المالكي يصعّد مذهبياً قادمون يا يمنويمنيون يردون
آخر تحديث 01:59:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
وزير الخارجية الأميركي يجدد في اتصال بنظيره المصري الدعوة للتهدئة ووقف العنف في الشرق الأوسط الرئيس الأميركي جو بايدن يؤكد سنواصل دفع الفلسطينيين والإسرائيليين نحو الهدوء المستدام قمة بين السيسي والبرهان في باريس تؤكد التمسك بالتوصل لاتفاق القسام تهدد بالتصعيد وتنذر اسرائيل بوقف عدوانها ضد المسجد الاقصى البرلمان الأوروبي يوافق على الاتفاق التجاري مع بريطانيا بعد البريكست السلطات اللبنانية تدعو السعودية لإعادة النظر بقرارها حظر استيراد المنتجات الزراعية اللبنانية أو المرور بأراضيها الكرملين يعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلع بوتن على التحضيرات للانتخابات الرئاسية إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل وسماع انفجارات بعد إطلاق القبة الحديدة صواريخ لاعتراضها الخارجية الإماراتية نؤكد على ضرورة الحفاط على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة إندونيسيا تعلن العثور على الغواصة المفقودة ووفاة طاقهما المكون من 53 شخصاً
أخر الأخبار

المالكي يصعّد مذهبياً "قادمون يا يمن"..ويمنيون يردون

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المالكي يصعّد مذهبياً "قادمون يا يمن"..ويمنيون يردون

المالكي يصعّد مذهبياً "قادمون يا يمن"..ويمنيون يردون
دبي صوت الامارات

 

اعتبرت أوساط سياسية يمنية أن تصريحات رئيس الوزراء العراقي السابق، نوري المالكي، بشأن اليمن تكشف حقيقة الخطر الذي يمثله المشروع الإيراني، ويفضح المخطط الطائفي الذي تمثل ميليشيات الحوثي إحدى أدواته ورأس الحربة فيه داخل اليمن.

وكان المالكي توجّه برسالة إلى علي خامنئي، المرشد الإيراني، وذلك في كلمة له خلال مؤتمر الصحوة الإسلامية في العاصمة العراقية بغداد، السبت الماضي، والذي حضره ممثل عن إيران، قال فيها إن عمليات "قادمون يا نينوى تعني في وجهها الآخر قادمون يا رقة.. قادمون يا حلب .. قادمون يا يمن ".

ورداً على تلك التصريحات، رأى السفير اليمني السابق في دمشق عبدالوهاب طواف أن "تصريحات المالكي لم تعد تهديداً كما كنا نعتقد في السابق، بل واقعية وطلائع مشروع صار واضح البيان في ست دول عربية وقريبا يعم بباقي دول المنطقة، وصار الغرب مقتنعاً بأن مشروع إيران "الشيعي" يصب في مصلحتهم وتأمين بلادهم مقابل ما يسمونه "الإرهاب السني" الذي تبناه بن لادن.

وتابع بالقول: تصريحات المالكي خطيرة جداً، واليوم صارت المنطقة العربية أمام خيارين لا ثالث لهما، إما صوغ رؤية موحدة تضم الجميع لمواجهة مشروع إيران، وإما الضياع والسقوط دولة بعد أخرى لصالح المشروع الإيراني".

ومن جانبه، قال الناشط السياسي محمد سعيد، أهل التقية خلعوا التقية وباتوا يتحدثون بصراحة عن نواياهم الخبيثة، وما قاله المالكي رسالة وجهتها إيران على لسانه، وإذا كان الحوثيون يصفوننا بأننا طائفيون كلما عبرنا عن رفضنا لأعمالهم ومخططاتهم، نقول لهم أليس ما قاله المالكي يظهر التصعيد الطائفي بكل تجلياته ومساوئه؟
تحريض للميليشيات الحوثية لعدم الانخراط في أي تسوية

بدوره، اعتبر المحلل السياسي ناجي محمد أن قول المالكي "قادمون يا يمن" يمثل رسالة دعم من قبل إيران للمتمردين الحوثيين، وللميليشيات التابعة لها في العراق ولبنان وسوريا، كما أنها رسالة تحريضية لإقناع الحوثيين بعدم الانخراط في أي تسوية سياسية والاستمرار في مسار العمليات العسكرية".

وربط بين كلام المالكي وبين المعلومات التي كانت قد سربتها مصادر عراقية مطلع سبتمبر الماضي بخصوص وجود ترتيبات لإرسال 5 آلاف مقاتل من ميليشيات الحشد الشعبي وكتائب أبو الفضل العباس وعصائب أهل الحق وكتائب النجباء وميليشيات الإمام علي وسيد الشهداء ومنظمة بدر وسرايا الخرساني، إلى اليمن لمساعدة الميليشيات الحوثية.

وأضاف ناجي محمد، ما قاله المالكي يعزز تلك المعلومات ويؤكد فعلا أن بعض الجهات الطائفية في العراق تجهز لإرسال ميليشيات جديدة إلى اليمن، على غرار ما أرسلته لدعم النظام السوري بهدف إطالة معركة اليمن حتى يحقق الحوثيون أهدافهم التي هي أهداف إيران الرامية لتجسيد مشروعها الطائفي في المنطقة العربية.

وكان وفد حوثي قد زار بغداد أوائل شهر أيلول/سبتمبر الماضي، والتقى بعدد من القيادات والمرجعيات الشيعية.

وبحسب المصادر، فقد جرى خلال الزيارة توقيع محضر عمل بين قادة في ميليشيات الحشد الموالية للمالكي والوفد الحوثي، تضمن الاتفاق على إرسال وحدات قتالية من الميليشيات الممولة من إيران والموجودة في العراق إلى الجبهات القتالية في اليمن للقتال مع الحوثيين، وإرسال وحدة من الميليشيات مهمتها تنفيذ العمليات والقصف الصاروخي عند الحدود مع السعودية، وأيضا تدريب وحدات خاصة من الحوثيين في معسكرات الميليشيات في العراق على المهمات القتالية النوعية الخاصة المتمثلة بالاغتيالات وتفخيخ السيارات وعمل العبوات الناسفة وغيرها، فضلاً عن تأسيس مركز عملياتي استخباراتي للميليشيات في صنعاء.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المالكي يصعّد مذهبياً قادمون يا يمنويمنيون يردون المالكي يصعّد مذهبياً قادمون يا يمنويمنيون يردون



GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates