مجدي حمدان يوضح أخطاء مدربي التنمية البشرية وخداع الكثير منهم
آخر تحديث 23:19:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد لـ"صوت الإمارات" أن بعضهم يستغلّ الفراغ العاطفي للمتدربين

مجدي حمدان يوضح أخطاء مدربي التنمية البشرية وخداع الكثير منهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مجدي حمدان يوضح أخطاء مدربي التنمية البشرية وخداع الكثير منهم

خبير التنمية البشرية الأردني مجدي حمدان
عمان : ايمان يوسف

أعلن خبير التنمية البشرية الأردني مجدي حمدان أن التنمية البشرية هي مصدر الإيجابية، وتطوير الذات، وأداة لتنمية الشباب وتعزيز المواطنة بتقديم الواجباب قبل البحث عن الحقوق وعلى المدربين أن يبتعدوا عن استغلال حالة الإحباط لدى بعض الناس، والشباب خصوصا.
 
وأضاف حمدان الممارس للتدريب منذ 13 عامًا في عدة مؤسسات دولية ووطنية خلال حوار مع "صوت الإمارات" أن مصطلح "التنمية البشرية" متداول في الآونة الأخيرة بشكل مبالغ فيه مما يثير الشكوك بهذه الدورات موضحًا أن هناك استغلال مادي من قبل بعض المدربين غير المؤهلين الباحثين عن الربح وليس لتقديم رسالة مهنية وأمانة علمية بمصداقية عالية إضافة إلى ضعف الرقابة و"جهل الشباب" بالتنمية البشرية لافتا إلى أن الشكوك تزداد فعليا في فعالية تلك الدورات وأوهام السحر بها واللعب بأحلام المشاركين والتي توهمه أنه سيكون ثريا خلال أيام.
 
وبيّن حمدان أن عدد مدربي التنمية البشرية أصبح أكثر مما كان متوقعًا بكثير وانتشرت مقولة "مدرب تنمية بشرية لكل مواطن" مما أدى إلى التنافُس الشرس بين المدربين ومراكز التنمية البشرية، والتنافُس فى حد ذاته يظهر الأفضل في أي مجال لكنه فى حالتنا هذه أظهر فئه جديدة من المدربين اختزلت التنافُس والبحث عن الجديد فى التنمية البشرية لكن في المقابل هناك مدربين يبحثون عن الجديد في مجال عملهم وتخصصهم ودائمي التطوير والتغيير وهم قامات في التأثير الإيجابي .
 
وشرَح حمدان بعض الأخطاء المرتكبة من قبل المدربين والمتدربين في مجال التنمية البشرية لافتا إلى أن بعض المتدربين يقومون بتعظيم المدربين لدرجة مبالغ فيها وإطلاق لقب "دكتور" على كل مدربي التنمية البشرية على الرغم من أن بعضهم لم يحصل على شهاده الثانوية العامة إضافة إلى التصديق المطلق لكل ما يقوله المدرب في الدورة والإفصاح عن المشاكل النفسية لأي مدرب للتوهم بأنه "سوبرمان" في حلّ المشاكل وعدم البحث  عن المدرب الكفء في مجال الصحة النفسية لأخذ النصيحه منه.

أما الأخطاء التي يرتكبها المدربين بحسب "حمدان" تتمثّل في إغراء المتدربين بالدخول إلى مجال التنمية البشرية وإطلاق وعود الشهرة والغنى للمتدربين عند انضمامهم إلى قائمة المدربين واستخدام أساليب تسويقية غالبا ما تكون معتمده على الشهادات ووهمية اعتمادها والأكاذيب التسويقية إضافة إلى تصوير الواقع وكأنه شيء من الخيال للمتدربين واستغلال الجزء النفسي في إقامة علاقات غير سليمة "إدعاء الحب" مع بعض المتدربين. ونوّه حمدان بأنه لا بد من وجود هيئة وطنية ضمن معايير دولية تنظّم عمل مؤسسات التدريب باحترافية ومهنية دقيقة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي حمدان يوضح أخطاء مدربي التنمية البشرية وخداع الكثير منهم مجدي حمدان يوضح أخطاء مدربي التنمية البشرية وخداع الكثير منهم



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates