الى العراق، الا انها تعتزم مضاعفة عدد جنودها في هذا البلد. 

واجاز الرئيس باراك اوباما في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر، ارسال حتى 1500 جندي اضافي، سينضمون الى 1400 جندي موجودين في بغداد واربيل. ومن المقرر ان يقوم الجنود الاضافيون بتدريب القوات العراقية والكردية، في معسكرات في شمال العراق وغربه وجنوبه. واعتبر اوباما الخطوة مؤشرا الى "مرحلة جديدة" في الحملة ضد التنظيم.

وفي هذا الاطار، وصل رئيس هيئة الاركان المشتركة الاميركية مارتن دمبسي الى العراق السبت.

وقال بريت ماكغورك مساعد المنسق الاميركي للتحالف الدولي ضد التنظيم، ان دمبسي "وصل الى العراق للبحث مع المسؤولين السياسيين والعسكريين العراقيين، في المرحلة المقبلة لحملة القضاء على الدولة الاسلامية"، بحسب تغريدة على موقع تويتر.

وقال المتحدث باسم دمبسي الكولونيل اد توماس لوكالة فرانس برس ان دمبسي وصل "لزيارة القوات الاميركية، القادة العسكريين والقادة العراقيين".

واوضح ان "الهدف الرئيسي لزيارته هو الاطلاع عن قرب على الوضع في العراق، والاستماع الى ملخصات والحصول على فهم افضل حول تقدم الحملة".

والتقى دمبسي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بحسب ما افاد المكتب الاعلامي للأخير.

وادى هجوم تنظيم الدولة الاسلامية في حزيران/يونيو الى انهيار العديد من قطعات الجيش العراقي لا سيما في الموصل، كبرى مدن الشمال واولى المناطق التي سقطت في الهجوم، حيث ترك العديد من الضباط والجنود العراقيين مواقعهم واسلحتهم الثقيلة، ومعظمها اميركية الصنع، غنيمة سهلة للتنظيم المتطرف.

ومن بغداد انتقل دمبسي الى اربيل عاصمة اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي في شمال العراق للاجتماع برئيس الاقليم مسعود بارزاني.

وتأتي زيارة دمبسي في اعقاب عزل العبادي هذا الاسبوع 36 من قيادات الجيش بهدف "مكافحة الفساد"، في خطوة لاقت ترحيب واشنطن.

واكد وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل الخميس ان الحملة الجوية "ستتسارع بالوتيرة والكثافة بالتزامن مع تعزيز القوات العراقية تدريجيا".

وضمن استراتيجيتها ضد التنظيم الذي يسيطر ايضا على مناطق واسعة في شمال سوريا وشرقها، تأمل واشنطن تدريب عناصر من المعارضة السورية "المعتدلة" المناهضة للرئيس بشار الاسد، لخوض معارك على الارض ضد جهاديي "الدولة الاسلامية"، تزامنا مع الضربات الجوية للتحالف.

وذكرت صحيفة "حرييت ديلي نيوز" التركية السبت ان انقرة وواشنطن وضعتا اللمسات الاخيرة على اتفاقهما بشأن تجهيز وتدريب حوالى الفي مقاتل، مشيرة الى ان ذلك سيبدأ "في نهاية كانون الاول/ديسمبر" في مركز تدريب الدرك في كيرشهر، على بعد نحو 150 كلم جنوب شرق انقرة.

الى ذلك، تواصلت التفجيرات شبه اليومية في بغداد ومحيطها، اذ قتل اليوم اربعة اشخاص بتفجير شمال بغداد، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية، غداة مقتل 17 شخصا على الاقل في تفجير سيارتين مفخختين في احياء بشمال غرب العاصمة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات العراقية تفك حصار بيجي ورئيس الأركان الأميركي في بغداد القوات العراقية تفك حصار بيجي ورئيس الأركان الأميركي في بغداد



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 08:09 2021 الأحد ,14 آذار/ مارس

بشرى سارة لجماهير الدوري الإنجليزي
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates