الدكتور الجابري ينصح بإرسال الأطفال مبكرًا إلى الحضانة
آخر تحديث 05:10:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد لـ"صوت الإمارات" أنَّها تنقذهم من الشعور والاكتئاب

الدكتور الجابري ينصح بإرسال الأطفال مبكرًا إلى الحضانة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الدكتور الجابري ينصح بإرسال الأطفال مبكرًا إلى الحضانة

استشاري الأطفال الدكتور رفعت الجابري
القاهرة / شيماء مكاوي

أكد استشاري الأطفال الدكتور رفعت الجابري، أنّ الطفل لابد أن يذهب إلى الحضانة من سن الثالثة، إذ أنّ لديه طاقة كبيرة وبسبب انشغال الأب والأم في عدم الذهاب في الرحلات والنزهات؛ يشعر بالاكتئاب؛ لعدم تفريغ طاقته، ما يؤثر على نومه فيصبح غير منتظم، وعلى طعامه؛ فلا يتناول الطعام على نحو صحيح وبالتالي يؤثر سلبًا على صحته.

وأوضح الجابري، في حوار مع "صوت الامارات"، "أنا أجد الكثير من الأمهات تشتكي من عدم رغبة أطفالهن في الطعام وفقدان شهيتهم وعدم انتظام نومهم والعصبية الزائدة وكل هذا علاجه الذهاب إلى الحضانة، لأنَّ في الحضانة تنمو قدراته العقلية وتفرغ كامل طاقته في شيء مفيد، كما أنّ المسؤولين في الحضانة قادرين على تقويم سلوك الأطفال؛ فيصبح أقل عنفًا وأكثر طاعة للوالدين".

وأضاف: "يجب أن نراعي طعام أطفالنا في الحضانة؛ فنقدم لهم سندوتشات صحية قادر على هضمها بسهولة حتى يستطيع أن يأكل مع أقرانه في الحضانة، مع البعد عن الطعام السريع وغير الصحي والحلويات والشيبسي الضار الذي يتم إضافة المواد الحافظة عليه".

وتابع: "يتساءل البعض ما هو الوقت المناسب كي يذهب الطفل إلى الحضانة، في الصيف أم الشتاء؟ وأنا دائما أؤيد أن يذهب الطفل في أي وقت، في الصيف أو الشتاء أو الخريف أو الربيع، فقط علينا أن نطعم أطفالنا جيدًا ضد الأمراض المنتشرة وعدم التزام التطعيمات الرئيسة فقط، واختيار الحضانة النظيفة الجيدة التهوية التي يعمل فيها متخصصون قادرون على التعامل مع الأطفال؛ لأن هناك عدد من الحضانات غير المؤهلة لتعليم الأطفال والتعامل معهم على نحو جيد".

وأشار الجابري إلى أنّ "الحضانة تعزز اللغة لدى طفلك حيث تصبح المحصلة اللغوية لطفلك في الحضانة من 900 إلى 2500 كلمة في سن من ثلاثة إلى خمسة أعوام، ويستخدم الطفل جملًا أكثر تعقيدًا وطولًا، كما تنمي الحضانة أيضًا مهاراته المعرفية عن طريق طرح الأسئلة المثيرة للتفكير، وإدخال مفردات جديدة في مجالات العلوم والفنون، إضافة إلى القصص التي تحكيها المعلمة لطفلك وللأطفال في الحضانة والغناء وغير ذلك من الأنشطة".

وشدد على أنّ الأطفال في وقت الحضانة يكونوا عرضه لمجموعة من الأمراض ومن السهل التغلب عليها، مبرزًا أنّه على الرغم من أنّ الطفل في عمر الحضانة يكون عرضة للأمراض وللعدوى؛ إلا أنّ هذا ليس سببًا لمنع الطفل من الذهاب إلى الحاضنة؛ لأنه حتمًا سيذهب إلى المدرسة والحضانة تكون تمهيدًا له.

ولفت إلى أنّه من ضمن الأمراض الشائع انتشارها "الانفلونزا"، ووارد حدوثها في الحضانة وخارج الحضانة ويتم التعامل معها إما بمضاد حيوي أو مسكن وخافض للحرارة، مبيّنًا أنّه من الشائع انتشار "التهاب الحنجرة والأذن واللوزتين"، وكل هذه الأمراض علاجها والوقاية منها؛ عبر الاهتمام بالنظافة لليدين واستخدام المناديل عند العطس وعدم مشاركة الأشياء الشخصية مع الآخرين، ومن المهم تعزيز قوة الجهاز المناعي قبل الإصابة أصلًا؛ للوقاية وبعدها للعلاج والاهتمام بمستوى الغذاء ونوعيته.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدكتور الجابري ينصح بإرسال الأطفال مبكرًا إلى الحضانة الدكتور الجابري ينصح بإرسال الأطفال مبكرًا إلى الحضانة



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates