جاك شاهين رحلة كفاح لتغيير الصورة النمطية عن المسلمين
آخر تحديث 14:14:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
أخر الأخبار

"جاك شاهين" رحلة كفاح لتغيير الصورة النمطية عن المسلمين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "جاك شاهين" رحلة كفاح لتغيير الصورة النمطية عن المسلمين

جاك شاهين الأميركي
دبي - صوت الإمارات

في هدوء ووداعة تتفق مع شخصه العالم المتواضع رحل عنا قبل يومين عالم الاجتماع جاك شاهين الأميركي من أصل لبناني وأحد أهم علماء العرب في المهجر خلال العقود الأخيرة. تتجاوز وفاة شاهين فقدان عالم متخصص في الاتصال الجماهيري لتصل إلى خسارة واحد من أبرز الأصوات المهتمة بمحاربة التحيز والنمطية والعنصرية ضد العرب والمسلمين في الولايات المتحدة.

وكافح طويلاً لتغيير الصورة النمطية عنهم والتي تقدمهم باعتبارهم "شراً خالصاً"، وبأنهم "إرهابيون معادون لأمريكا" فكانت موسوعته العلمية الفريدة "العرب الأشرار في السينما.. كيف تشوه هوليوود أمة" التي تفرغ لتأليفها على مدار عقدين درس خلالهما أكثر من 1000 عمل فني أنتجته هوليوود عن العرب والمسلمين بما فيها الأفلام السينمائية، والأعمال الوثائقية، والمسلسلات والبرامج التليفزيونية، وحتى أفلام الكرتون المخصصة للأطفال. وحملت هوليوود المسؤولية الأكبر في نشر الصورة السلبية شديدة العدوانية عن المسلمين باعتبارهم "مصدراً للتهديد يستحق القتل بلا رحمة".

الصدفة وحدها كانت وراء نشر أول أجزاء موسوعة شاهين قبل أشهر قليلة من أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، التي كانت سبباً في إثارة حملة عداء وتحريض وعنصرية هائلة ضد العرب والمسلمين في الولايات المتحدة، وكان هو من الأصوات القليلة العاقلة التي عارضت "هيستيريا" العداء للمسلمين، فتنقل من محطة تلفزيونية إلى أخرى، ومن محاضرة إلى أخرى، ومن مقال صحفي إلى عشرات المقالات المدافعة عن الصورة الحقيقية للعرب والمسلمين رافضاً "تنميط" أمة، ووصمها بالعنف والتطرف والإرهاب بناء على شطط بعض أبنائها.

وستظل صفحات شاهين البيضاء ناصعة في الذاكرة العربية بمواقفه الشجاعة وثباته على آرائه في الوقت الذي انهالت عليه التهديدات للتوقف عن الدفاع عن المسلمين والعرب، كما لم يلجأ الراحل إلى الصمت طلباً للسلامة في وقت كانت فيه الاعتداءات مجانية على كل المدافعين عنهم.

في مقال مفعم بالمشاعر الإنسانية نعى الصحفي الأمريكي ويل يومانس على موقع "arabamerica.com" أستاذه الراحل عن عمر ناهز 81 عاماً معترفاً بتفرده العلمي، إذ كان أول المهتمين بدراسة العلاقة بين السينما والسياسة والتأثيرات المتبادلة بينهما، وكان عمله مصدر إلهام للمئات من بعده الذين تحمسوا بفضل محاضراته في جامعة إلينوي لدراسة الاتصال الجماهيري والإعلام والتخصص في القضايا المتعلقة بالعرب والمسلمين، وبفضل جهده الذي لم يكل، وحماسته التي لم تفتر، التفت كثير من الصحفيين والإعلاميين والأكاديميين إلى ما يثيره من قضايا، ونجحت حجته القوية في إقناع الكثيرين بعدم صحة الصورة النمطية المنتشرة عن العرب والمسلمين.

وأشار يومانس في مقاله إلى محاضرة للدكتور شاهين في المركز الفلسطيني في عام 2014 استعرض خلالها الراحل العقبات المتعددة التي واجهها عند محاولته نشر أولى أوراقه العلمية في السبعينات، التي كان عنوانها "عرب التلفزيون"، وأوضح كيف رفضت عدة دوريات أكاديمية نشرها خوفاً من ردة الفعل "الصهيونية" عليها.

وأضاف أن الدكتور شاهين ثابر لمدة 3 سنوات كاملة حتى نشرت دراسته في دورية لم تكن معروفة حينها. وفي الوقت الذي اعتقد البعض أن صعوبة النشر كانت كافية لدفعه لليأس والتفكير في دراسة موضوعات أخرى قابلة للنشر، تمسك شاهين بفكرته وطورها واستمر في دراستها 20 عاماً بعد ذلك حتى نشرتها دار "إنترليك" للنشر 2001 تحت عنوانها اللافت "العرب الأشرار في السينما.. كيف تشوه هوليوود أمة"، التي نبه فيها إلى مخاطر استمرار الصورة السلبية عن العرب والمسلمين في الولايات المتحدة والتي تتحمل فيها السينما الوزر الأكبر، مشيراً إلى أن الآثار السلبية لتلك الصورة العنصرية امتدت لتؤثر سلباً على الجيل الحديث من أبناء عرب المهجر الذين باتوا خجولين من خلفيتهم العربية.

وتحدث يومانس عن جهد الدكتور شاهين في محاربة التحريض على الكراهية والعنصرية والوقوف ضد تيار "الإسلاموفوبيا" قائلاً: "كان الراحل رائداً في محاربة الصورة الخاطئة عن الإسلام، ودفع ثمن ذلك غالياً بعد تصنيفه أكاديمياً في السبعينات على أنه (الأستاذ العربي)، وكان ذلك سبباً في رفض نشر مقالاته، وصعوبة الحصول على تمويل لدراساته العلمية على الرغم من أنه تمتع بسمعة أكاديمية متميزة قبل اهتمامه بدراسة الصورة العربية في الإعلام الأمريكي".

وأشار يومانس إلى أن الدكتور شاهين كان يكتب دوماً وهو على مقربة من هويته العربية التي لم تؤثر يوماً في حياده العلمي، وقال: "كان جريئاً في رفض وصم العرب والمسلمين بالإرهابيين في الوقت الذي كان الشرق الأوسط يعج بحوادث خطف الطائرات والتفجيرات، إضافة إلى أحداث الحرب الأهلية اللبنانية. واستمر في الاحتفاظ بقناعته حتى بعد انفجار الاتهامات ضدهم التي حملتهم مسؤولية اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول".

وأنهى يومانس نعيه لأستاذه شاهين قائلاً: "سأظل أتذكر بكل الامتنان تلك الرسالة المكتوبة بخط اليد التي أخبرتني بفوزي بالمنحة الدراسية التي تحمل اسمك، ولن يغيب عن ناظري أبداً وميض عينيك المشرق، وحماسك الدائم لكل ما تؤمن به. سوف أفتقدك إلى الأبد". يستمر تراث الدكتور شاهين مستمراً في كتبه ومؤلفاته وعبر محاضراته التي بلغت 1000 محاضرة قدمها في جامعات أمريكية ودولية، وفي أكثر من 300 مقال صحفي تتوزع على "نيوزويك" و"وول ستريت جورنال" و"واشنطن بوست" وغيرها، إضافة إلى المنحة الأكاديمية التي تحمل اسمه لدراسة الصحافة والإعلام والتي تمنحها اللجنة الأمريكية العربية لمكافحة التمييز سنوياً.

وكانت البداية المثيرة منتصف السبعينات عندما حصل الدكتور جاك شاهين على منحة من "هيئة فولبرايت" للتدريس في جامعة بيروت في لبنان. كان شاهين المولود في بنسلفانيا لأبوين لبنانيين مهاجرين على عتبة الأربعينات، ولم يكن حتى وقتها قد زار بلد عائلته، أو أية دولة عربية أخرى. كانت تجربته في لبنان كافية لدفعه إلى تكريس كل جهده العلمي وبقية عمره في محاولة لتغيير الصورة النمطية عن العرب والمسلمين فكانت مئات المقالات، وعشرات الدراسات العلمية، التي توجها بموسوعته الفريدة "العرب الأشرار في السينما: كيف تشوه هوليوود أمة" والتي صدرت الترجمة العربية لها 2014 تحت عنوان "الصورة الشريرة للعرب في السينما الأمريكية"، كما تحولت إلى وثائقي واسع الانتشار على مواقع مشاهدة الفيديو على الإنترنت. يتناول شاهين في موسوعته آفة "التعصب" موضحاً أنها مسألة قديمة بين الشعوب، لكن أنواعاً مختلفة من التعصب يمكن تمييزها وأخطرها هو الذي يتم تصنيعه عن عمد ليكون بمثابة إنتاج يكرس نار الكراهية وعدم الثقة بين الشعوب.

ويؤكد شاهين في دراسته أن هوليوود هي الأكثر تأثيراً في جيل الشباب، وهي المصدر الرئيسي للصور الدعائية التي من شأنها أن تدمر وتعزل بعض الأجناس والأعراق. وأشار إلى أنه منذ بداية عصر السينما الصامتة قدمت هوليوود الآخر (العربي تحديداً) كغريب وخطير بالفطرة، أو كمخلوق كريه لا يتشابه مع الباقين، ولهذه الصورة قوة مدمرة مثل الأسلحة الفتاكة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جاك شاهين رحلة كفاح لتغيير الصورة النمطية عن المسلمين جاك شاهين رحلة كفاح لتغيير الصورة النمطية عن المسلمين



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026

GMT 23:32 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الأبراج تكشف عن توقعات برج الأسد لعام 2021
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates