دمشق وحلفاؤها متفائلون بفوز ترامب وينتظرون سياساته
آخر تحديث 00:11:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
البرلمان الأوروبي يوافق على الاتفاق التجاري مع بريطانيا بعد البريكست السلطات اللبنانية تدعو السعودية لإعادة النظر بقرارها حظر استيراد المنتجات الزراعية اللبنانية أو المرور بأراضيها الكرملين يعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلع بوتن على التحضيرات للانتخابات الرئاسية إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل وسماع انفجارات بعد إطلاق القبة الحديدة صواريخ لاعتراضها الخارجية الإماراتية نؤكد على ضرورة الحفاط على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة إندونيسيا تعلن العثور على الغواصة المفقودة ووفاة طاقهما المكون من 53 شخصاً ‎الإمارات تؤيد قرار السعودية بحظر دخول المنتجات الزراعية اللبنانية العراق تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب إلى 82 قتيلا بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي بحضور ماكرون وقادة أفارقة الصحة الألمانية تؤكد أن لقاح جونسون آند جونسون آمن وأعراضه الجانبية نادرة جدا
أخر الأخبار

دمشق وحلفاؤها متفائلون بفوز ترامب وينتظرون سياساته

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دمشق وحلفاؤها متفائلون بفوز ترامب وينتظرون سياساته

الرئيس السوري بشار الأسد
دمشق _ صوت الإمارات

يأمل الرئيس السوري بشار الأسد وحلفاؤه بالإستفادة قدر الإمكان من فوز الجمهوري دونالد ترامب في إنتخابات الرئاسة الأمريكية معتبرين أنه أنقذهم من مخاطر التدخل في حال فازت منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقد يشكل فوز ترامب تحولا بالفعل في مسار الحملة العسكرية المدعومة من روسيا في حلب. وقال مسؤول كبير مؤيد للأسد لرويترز إن خططا للسيطرة على النصف الشرقي من المدينة الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة مع حلول يناير كانت قد وضعت بناء على فرضية فوز كلينتون.

وفي حال تبلورت بعض من تصريحات ترامب في سياسة أمريكية جديدة ستكون ثقة دمشق في محلها رغم أنه ما زالت هناك علامات إستفهام بشأن المدى الذي سيذهب اليه في تحويل تصريحاته اثناء حملته الإنتخابية إلى أفعال بما في ذلك إمكانية التعاون مع روسيا -الحليف العسكري الأقوى للأسد- ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأحد عوامل التعقيد قد يكون موقف ترامب المتشدد تجاه إيران الداعم العسكري الرئيسي الآخر للأسد. وكان ترامب قد هدد بتمزيق الإتفاق النووي مع إيران ووجه إنتقادات شديدة لتخفيف العقوبات الذي ترتب على ذلك الاتفاق.

ويقول محللون إن الموقف الجمهوري الطويل الامد ضد الأسد قد يشكل ايضا عائقا أمام أي تحول كبير في السياسة.

ومع هذا فإن ترامب تحدث بلهجة مغايرة فيما يتعلق بالسياسة الأمريكية تجاه الصراع السوري المتعدد الاطراف الذي عمدت فيه الولايات المتحدة مع حليفيها تركيا والمملكة العربية السعودية إلى دعم بعض مسلحي المعارضة الذين يقاتلون للاطاحة بالأسد منذ أكثر من خمس سنوات.

وشكك ترامب في حكمة دعم مقاتلي المعارضة وهوُن من شأن هدف الولايات المتحدة لحمل الاسد على التنحي عن السلطة وأشار إلى أنه رغم انه "لا يحب" الرئيس السوري إلا أن (الأسد يقتل تنظيم "داعش" الإرهابي").

وقال مسؤول كبير في التحالف العسكري الذي يقاتل دعما للأسد بمساندة من سلاح الجو الروسي والحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وفصائل مسلحة أخرى "هذا مريح جدا لنا ولحلفائنا في سوريا".

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أو جنسيته حتى يتمكن من إعطاء تقييم صريح "الموجة الحالية معنا وتخدمنا ويجب أن نستفيد منها إلى أبعد الحدود."

ودمرت الحرب سوريا وجعلت منها كشكولا مرقعا من مناطق تسيطر عليها حكومة الاسد ومقاتلو المعارضة الذين يحاربون للاطاحة به وفصائل كردية مسلحة قوية وتنظيم الدولة الاسلامية. وأدت الحرب ِإلى مقتل مئات الآلاف وأوجدت أسوأ أزمة لاجئين في العالم.

وفي حين قدمت واشنطن دعما كبيرا للمعارضة إلا أن هذا الدعم لا يجاري مطلقا الدعم الممنوح للاسد من روسيا وإيران. 

ويعتبر المسلحون سياسة الولايات المتحدة خيانة لثورتهم مع تركيز واشنطن في الغالب على مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي في العامين الماضيين.

وتركزت الحرب البرية بين الاسد والمسلحين إلى حد كبير هذا العام على حلب في شمال غرب سوريا. وتحاول الحكومة إستعادة القطاع الشرقي من المدينة وهو أهم معقل لمقاتلي المعارضة في المدن.

وقال المسؤول الكبير إن فرضية فوز كلينتون شكلت لبعض الوقت التخطيط للحملة العسكرية في حلب وكان الهدف أن تنتهي الحملة قبل أن يتولى الرئيس الأمريكي الجديد منصبه.

وقال المسؤول إنه في حين لا تزال الخطة سارية إلا أن "عاملا جديدا" طرأ عليها وهو فوز ترامب. وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "من المؤكد أنه عنده مقاربة مختلفة الآن لوضع الأزمة السورية كلها في ضوء ما سيحصل مع ترامب."

وقالت صحيفة الوطن السورية أنه "لا بد من ملاحظة الفرح الذي ارتسم على وجوه معظم السوريين الذين قضى قسم كبير منهم ليلته يتابع مستجدات عمليات فرز الاصوات" في الانتخابات الأمريكية. ولم يعلن ترامب أي تصور بشأن سوريا أو المنطقة.

وفي حين أعرب البعض في المعارضة عن قلقهم إزاء تصريحات ترامب وآرائه تجاه بوتين إلا أن البعض الآخر ما زال يحدوهم الأمل في أن تعتمد الولايات المتحدة سياسة تخدم قضيتهم. وأشار أحد كبار قادة المعارضة إلى أن آراء ترامب بشأن إيران "إيجابية" للمعارضة السورية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دمشق وحلفاؤها متفائلون بفوز ترامب وينتظرون سياساته دمشق وحلفاؤها متفائلون بفوز ترامب وينتظرون سياساته



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة

GMT 03:20 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

بيكهام ينضم لكتيبة الرافضين للدوري الأوروبي
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates