مصطفى الزعيم يؤكد أن التعصب أصبح لا يقتصر على الدين
آخر تحديث 22:30:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ذكر لـ"صوت الإمارات" أن المدرسة تساهم فيه

مصطفى الزعيم يؤكد أن التعصب أصبح لا يقتصر على الدين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصطفى الزعيم يؤكد أن التعصب أصبح لا يقتصر على الدين

التعصب
غزة – حنان شبات

أكد الأخصائي النفسي مصطفى الزعيم، أن التعصب هو شعور الإنسان بالبغض والكراهية للآخرين المختلفين عنه في العرق أو اللون أو الفكر، لافتٌا إلى أن التعصب له ثلاثة محاور الأول عقلي والثاني شعوري, أما الثالث فهو المحور السلوكي.

وأوضح الزعيم، في حوار خاص لـ"صوت الامارات"، أن المحاور الثلاثة مبنية على بعضها البعض، إذ يبدأ الإنسان بالمحور الأول بالتفكير في الشخص المقابل ثم بعد ذلك يبدأ بتكوين شعور سلبي تجاهه ما يدفعه لارتكاب سلوك عنيف ضده, وأعطى مثالًا على ذلك ما يحدث في أميركا وجنوب أفريقيا من جرائم قتل بسبب اللون أو الدين.

وأشار الأخصائي النفسي، إلى أن مرض التعصب يبدأ عند الإنسان عندما لا يتقبل فكرة الآخر أو رأيه، أو يبدأ بشعور الكراهية تجاهه لأنه لا ينتمي لفكرته أو دينه أو لونه، منوهًا إلى أنه يوجد تعصب إيجابي مثل التعصب لقضية أو بلد أو حق معين، وأكبر مثال هو تعصب الفلسطينيين تجاه قضيتهم ووطنهم وحقوقهم.

واعتبر الزعيم، أن التعصب الحزبي هو أكثر الأنواع انتشارًا في المجتمع الفلسطيني، مشيرًا إلى أن الاحتلال استخدم هذا التعصب في تحقيق أهدافه وزرع الفرقة والانقسام بين أبناء الشعب الفلسطيني خاصة أن المجتمع الفلسطيني يتميز بأنه مجتمع متماسك لا يوجد به فئات دينية أو عرقية مختلفة ليستخدمها في تفرقة الصف الفلسطيني.

وأضاف الزعيم، أن درجة التعصب الحزبي وصلت لدرجة أن كل حزب أصبح لا يتحمل الطرف الآخر، فضلاً عن أن كل حزب غير مستعد لفتح قنوات التواصل مع الأحزاب الأخرى.

وأكد أن التعصب الحزبي أدى لتراجع الدعم والمساندة للقضية الفلسطينية نظرّا لتشتت الموقف الفلسطيني، مشددًا على أن أول أسباب انتشار التعصب هو الأسرة. فالطفل يبدأ بتعلم الصواب والخطأ من الأسرة لأنها الحاضنة الأولى. أما السبب الثاني فهو المدرسة وما يتلقاه الطفل فيها من بداية عمره وهي الحاضنة الثانية بعد الأسرة، بالإضافة للسبب الثالث وهو الأهم، وسائل الإعلام التي لها دور كبير في التأثير على الناس .

وبيّن الزعيم، أن التعصب أصبح لا يقتصر في اتجاه ديني أو عرقي أو سياسي بل أصبح هناك أنواع أخرى مثل التعصب الرياضي وهو ما يتم ملاحظته في الفترة الأخيرة فبعض المشاكل سببها مباراة كرة قدم بين فريقين.

وأوضح الزعيم أن درجة التعصب المنتشرة في المجتمع الفلسطيني لها تأثيرات خطيرة على النسيج الاجتماعي إذ أن بعض الناس يرفضون زواج ابنهم أو ابنتهم بسبب انتمائهم لحزب، وكذلك الوظائف إذ  أن كل حزب أصبح يهتم بتوظيف من ينسب إليه فقط.

ودعا الأخصائي النفسي إلى ضرورة العمل على التخفيف من ثقافة التعصب الموجودة في المجتمع واستبدالها بثقافة التسامح والحوار وتقبل الرأي الأخر .

وطالب الزعيم بضرورة تنظيم ندوات توعية للأمهات والآباء للتنويه بمخاطر نشر التعصب والآثار الخطيرة المترتبة عليه بالإضافة  لفرض رقابة على التعليم وكذلك رقابة على وسائل الإعلام وحثها على نشر مفاهيم وقيم التسامح والحوار التي من شأنها تزيد من وحدة المجتمع وتماسكه .

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصطفى الزعيم يؤكد أن التعصب أصبح لا يقتصر على الدين مصطفى الزعيم يؤكد أن التعصب أصبح لا يقتصر على الدين



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates