ليبيا تنفي اتهامات بتعرض البغدادي المحمودي للتعذيب
آخر تحديث 00:11:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
البرلمان الأوروبي يوافق على الاتفاق التجاري مع بريطانيا بعد البريكست السلطات اللبنانية تدعو السعودية لإعادة النظر بقرارها حظر استيراد المنتجات الزراعية اللبنانية أو المرور بأراضيها الكرملين يعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلع بوتن على التحضيرات للانتخابات الرئاسية إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل وسماع انفجارات بعد إطلاق القبة الحديدة صواريخ لاعتراضها الخارجية الإماراتية نؤكد على ضرورة الحفاط على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة إندونيسيا تعلن العثور على الغواصة المفقودة ووفاة طاقهما المكون من 53 شخصاً ‎الإمارات تؤيد قرار السعودية بحظر دخول المنتجات الزراعية اللبنانية العراق تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب إلى 82 قتيلا بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي بحضور ماكرون وقادة أفارقة الصحة الألمانية تؤكد أن لقاح جونسون آند جونسون آمن وأعراضه الجانبية نادرة جدا
أخر الأخبار

ليبيا تنفي اتهامات بتعرض البغدادي المحمودي للتعذيب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ليبيا تنفي اتهامات بتعرض البغدادي المحمودي للتعذيب

بنى غازى ـ وكالات

فندت ليبيا تصريحات محامي البغدادي المحمودي الذي قال إن موكله المسجون في طرابلس قد تعرض للتعذيب وأنه في "وضع حرج". وأكدت أن آخر رئيس وزراء في عهد القذافي، والمتهم بالفساد وبإصدار أمر في الاغتصاب الجماعي، "بصحة جيدة".نفت الحكومة الليبية الأربعاء (27 شباط/ فبراير 2013) أن يكون رئيس الوزراء السابق البغدادي المحمودي المسجون في ليبيا منذ حزيران/ يونيو بعد تسلمه من تونس قد تعرض للتعذيب، كما اتهمها بذلك موكله في وقت سابق اليوم. وكان المحامي التونسي مبروك كورشيد قد أكد لوكالة فرانس برس أن موكله "البغدادي المحمودي في وضع حرج بسبب التعذيب الذي تعرض له"، مضيفا أنه "قد يموت"، لكنه رفض تحديد مصادر معلوماته لحمايتها من أعمال انتقامية محتملة.من جهته، نفى ضابط بالسجن المحتجز به المحمودي أن يكون رئيس الوزراء السابق في حالة صحية سيئة. وقال الضابط محفوظ البيدي لرويترز إنه "شاهده الليلة الماضية" وأنه "بصحة جيدة". وأضاف أن محاميه التونسي لم يره منذ غادر تونس وليست لديه وسيلة للاتصال به.وفي وقت لاحق، أعلن خالد الشريف، المسؤول عن السجن الذي يقبع فيه البغدادي المحمودي، أن هذا الأخير "بصحة جيدة". وقال الشريف، وهو نائب وزير الدفاع وقائد الحرس الوطني الذي يدير السجن، إن البغدادي المحمودي "لم يتعرض لأي سوء معاملة ويستفيد من كل الحقوق التي تكفلها له القوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان". وأشار إلى أن "تصريحات المحامي (التونسي) تندرج في إطار التجاذبات السياسية في تونس".وجاء في بيان صحافي وقعه كل من المحامين بيار اوليفي سور، عميد محامي باريس، ومبروك كورشيد ومهدي بوعواجة "منذ تسليمه من طرف السلطات التونسية إلى السلطات الليبية في حزيران/ يونيو 2012 يقيم البغدادي علي أحمد المحمودي بسجن عسكري بطرابلس". وتابع البيان "نستنكر وندين الإجراءات الغامضة وغير القانونية المتبعة ضد الدكتور البغدادي المحمودي والتي تنتهك أبسط قواعد المحاكمة العادلة". كما جاء في البيان أيضا "وباعتبار أننا قمنا بإبلاغ الحكومة الليبية الجديدة عدة مرات بكل هذه الانتهاكات ولم نتوصل لحد الآن إلى أي جواب، فإننا نجد أنفسنا مجبرين على اللجوء إلى المقرر الخاص حول التعذيب ولجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة".وقُدم المحمودي، المحتجز في سجن في طرابلس، للمحاكمة في نوفمبر/ تشرين الثاني بتهمة الفساد وبإصدار أمر باغتصاب جماعي خلال الصراع الذي أطاح بالقذافي في عام 2011 . وأثناء ظهوره العلني الأخير في 11 شباط/ فبراير في جلسة محاكمته، التي بدأت في تشرين الثاني/ نوفمبر في طرابلس، بدا المحمدي هزيلا، لكنه بصحة جيدة. وشغل المحمودي منصب رئاسة الوزراء الليبية منذ 2006 حتى الأيام الأخيرة لنظام معمر القذافي في صيف 2011، ويعتبر أحد آخر المسؤولين الذين يملكون أسرار دولة حول حقبة الزعيم المخلوع الذي قتل في تشرين الأول/ أكتوبر. وفر المحمودي من ليبيا في أيلول/ سبتمبر 2011 بعيد سيطرة الثوار على طرابلس وأوقف في 21 أيلول/ سبتمبر على الحدود الجنوبية الغربية لتونس قرب الجزائر. وفي حزيران/ يونيو 2012 قامت تونس، التي لجأ إليها المحمودي، بتسليمه إلى طرابلس، مؤكدة حصولها على ضمانات بحسن معاملته في السجن. وبدأت محاكمته في تشرين الثاني/ نوفمبر في طرابلس.وأثارت عملية التسليم أزمة سياسية في تونس حيث اتخذت الحكومة قرارا بذلك من دون علم الرئيس منصف المرزوقي الذي عارضها، معتبرا أن السلطات الليبية لا يمكنها ضمان احترام حقوق المتهم. وشككت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان في إمكانية أن يلقى المسؤولون السابقون محاكمة عادلة في بلد تتمتع فيه الميليشيات التي ساعدت في الإطاحة بالقذافي بنفوذ.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبيا تنفي اتهامات بتعرض البغدادي المحمودي للتعذيب ليبيا تنفي اتهامات بتعرض البغدادي المحمودي للتعذيب



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates