البابا فرانسيس يؤكد على الحوار ورفض البربرية واحترام حق الاختلاف
آخر تحديث 00:11:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
البرلمان الأوروبي يوافق على الاتفاق التجاري مع بريطانيا بعد البريكست السلطات اللبنانية تدعو السعودية لإعادة النظر بقرارها حظر استيراد المنتجات الزراعية اللبنانية أو المرور بأراضيها الكرملين يعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلع بوتن على التحضيرات للانتخابات الرئاسية إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل وسماع انفجارات بعد إطلاق القبة الحديدة صواريخ لاعتراضها الخارجية الإماراتية نؤكد على ضرورة الحفاط على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة إندونيسيا تعلن العثور على الغواصة المفقودة ووفاة طاقهما المكون من 53 شخصاً ‎الإمارات تؤيد قرار السعودية بحظر دخول المنتجات الزراعية اللبنانية العراق تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب إلى 82 قتيلا بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي بحضور ماكرون وقادة أفارقة الصحة الألمانية تؤكد أن لقاح جونسون آند جونسون آمن وأعراضه الجانبية نادرة جدا
أخر الأخبار

البابا فرانسيس يؤكد على الحوار ورفض البربرية واحترام حق الاختلاف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - البابا فرانسيس يؤكد على الحوار ورفض البربرية واحترام حق الاختلاف

بابا الفاتيكان البابا فرنسيس الأول
القاهرة - مينا سامي

أكد البابا فرنسيس الأول، بابا الفاتيكان، أنه لشرف عظيم أن أبدأ زيارتي إلى مصر، وأشكر أخي الكبير الإمام الأكبر الدكتور الطيب، لأنه فكر ونظم لهذا المؤتمر ولأنه دعاني إليه. وقال خلال كلمته أمام "المؤتمر العالمي للسلام"، الذي ينظمه الأزهر الشريف: "أود أن أتوجه إليكم ببعض الأفكار التي استقيتها من التاريخ، باعتباري موجودًا في أرض التاريخ، أرض الحضارة، فمنذ فجر التاريخ، كانت زهرة التاريخ على ضفاف نهر النيل، وقد ظهر جليا دور الحضارة في مصر، مما وضعت مثالا يقدره جميع البشرية في مجالات الفيزياء والعمارة والهندسة والبحث عن المعرفة".

وتابع البابا فرنسيس: "هي علوم مهمة للمستقبل وللبحث عن السلام، لأنه لن يكون هناك سلام دون تعليم للأجيال الشابة، فلن يكون هناك تقدم نحو السلام دون تعليم يحتاجه أبناء مصر"، لافتاً إلى أن تغيير الهوية والسعي دائما لإيجاد الآخر والاعتماد على الهوية غير المنغلقة والمنفتحة عن الجميع والعزيزة في نفس الوقت، التي تسعى لإقامة حوار مع الحاضر، دون محاولات إعلاء قيمة الذات، والالتزام بالمشاركة. وأوضح أننا من الماضي استمدينا حكمة أن العنف يؤدي إلى العنف والشر يؤدي إلى الشر، وهذه الحكمة من خلال الرسائل الإلهية تحترم كرامة الذات العزيزة على الله من خلال حب التعارف.

وحول الحوار وخاصة مجال الحوار الديني قال البابا: "نحن مدعوون إلى السير جميعا معنا، باعتبار أن مستقبلنا جميعا يعتمد على الحوار بين الثقافات، وهناك ثلاثة نقاط أساسية يقوم عليها الحوار: 

الواجب والشجاعة والإخلاص. وأشار إلى أن النقطة الأولى تتمثل في القدرة على الحوار والثانية الشجاعة في الاختلاف وعدم وجود عداوة دينية، فنحن مقتنعون بأن الخير للجميع هو نفس الخير لجميع الأطراف، ثم النقطة الثالثة هي الإخلاص، حيث أنه لابد من الاعتماد على استراتيجية كاملة لتحويل التنافسية إلى تعاون وتعليم الاحترام المتبادل والحوار المخلص مع الآخر مع الاعتراف بحقوقه وحرياته، وبخاصة حريته الدينية، والتي تشكل الطريق الأمثل نحو الحضارة، حيث لا يوجد أي بديل عن اللقاء وعدم الاعتراف بمدنية الصدام.

واستطرد: "لابد من رفض البربرية التي تدعو إلى العنف وتنشئة الأجيال التي تستغيث بالمنطق، وكذلك زيادة الخير، فشباب مثل أغصان الأشجار ينمون ويتعاونون مع الآخر، وبالتالي يتمكنون من تغيير الهواء الملوث بالكراهية إلى أكسجين نقي بالأخوة". وتابع: "أننا مدعوون مسلمين ومسيحيين للمساهمة في ذلك الأمر، نحن نعيش على أرض نفس الإله، ولذلك يمكن أن نسمي أنفسنا أخوة وأخوات، لأننا بدون إله سنكون كالسماء بلا شمس، ونتمنى من الله أن تشرق شمس أخوة جديدة على أرض الله..على هذه الأرض التي تمثل مهد الحضارة والسلام".

وقال البابا فرنسيس: "وأذكر في هذا الاتجاه القديس فرنسيس الأسيزي، الذي أتى إلى هذه الأرض باعتبارها أرض التآلف والتآخي.. ففي مصر لم تشرق فقط شمس المعرفة، بل أيضا شمس الدين أشرقت على هذه الأرض.. فقد أثرت الأحداث الدينية تاريخ هذه البلاد، وقد امتزجت الثقافات المختلفة وأكدت أهمية الاعتراف بالخير المشترك، وهذا التآلف والتآخي الذي أصبح ضرورة لابد منها في يومنا هذا".

وأضاف: "وهناك جبلٌ يرمز لهذا التآخي والتآلف في سيناء، وإن البشرية لا يمكن أن تصل للسلام دون الاعتراف بدور الدين في هذه العملية، ولابد لأجل ذلك السعي للوصول إلى الله، ولابد اليوم من مواجهة التناقض الخطير الذي يسعى إلى تحديد دور الدين ويبعده عن الدور المدني، ولابد أيضاً من الحديث عن قيمة التمييز بين الدين والسياسة".

وواصل: "نؤكد أن الدين ليس مشكلة ولم يكن أبدًا كذلك، ولكنه جزء من حل المشكلة.. وفي حياة تبدأ وتنتهي لابد أن نتعلم كيف نبني حضارة الإنسان، والعنف هو إنكار لأي دين حقيقي". وأكد أننا مسؤولون عن كشف العنف الذي يظهر ويقدم نفسه للتعصب القائم، ولابد أن نكشف حقيقته التي تبنى على الأنانية وليس على حب الآخر، ونحن مدعوون لرفض الكراهية، وأن نكشف كل صورة من صور الكراهية التي تعارض كل الأديان.

وشدد قائلاً: "إنه إله السلام، إن الله يدعو للسلام ، ولذلك لا يمكن تبعية أي شكل من أشكال العنف باسم الله.. نعم ومن هذه الأرض التي تمثل لقاء السماء والأرض، لابد أن نكرر رفضنا الواضح لأي شكل من أشكال العنف والانتقام والكراهية التي ترتكب باسم الدين وباسم الله". واستطرد: "نعم نؤكد أن هناك عدم توافق بين العنف والإيمان.. إن الإيمان الذي لا ينشد من قلب خالص ومن حب حقيقي تجاه الله، هو عبارة عن محاولة لتدمير الإنسان، فكلما ينمو الإنسان في حب ربه، ينمو في حب الآخر، فالدين يدعو لنشد السلام، ولابد أن نطلب من الله أن يهبنا السلام، والوئام والتعاون والصداقة".

وأوضح قائلاً: "لابد أن يتصرف الإنسان كإنسان نحو أخيه الآخر، لأننا أخوة جميعا، وجميعنا شركاء في مكافحة الشر الذي يهدد العالم، حتى تستطيع كل الجهود أن تحقق الإخاء العالمي.. ولا يمكن زيادة التسليح لحماية أنفسنا، واليوم لابد أن نكون صانعي سلام، فنحن في حاجة ماسة لصنع السلام، لا إثارة النزاعات، ولابد أن نكون دعاة تصالح لا ناشري دمار".

وأضاف بابا الفاتيكان: "لا يساعد الحث على العنف على نشر السلام، فالدعوة للعنف عامل يساعد على دعوات العنف، وللوقاية من النزاعات وصناعة السلامة، فإنه من الأساسي التعاون لإنهاء حالات الفقر والاستغلال حيث تسهل نمو الأصولية، وتدفق السلام نحو ناشري العنف، ولابد من مقاومة انتشار الأسلحة، التي إذا ما صنعت وبيعت، يومٌ ما سيتم استخدامها، فيجب نشر العوامل التي لا تساعد على نشر سرطان الحرب، ونحن في هذا الالتزام مسؤولون، وكذلك مسؤولي المؤسسات الثقافية والإعلامية، الذين يدعون كل منا في مجال عملية السلام، ولابد من نشر الأخوة والسلام بين البشر".

 وختم قائلاً : "أدعو الله أن يستجيب لدعوتنا إلى الحضارة والأخوة وأن يساعدنا على المساهمة في صنع السلام من أجل هذا الشعب الطيب ومن أجل منطقة الشرق الأوسط".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البابا فرانسيس يؤكد على الحوار ورفض البربرية واحترام حق الاختلاف البابا فرانسيس يؤكد على الحوار ورفض البربرية واحترام حق الاختلاف



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

مفاجأة في إصابة ليفاندوفسكي تصدم سان جيرمان

GMT 23:25 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رسميًا لوف يرحل عن منتخب ألمانيا بعد اليورو
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates