سعدي أبو طه يعالج أسباب المناكفات بين الحماة والكنة
آخر تحديث 20:05:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح لـ"صوت الإمارات" أنَّها موجودة بالفطرة بينهما

سعدي أبو طه يعالج أسباب المناكفات بين الحماة والكنة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سعدي أبو طه يعالج أسباب المناكفات بين الحماة والكنة

المناكفات بين الحماة والكنة
غزة – حنان شبات

أكد محاضر علم الاجتماع في جامعة الأقصى الدكتور سعدي أبو طه، أنَّ عملية التواصل والتفاهم بين الحماة والكنة لا تعتبر من عمليات التواصل السهلة، إذ تعتبر كل واحدة من جيل مختلف له أطباعه وصفاته الخاصة، فضلًا عن أنهما مطالبتان في الوقت نفسه بالتواصل بحكم أنهما أسرة واحدة.

وأوضح أبو طه في مقابلة مع "صوت الامارات"، أنَّ بعض الأمهات يلجأن إلى تزويج أبنائهن من بنات العائلة تخوفًا من وقوع المشاكل، لاسيما أنَّ الضيفة الجديدة تكون على علم ودراية بعادات وتقاليد أفراد العائلة وطرق معيشتهم، مشيرًا  إلى أنه سرعان ما يكتشفن أنهن أخطأن الاختيار، إذ أنَّ المشاكل آتية سواء كانت زوجة الإبن قريبة أو بعيدة.

وأبرز أنَّ بعض الأسر أصبحت تٌفضل زواج أبنائها خارج بيت العائلة في منزل مستقل، تجنبًا للمشاكل والعوامل التي تثير الأزمات يوميًا، وحتى تحافظ هذه الأسر على العلاقة الحسنة بينها وبين زوجات الأبناء.

وبيَّن أبو طه، أنَّ الأسر الممتدة التي تتكون من الأب والأم والأبناء وزوجاتهم، تزيد فيها المشاكل، إذ أثبتت آخر دراسات القضاء الشرعي، أنَّ 65% من حالات الطلاق تحدث داخل هذا النوع من الأسر, نتيجة عدم استقلالية الأبناء مع زوجاتهم بعيدًا عن أهلهم وذويهم.

وأشار إلى أنَّ أهم الأسباب التي تجعل زوجة الإبن تثير المشاكل, هي عدم تأقلمها مع عائلة زوجها وفق المعايير الاجتماعية والقيم والعادات التي تستند عليها هذه الأسرة, كالنوم مبكرًا, وإنجاز الأعمال المنزلية منذ الصباح الباكر، مشيرًا إلى أنَّ ذلك قد لا يتلاءم مع زوجه الإبن فتطلب السكن بعيدًا عن عائلة زوجها لتكون ذات استقلالية.

وشدَّد على أنَّ تزويج الشاب من فتاة من عائلته كي يتم تجنب المشاكل ليست حلًا صحيحًا؛ لأنَّ المشاكل موجودة بالفطرة بين الحماة والكَنَّة بغض النظر عن درجة القرابة بينهما، وذلك يرجع لطبيعة الشخصية وأسلوب التربية والتفاهم بين الطرفين.

وأضاف أبو طه، "حتى لو الكنة سكنت في بيت مستقل، ستوجد المشاكل، لأنَّ الحماة ممكن أن تجدها تقول زوجة إبني لم نرها منذ أسيومين، "شكلها متكبرة علينا"، أو إننا لسنا على قدر المقام، فضلًا عن أنَّ الحماة لن يعجبها أن تكون زوجة الإبن مثل الضيفة أن تأتي ساعة وتذهب إلى بيتها وغيرها من المشاكل التي تحدث في مجتمعنا الفلسطيني وهو ما يؤكد حديثي في السابق أنَّ مشاكل الحماة والكنة موجودة بالفطرة".

ونصح محاضر علم الاجتماع في نهاية حديثه بضرورة التباعد بين زوجة الإبن وعائلة زوجها إذا استحالت العشرة بينهم، ولم تتأقلم الزوجة مع عائلتها الجديدة، للبعد عن المشاكل الاجتماعية، ولخلق حياة هادئة بعيدة عن المناوشات العائلية ومبنية على الحوار الإيجابي والمحبة بين الطرفين.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعدي أبو طه يعالج أسباب المناكفات بين الحماة والكنة سعدي أبو طه يعالج أسباب المناكفات بين الحماة والكنة



GMT 06:09 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عاصم يكشف المشاكل المرتبطة بتغييرات وتطورات الحمل

كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

عارضة الأزياء هايلى بيبر تجذب الانتباه في لندن بفستان زفاف أبيض من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - صوت الامارات
خطفت عارضة الأزياء العالمية هايلى بيبر، البالغة من العمر 23 عامًا، الأنظار خلال خروجها من لندن وست هوليوود في بيفرلى هيلز، مساء الخميس، حيث ظهرت العروس التى تألقت بفستان زفاف استثنائي فى 2019 وهى ترتدى فستان أبيض طويل من أوليانا سيرجينكو، حمل الفستان فتحة طويلة أظهرت ساقها، وخط عنق منخفض، معتمدة على حزام مطابق للفستان أظهر نحافة خصرها وفقًا لـ "dailymail". ارتدت هايلي أيضا حذاء أبيض مدبب ذو كعب مرتفع، معتمدة على شعرها الذهبي المنسدل بانسيابية، وأضافت الألوان إلى مظهرها أحادى اللون "المونوكروم" من خلال طلاء الشفاه الأحمر. ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة هايلى بيبر وهى تتسوق لشراء أكل صحى لدعم زوجها جاستين للتعافى من المخدرات من متجر البقالة المتخصصة Erewhon في سانتا مونيكا يوم الأحد الماضي، حيث تأتى هذه النزهة بعد أن أعلن كفاح ز...المزيد
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates