زينب مهدي تؤكد أن أفلام الرعب مليئة بالطاقات السلبية
آخر تحديث 10:52:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ذكرت لـ"صوت الإمارات" أنها تدفع الطفل للدموية

زينب مهدي تؤكد أن أفلام الرعب مليئة بالطاقات السلبية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - زينب مهدي تؤكد أن أفلام الرعب مليئة بالطاقات السلبية

المعالجة النفسية وخبيرة التنمية البشرية الدكتورة زينب مهدي
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت خبيرة التنمية البشرية والمعالجة النفسية الدكتورة زينب مهدي، أن عدوانية الطفل وتمرد المراهق ترجع إلى مشاهدة مسلسلات وأفلام الرعب.

وذكرت في حديث خاص لـ"اصوت الامارات "، أن وسائل الإعلام هي من أهم الوسائل التي تؤثر في تنشئة الطفل حيث أنها تدخل مباشرة على مستويات العقل لديه وترتكز بداخلها حتى يصعب أن الطفل يتخلص منها إلا بعد فترة كبيرة من تعديل السلوك حتى نستطيع تبديل السلوكيات التي امتصها الطفل من وسائل الإعلام سواء أفلام بأنواعها أو موسيقى أو برامج غير هادفة، فوسائل الإعلام تضم العديد من الأفلام ومن أكثرها تأثيرًا على الطفل هي الأفلام المرعبة التي تضم مشاهد الدماء والقتل ومشاهد جراحية ليس من المفترض أن يشاهدها الطفل مثل الذبح وغيرها ومن هنا تأتي الأم وتشكو لماذا يفعل ابني هذا السلوك العنيف ؟ وتبدأ تطرح العديد من الأسئلة ولكن للأسف نجد أن الطفل يشاهد أفلام الرعب.

 وأضاف "للأسف قابلت إحدى الحالات التي كانت تتردد على العيادة النفسية وكانت تريد حل مشكلة ابنها والذي كان عندما يستيقظ  يريد أن يذبحها بالسكين مثلما يرى في أفلام الرعب ولكن للأسف كان ردها أنها كانت تتعمد أن يرى الولد هذه الأفلام حتى تقوي ثقته بنفسه ويقلل من شدة خوفه من أقل الأشياء ولكن للأسف تم التوجيه من الأم بشكل سلبي تمامًا وخاطئ جدًا لأنه ببساطة لا يوجد علاقة بين هذا وذاك لأن الثقة بالنفس لم تنم بهذه الطريقة إطلاقًا حيث أن الأم للأسف بهذه الطريقة تدفع الطفل إلي العدوانية والدموية الزائدة التي تجعله مع الدخول في باقي المراحل النمائية التالية مثل المراهقة والشباب إنسان مجرم ولا يوجد في قلبه معنى احترام القوانين لأنه تربى على أن هذه المناظر المضادة للإنسانية هي شئ عادي جدًا".

أبرزت الدكتورة زينب "كيفية تأثير هذه الأفلام علي سيكولوجية الإنسان فأوضحت قائلة "هذه الأفلام بها طاقات سلبية لا حصر لها وعندما يشاهدها الإنسان  فإنه يحدث له حالة من الحالتين إما أنه يصاب بالخوف الشديد وبالتالي تقل الثقة بالنفس ويزداد الخوف ويصاب الإنسان مع تطور العمر بالرهاب الشديد الذي يحتاج إلى علاج نفسي، والحالة الثانية هي حب الاستطلاع والفضول في أن الطفل أو المراهق يريد أن يخوض التجربة بنفسه وهذا للأسف يرجع إلى أن هذه الأفلام تحتوي على رسائل تنويمية تدفع الإنسان إلى خوض التجربة بنفسه على الرغم من أنها تجربة مخيفة ولكن مثيرة ومن هنا نصل إلى شئ خطير وهو أن السر في مشاهدة هذه الأفلام والتأثر بها أنها تعتمد على التشويق والإثارة التي ليس لها حدود وهذه الإثارة هي أساس الإنسان لأن أي سلوك يفعله الإنسان قائم على الإثارة والتشويق وبالتالي سوف يكون الطفل قد وقع في دائرة هذه الرسائل التنويمية التي تدخل مباشرة على العقل الباطن ويتم ترجمة هذا الشئ في تكرار مشاهدة الطفل في حلمه مشاهد مرعبة أيضًا وهذا لسبب ارتكاز هذه الأفلام في العقل الباطن الذي لا يتخلص منه الإنسان إلى الأبد.

أما عن  علاج العدوانية عند الطفل فتقول " في البداية لا بد من وضع عدة علامات تشخيصية حتى نشخص الطفل بأنه عدواني وسلوكه مخرب مثل استمرار الطفل في ممارسة السلوك العنيف مع الوالدين وأخوته داخل المنزل أو لديه القدرة على إيذاء نفسه مثل تجريح يده أو أي جزء من جسمه وهو لا يشعر بدرجة الألم أو استمرارية تكسير الزجاج الموجود في المنزل وعدم الاستسلام لسلطة الوالدين، ومن علاماته أيضًا أن المعلمين في مدرسته يشكوون منه لأنه ليس مطيعًا ووارد جدًا أنه يتعمد توبيخهم.

 وتابعت خبيرة التنمية البشرية أن خطوات العلاج تبدأ من الأم إذ تخضع أطفالها للفحص الطبي حتى تتأكد أن هذا السلوك ليس له أي أساس عضوي مرضي يدفع الطفل لفعل مثل هذه السلوكيات وعندما تتأكد أن المخ والغدد الصماء سليمة فلا بد أن تتوجه إلى العيادة النفسية لمعالجة هذه المشكلة مع العلم أن تلك المشكلة لم يتم حلها في يوم أو اثنين ولكن تستمر لعدة أشهر وممكن لسنوات حسب استجابة الطفل للعلاج السلوكي وتعديل السلوك ولابد للوالدين يتقبلا أن ابنهما في حالة مرض لأن تقبلهما لهذا الشئ سوف يسهل عملية العلاج، وعدم توجيه أي أوامر للطفل من أي نوع أي طلب تطلبه الأم من الطفل لا بد أن يكون بشكل غير مباشر حتى لا يستشف الطفل أن الأم تحتاج إلى هذا الشئ فيبدأ في رحلة العناد معها وبالتالي تبدأ المشاجرات بينهما، ويجب إشراك الطفل في ألعاب رياضية حتى يفرغ هذه الطاقة السلبية في شئ يعود عليه بالنفع.

وأشارت إلى أن الطفل العدواني عندما يشعر بأن الأب والأم يقدمان له الاحترام ولكن دون تفريط يبدأ في التراجع عن كل السلوكيات العدوانية التي يفعلها، والخطوات السابقة يجب أن تنفذ مع مراعاة تعزيز السلوك الإيجابي للطفل حتى يبدأ الطفل في تكرير السلوك الإيجابي لأنه يعقبه البعد عن السلوك العدواني الذي يعقبه عقاب وإيذاء سواء إيذاء بدني أو معنوي.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زينب مهدي تؤكد أن أفلام الرعب مليئة بالطاقات السلبية زينب مهدي تؤكد أن أفلام الرعب مليئة بالطاقات السلبية



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها

إطلالة راقية وعصرية بـ"الأصفر" للنجمة جينيفر لوبيز

واشنطن - صوت الامارات
دائماً ما تتقن النجمة اللاتينية الحسناء جينيفر لوبيز، اختيار التصاميم المناسبة لقوامها بألوان تظهر جاذبية بشرتها السمراء، حيث تتميّز بإطلالاتها العصرية والمواكبة لأحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ولاحظنا تفضيل جينيفر للون بالعديد من الاطلالات والمناسبات، حيث لفتت نظرنا خياراتها المميزة بأكثر من ستايل وأسلوب بعيداً عن التكرار والروتين، حيث انتقت اللون الأصفر باطلالات رسمية بفساتين السهرة بأكثر من مناسبة، منها بأسلوب فاخر باللون الأصفر الخردلي باطلالة مبهرة ذكرتنا بأناقة أيام زمان ومنها بأسلوب بسيط وناعم بالفستان الأصفر من الساتان بقصة الأكتاف المكشوفة، وأطلّت لوبيز بالأصفر بإطلالة راقية وعصرية بالبدلة وبفستان جذاب وشبابي من الجلد بالقصة الضيقة، كما لفتت نظرنا اطلالتها بالأصفر الفوسفوري الحيوي بفستان ميدي من التو...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 19:50 2020 الجمعة ,20 آذار/ مارس

الصين ترد على فارغاس يوسا بمنع أعماله
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates