تونس تختار برلمانًا جديدًا وتأمل في نظام ديمقراطي
آخر تحديث 14:14:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
أخر الأخبار

تونس تختار برلمانًا جديدًا وتأمل في نظام ديمقراطي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تونس تختار برلمانًا جديدًا وتأمل في نظام ديمقراطي

الإنتخابات التونسية
تونس - صوت الإمارات

يدلي الناخبون التونسيون اليوم الاحد بأصواتهم لاختيار ممثليهم في مجلس الشعب المقبل في ثاني انتخابات برلمانية حرة تعرفها تونس بعد سقوط نظام بن علي في 14 كانون ألاول 2011.

وتتنافس على مقاعد المجلس النيابي البالغ عددها 217 مقعدا،1327 قائمة انتخابية تمثل 120 حزبا وائتلافا حزبيا إلى جانب المستقلين، تتوزع على 33 دائرة انتخابية 27 داخل تونس و6 خارجها، حيث بدأت عملية اقتراع التونسيين في الخارج يوم الجمعة الماضي وتستمر لمدة ثلاثة أيام.

وتأتي هذه الانتخابات بعد يومين من عملية محاصرة أمنية لمجموعة متطرفة، غرب العاصمة، قتل فيها 6 من أعضاء المجموعة منهم 5 نساء.

وتعد هذه الانتخابات الأولى بعد إقرار دستور جديد للبلاد منتصف العام الحالي، ويتابعها أكثر من 17 ألف مراقب منهم 560 ملاحظا أجنبيا، وتعتبر هذه الانتخابات محطة حاسمة في تاريخ تونس السياسي فهي تأتي بعد مرحلة انتقالية استمرت نحو أربع سنوات، واجهت فيها تونس وما زالت صعوبات سياسية وأمنية واقتصادية.

ويرى المراقبون أن الطرف أو الأطراف السياسية الفائزة في انتخابات 26 تشرين الأول ستكون أمام امتحان صعب على مختلف المستويات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة لمحيط إقليمي غير مستقر خاصة على حدودها الجنوبية مع الجارة ليبيا التي تعد امتدادا اقتصاديا واجتماعيا لها، وتواجه تونس آفة التطرف المعشش في قمة جبل الشعانبي على الحدود الغربية مع الجزائر، ويقوم أحيانا بتنفيذ عمليات داخل المدن.

أما على المستوى الاقتصادي فقد سبق وأن حذر رئيس الحكومة مهدي جمعة بأن "آلام التونسيين" ستستمر لثلاثة سنوات مقبلة.

ورغم محاولات النهوض بالاقتصاد وجدت حكومة جمعة نفسها عاجزة عن تحقيق الانطلاقة المنشودة، فقد بدأت منذ شهر تشرين ألاول الحالي اقتطاع يوم عمل من أجور الموظفين لدعم الخزينة.

ويتوقع المراقبون أيضا أن تكون هذه الانتخابات فيها الكثير من المعاقبة لأحزاب الترويكا (الحكومة الائتلافية المتكونة من حركة النهضة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية وحزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات) التي تشكلت عقب الإطاحة بنظام بن علي، أمام بروز الجبهة الشعبية (اليسار والقوميين) وأحزاب العائلة الدستورية التي يمثلها خاصة السياسي المخضرم الباجي قائد السبسي.

ومباشرة بعد الانتخابات التشريعية ، تدخل تونس في مرحلة الإعداد للانتخابات الرئاسية المقررة دورتها الأولى يوم 23 تشرين الثاني، ولا تتجاوز دورتها الثانية كانون أول 2014، حيث يتنافس على كرسي الرئاسة 27 مرشحا تأكد قبول ملفاتهم رسميا، من مجموع 70 تقدموا لهذه الانتخابات، بينهم سيدة.

وعاشت تونس أول انتخابات حرة وشفافة في 23 تشرين أول 2011، في أعقاب انتفاضة شعبية عارمة أطاحت بنظام بن علي، أفضت إلى إلغاء العمل بدستور 1959، وإلى انتخاب جمعية تأسيسية، وفازت فيها حركة النهضة الإسلامية بالأغلبية وكونت تحالفا ائتلافيا حاكما يضم إلى جانبها كل من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية (حزب الرئيس الحالي المرزوقي) والتكتل من أجل العمل والحريات (حزب رئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر).
نقلًا عن بترا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تختار برلمانًا جديدًا وتأمل في نظام ديمقراطي تونس تختار برلمانًا جديدًا وتأمل في نظام ديمقراطي



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026

GMT 23:32 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الأبراج تكشف عن توقعات برج الأسد لعام 2021
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates