لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري
آخر تحديث 14:14:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
أخر الأخبار

لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري

بيروت – جورج شاهين

أكد مندوب لبنان الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير الدكتور نواف سلام، الخميس، أن بلاده لن تغلق حدودها أمام أي لاجىء سوري، على الرغم من حجم المأساة التي قامت في سورية، مجددًا الدعوة الى المجتمع الدولي ليتحمل مسؤولية إغاثة مئات آلاف النازحين إلى لبنان ودول الجوار. وقال سلام في كلمة خلال جلسة مجلس الأمن بشأن "الحالة الإنسانية في سورية": "مضى أكثر من عامين على الأزمة في سورية، والأرقام المؤلمة التي ذكرها السادة ممثلو أجهزة الأمم المتحدة ومنظماتها، لا تدل فقط على حجم هذه الكارثة الإنسانية المتفاقمة، بل إنها تدل أيضا على حجم عجز الأسرة الدولية عن اتخاذ التدابير اللازمة لوقف دورة العنف والقتل المتصاعدة وانتهاك أبسط حقوق الإنسان واستهداف المدنيين في قوتهم وأمنهم وأرزاقهم. وأضاف: " من حق شعب سورية عليكم، على هذا المجلس بالذات بما أنيط به من مسؤوليات في شرعة الأمم المتحدة، أن يتعامل مع معاناته بغير هذا العجز المريب، إن شعب سورية الشقيق، بنسائه ورجاله، بأطفاله وشيوخه، أينما وجدوا، تحت سقوف تهزها القذائف أو نازحين في أرضهم أو لاجئين في دول الجوار، يستحقون حياة أفضل، حياة على مستوى أمانيهم وتطلعاتهم، حياة تصان فيها حقوقهم وكرامتهم". أضاف: "من هذا المجلس، أكد لبنان مرار وتكرارا موقفه المبدئي الثابت في دعم سيادة سورية ووحدة أراضيها وسلامة أبنائها، إضافة إلى اعتماد سياسة النأي بالنفس، حرصًا على وحدته واستقراره، وهي سياسة أضحت محط إجماع وطني، كما لقيت تجاوبًا ودعمًا مشكورين من الأسرة الدولية، غير أن ذلك لم يكن يعني يومًا نأيًا بالنفس عن واجبات لبنان تجاه الشعب السوري في معاناته الإنسانية. وتابع: "تعلمون أن عدد اللاجئين السوريين في لبنان الذين تم تسجيلهم أو مساعدتهم من قبل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بلغ 416 ألفًا حتى 12 نيسان/ أبريل 2013، وهذا الرقم لا يشمل عشرات الآلاف ممن لم يبلغوا المفوضية بوجودهم أو يطلبوا التسجيل لديها.  وبحسب إحصاءات الأونروا فإنه حتى 31 أذار/ مارس 2013، هناك ما لا يقل عن 35 ألف نازح فلسطيني من سورية،  وحيث إنه بات يدخل من سورية إلى لبنان يوميًّا ما معدله ثلاثة آلاف لاجئ، فإنه من المتوقع أن يبلغ هذا العدد مليونا و200 ألف نهاية العام الجاري". أما المجتمعات المتأثرة بحركة النزوح والتي تشمل السوريين والفلسطينيين واللبنانيين العائدين من سوريا، كما الأسر اللبنانية المضيفة، فيتوقع أن يصل عددها في نهاية العام إلى قرابة مليونين ونصف المليون شخص". وأردف: "من بين هؤلاء اللاجئين، وحسب إحصاءات وكالات الأمم المتحدة، فإن قرابة 34,8% يقعون في خانة الحاجات الخاصة بوجود ما يقارب 22,9% من الأطفال المعرضين للخطر، وقرابة 10% من الحالات الطبية الخطرة، علمًا أن قرابة نصف اللاجئين في لبنان وغيره من دول الجوار هم من الأطفال والأولاد. وأوضح أنه بشهادة ممثلي وكالات الأمم المتحدة وأجهزتها، فأن لبنان لن يكون قادرًا على تقديم الرعاية المطلوبة للاجئين مع استمرار ارتفاع أعدادهم، سواء أكانوا سوريين أو فلسطينيين أو حتى لبنانيين قادمين من سورية دون زيادة فعلية، كما ونوعا، للمساعدات من المجتمع الدولي. واضاف: " من هذه الشهادات نذكر ما قالته ممثلة المفوضية العليا للاجئين في لبنان السيدة نينيت كيلي في العاشر من الشهر الجاري، إنه بالنسبة إلى أعمال الإغاثة: "الخطط موجودة والموظفين جاهزين لكن الأموال تنفد ، وإضافة إلى أن البرامج الحيوية لضمان الغذاء والمياه النظيفة وتعليم الأولاد والعناية الصحية والمأوى للاجئين الواصلين حديثا، ستصير مع هذا المستوى من التمويل، مستحيلة". وتابع: " كما أكد ممثل برنامج الأغذية العالمي في لبنان إتيان لاباند أنه مع مستوى التمويل الحالي وفي غضون شهر واحد، فإن 400 ألف لاجئ سوري في لبنان قد لن يتمكنوا من الحصول على المساعدات الغذائية، ولخص المفوض الأعلى للاجئين السيد أنطونيو غوتيريس في منتصف آذار/ مارس الماضي بقوله: " إن لبنان يحتاجإالى دعم هائل"، وذلك أنه لا يستطيع القيام بالحمل بمفرده". وقال: "اسمحوا لي أيضًا أن أجدد الدعوة التي وجهها فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان خلال القمة العربية في الدوحة في 26 آذار/ مارس الماضي لعقد مؤتمر دولي خاص بموضوع اللاجئين السوريين، لا يكتفي فقط بالدعوة إلى التزام التعهدات المالية التي سبق وأعلن عنها في مؤتمر الكويت، بل يباشر البحث في طرق تقاسم الأعباء والأعداد، من منطلق المسؤولية المشتركة، وذلك لتلافي التداعيات السلبية لاستمرار تدفق اللاجئين وانعكاساته على كل من السلم والأمن الداخلي والإقليمي، كما دعا إلى إقامة مخيمات داخل الأراضي السورية بعيدة عن مناطق الاشتباكات وقريبة من حدود دول الجوار تحت حماية الأمم المتحدة، وهذا ما ندعو مجلسكم الكريم للنظر به أيضًا". وختم: "يود لبنان أن يضم صوته إلى النداء الذي وجهه المسؤولون الامميون: باسم الكثيرين الذين عانوا، والأكثر منهم ممن يبقى مستقبلهم على المحك: كفى، استجمعوا نفوذكم واستخدموه الآن لإنقاذ الشعب السوري و المنطقة من كارثة، نأمل أن يجد هذا النداء آذانا صاغية عندكم".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026

GMT 23:32 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الأبراج تكشف عن توقعات برج الأسد لعام 2021
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates