مشروع سوري اغترابي للأطفال  بمشاركة فريق الدعم النفسي الاجتماعي
آخر تحديث 00:11:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
البرلمان الأوروبي يوافق على الاتفاق التجاري مع بريطانيا بعد البريكست السلطات اللبنانية تدعو السعودية لإعادة النظر بقرارها حظر استيراد المنتجات الزراعية اللبنانية أو المرور بأراضيها الكرملين يعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلع بوتن على التحضيرات للانتخابات الرئاسية إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل وسماع انفجارات بعد إطلاق القبة الحديدة صواريخ لاعتراضها الخارجية الإماراتية نؤكد على ضرورة الحفاط على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة إندونيسيا تعلن العثور على الغواصة المفقودة ووفاة طاقهما المكون من 53 شخصاً ‎الإمارات تؤيد قرار السعودية بحظر دخول المنتجات الزراعية اللبنانية العراق تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب إلى 82 قتيلا بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي بحضور ماكرون وقادة أفارقة الصحة الألمانية تؤكد أن لقاح جونسون آند جونسون آمن وأعراضه الجانبية نادرة جدا
أخر الأخبار

مشروع سوري اغترابي للأطفال بمشاركة فريق الدعم النفسي الاجتماعي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مشروع سوري اغترابي للأطفال  بمشاركة فريق الدعم النفسي الاجتماعي

مشروع سوري اغترابي للأطفال
طرطوس - سانا

انطلق في محافظة طرطوس مؤخراً مشروع دعم العائلات الوافدة وخاصة الأطفال واليافعين نفسياً واجتماعياً بخبرات اغترابية سورية وبمشاركة فريق الدعم النفسي الاجتماعي في المحافظة.8

وفي حديث لنشرة سانا الشبابية أكدت المغتربة السورية الدكتورة مهى حماض اختصاصية بعلم النفس عند الأطفال واليافعين أن عودتها إلى وطنها خلال الفترة الحالية هدفها تنفيذ مشروع أولي لتدريب وتعزيز إمكانيات المشرفين على الأطفال واليافعين المتضررين نفسيا ومعنوياً من الحرب الكونية التي تتعرض لها سورية.

وترى حماض أن هناك مستلزمات عمل يجب القيام بها لبناء أجيال صاعدة منها العمل على قواعد حياة الأطفال وشبكتهم العائلية والاجتماعية والنفسية مشيرة إلى أن فريق الدعم النفسي لا الاجتماعي يولي اهتماما خاصاً بالأطفال واليافعين الذين فقدوا ذويهم ورفاقهم وحتى أقرب الناس إلى قلوبهم ومن هنا يأتي دور الجهات المعنية والجمعيات والمنظمات الأهلية والإنسانية للانطلاق بمشاريع مجتمعية لإعادة الأطفال لحياتهم الطبيعية ودعمهم مادياً ومعنوياً.7

ولفتت حماض إلى أن فرق الدعم يجب أن تعتمد الوصول إلى أعماق الأطفال ومساعدتهم على تفريغ طاقاتهم وتنمية مواهبهم ورسم مشروع فردي لكل طفل مضيفة أن المشروع الذي تشرف عليه بالتعاون مع وزارة الثقافة يشمل أربع محافظات سورية اللاذقية وطرطوس وحمص ودمشق ويتضمن لقاء فرق الدعم النفسي والاجتماعي وزيادة ورشات العمل ونشاط الأطفال والتعرف على أحوالهم النفسية خلال تعاملهم مع المجتمع المصغر الذي تشكله مجموعة أطفال الورشة والمشرفون وتصوير علاقة الطفل مع الآخر وطريقة تعامله مع المصاعب التي تعترضه.9

وحول أهم ما لاحظته خلال لقائها بالأطفال قالت الاختصاصية أن الأمل ينبثق من عيونهم بالرغم من الحزن الذي يعتلي وجوههم فهم يقولون من خلال أحاديثهم أو رسوماتهم أو أغنياتهم أنهم سيرجعون إلى منازلهم وإلى اللعب مع أصدقائهم كما لاحظت الحنان والحب لمدربيهم وأساتذتهم وهذا يعتبر أمراً في غاية الأهمية لتسهيل عمل الفريق ولكن يتوجب الانتباه إلى اليافعين الذي وجدوا أنفسهم وبشكل مفاجئ في تحول وتغيير جسماني ونفسي لم يعتادوا عليه.

وأوضحت حماض أن ظروف الحرب التي تتعرض لها سورية وما يسمعه اليافعون من الأخبار تحرك لديهم دوافع عدوانية على حساب الألفة والتصالح وهنا من الضروري أن يراعي العاملون على صحتهم النفسية الحالات التي يتعرض لها هؤلاء اليافعين والتعامل معهم بين الليونة والصرامة دون العنف.

وبينت أن الأزمة الراهنة أثبتت ان كل فرد منا له دور في بناء وطنه وقالت إنني كمغتربة سورية استطيع أن أقدم خبرتي لبلدي في مجال الدعم النفسي والاجتماعي من خلال المبادرات وورشات العمل المتخصصة وتدريب الكوادر العاملة في هذا المجال.4

وأشارت إلى أن مشاركتها في مبادرة حضنك سورية الاغترابية تأتي تأكيداً من فريق المبادرة على أن الحصار الذي تفرضه الدول الغربية على سورية لن يؤثر على السوريين في المغترب داعية كل المغتربين الى القدوم لسورية والمساهمة في بناء مجتمع متفاعل ومتماسك.

بدورها أوضحت الدكتورة هيام ناصيف طبيبة نفسية أنها تشارك بشكل تطوعي لدعم فريق الدعم النفسي والاجتماعي في طرطوس،مؤكدة ضرورة أن يعتمد مشروع الدعم على الفن والإبداع لأنهما وسيلتان لتعزيز مكانة الطفل وتمكينه في المجتمع.

وبينت منال ظلاط مدرسة رسم في فريق الدعم أنها استطاعت من خلال الرسم اكتشاف الخفايا النفسية لكل طفل في مركز الإقامة المؤقتة حيث استعمال اللون أو المواضيع التي يختارها في رسوماته حيث يذكرون بيوتهم ورفاقهم ويستعملون الألوان القاتمة في التعبير عن حزنهم ومن هنا كان دورنا في بث الثقة في نفوس هؤلاء الأطفال وجعلهم يستخدمون الألوان الفاتحة لإزالة السوداوية من قلوبهم.10

وأشارت إلى أن فريق الدعم ينظم العديد من الورشات في مجالات الرسم والموسيقا والمسرح التفاعلي والأعمال اليدوية والرياضة وغيرها بشكل مستمر.

وقالت الشابة سلوى فوطي وافدة من حلب أنها تشارك في ورشة توالف البيئة واستطاعت خلال فترة قصيرة إتقان عمل الكثير من اللوحات التي ستساعدها في إيجاد مصدر رزق لها.

بدورها أوضحت الشابة منال السعيد وافدة من الرقة أنها تشارك في ورشات العمل التي يقوم بها فريق الدعم واستطاعت من خلالها تنمية موهبتها في الرسم، متمنية أن تعود إلى منزلها وأن يعم السلام والأمن ربوع سورية الغالية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع سوري اغترابي للأطفال  بمشاركة فريق الدعم النفسي الاجتماعي مشروع سوري اغترابي للأطفال  بمشاركة فريق الدعم النفسي الاجتماعي



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 03:20 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

بيكهام ينضم لكتيبة الرافضين للدوري الأوروبي

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates