زينب مهدي تبرز سلبيات ظاهرة إدمان الأزواج مشاهدة الأفلام الإباحية
آخر تحديث 05:10:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيَّنت لـ"صوت الإمارات" أنَّها تتسبَّب في تلف الخلايا العصبية

زينب مهدي تبرز سلبيات ظاهرة إدمان الأزواج مشاهدة الأفلام الإباحية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - زينب مهدي تبرز سلبيات ظاهرة إدمان الأزواج مشاهدة الأفلام الإباحية

الدكتورة زينب مهدي
القاهرة- شيماء مكاوي

حذّرت المعالجة النفسية وخبيرة التنمية البشرية، الدكتورة زينب مهدي، من الآثار الاجتماعية والطبية لإدمان الأفلام الإباحية على الحياة الزوجية، مؤكدة أن الأخيرة تعتمد في تأسيسها على فردين "الرجل والمرأة" فقط، وأنه عندما يُسعِد كل طرف الآخر جنسيًّا ويكون حريصًا على إرضائه ستصبح حياتهما سعيدة.
وأوضحت مهدي، في حوار مع "صوت الإمارات"، أن الله سبحانه وتعالى خلق الدافع الجنسي حتى يتم إشباعه في إطار الزواج، لذلك أي خلل في إشباع هذا الدافع سيؤثر على حياة الإنسان بشكل كامل، وبالتالي لابد من وضع أسُس عدة لإقامة حياة زوجية سعيدة منها التفاهم وأن يسعى كل من الطرفين إلى إرضاء الآخر جنسيًّا حتى يشعرا بالرضا والحب.
وأضافت أن التجديد والتنوع في العلاقة الزوجية أمر مهم جدًا للحفاظ على السعادة الزوجية، وأن البرود العاطفي والملل يهددان الحياة الأسرية ويعدان مؤشرًا لدمارها، ولذلك فالأفلام الإباحية بالتالي تكفي وحدها لدمار هذا الصرح وأدت إلى ارتفاع نسبة الطلاق.
وأشارت مهدي إلى أن سبب إدمان الرجال الأفلام الإباحية اعتقادهم الخاطئ بأنها تحتوي على وسائل وأوضاع جنسية جديدة تولد المتعة الجنسية، ولكن على العكس تحتوي على أوضاعًا محرّمة دينيًّا، وعندما يطلب الرجل من زوجته ذلك الوضع وترفض تجد نفسها مطلقة، أما بالنسبة إلى الشباب فتصبح فتاة الأفلام الجنسية هي الزوجة المثالية بالنسبة إليهم، وهو ما يخالف الواقع تمامًا، ويظل لفترة طويلة يبحث عن تلك الصورة المخادعة.
وإلى جانب الضرر الاجتماعي هناك الضرر الطبي، فبحسب خبيرة التنمية البشرية،  إدمان تلك الأفلام يتلف الخلايا العصبية في المخ مثل تأثير المواد المخدرة، لذلك طالبت الزوجة بالتصدي لتلك الظاهرة بالحرص على الجمال والجاذبية.
وأضافت بقولها: من المؤسف أنه بعض الأزواج وصلوا إلى درجة انحراف جنسي بمعنى أنه أصبح يستمد متعته الجنسية من مشاهدة تلك الأفلام أكثر من الممارسة الفعلية، وهذا ما تجده الزوجة وعندما تتحدث معه في هذا الأمر لا يسمع لها وبالتالي تبدأ كارثة أخرى وهي ممارسة العادة السرية بجانب تلك الأفلام، وبالتالي تشعر الزوجة بالنقص الجنسي وعدم إشباع رغباتها فتتخذ هي بدورها خطوات أخرى للخروج من هذا المأزق الكبير.
ونصحت مهدي الزوجات بمحاولة إرضاء أزواجهن بجميع الأوضاع الحلال، ولكن إذا بلغ الزوج مرحلة الإدمان عليها استشارة معالج نفسي وطبي لمساعدته على التعافي، فالزوجة هي الوحيدة القادرة على مساندة الزوج في هذا الظرف الحرج، وفي البداية على الزواج المريض الاعتراف بحالته وحاجته إلى العلاج وتحديد مصيره بنفسه لأن العلاج لن يكون سهلًا.
وأخيرًا أكدت خبيرة التنمية البشرية أنه من حق الزوجة الانفصال عن الشريك المريض إذا رفض العلاج وفضّل الاستمرار في هذا الطريق، والبحث عن آخر يشبع حاجاتها وفقًا للشرع والقانون.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زينب مهدي تبرز سلبيات ظاهرة إدمان الأزواج مشاهدة الأفلام الإباحية زينب مهدي تبرز سلبيات ظاهرة إدمان الأزواج مشاهدة الأفلام الإباحية



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates