الدكتورة نجوى عارف ترى أن الغضب حالة انفعالية
آخر تحديث 11:08:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدت لـ "صوت الإمارات" أنه يعدّ بداية لسلوك معين

الدكتورة نجوى عارف ترى أن الغضب حالة انفعالية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الدكتورة نجوى عارف ترى أن الغضب حالة انفعالية

أخصائية الاستشارات النفسية نجوى عارف
عمان - ايمان يوسف

كشفت أخصائية الاستشارات النفسية والأسرية الدكتورة نجوى عارف، أن الغضب هو حالة انفعالية، تعدّ دافعًا لسلوك معين، للهجوم أو الحماية أو الاستجابة لتهديد معين، وتبدأ حدتها من الاستثارة الخفيفة، وتنتهي بالثورة الحادة، وهذه العاطفة تصاحبها تغيرات فسيولوجية.

وأوضحت عارف في تصريحات خاصة إلى " صوت الامارات" أن أسباب الغضب متعددة منها أسباب داخلية، مثل تجارب سابقة، أو مثيرات للغضب، وأسباب خارجية كأزمة مرور موقف معين من زوج، أو أصدقاء، مضيفة "ومن الأسباب الأخرى، الإرهاق، والجوع، والألم والمرض، وعدم الإشباع العاطفي والجنسي، وإساءة استعمال العقاقير، والتغييرات الهرمونية المرتبطة بالدورة الشهرية، وانقطاع الطمث، والانسحاب من تأثير المخدر، بعد العمليات، والاضطرابات النفسية مثل القلق الشديد، الخوف، الاكتئاب، إضافة إلى العوامل الجينية.

وأشار عارف إلى أن مراحل الغضب متفاوتة، تبدأ بتوقع الكثير، وعدم الحصول على ما نريد والإصابة بالإحباط والغضب وإصدار الأوامر. وتابعت "تتمثل أعراض الغضب في ارتفاع ضغط الدم، وزيادة إفرازات الهرمونات، وضيق التنفس، وخفقان القلب، والارتعاش، والإمساك، وتقلص حدقة العين، والسرعة في الكلام، والحركة مع حركات عصبية، والعضلات المشدودة، وأحيانا الصمت والنفور والغيرة والأرق، واضطراب الطعام، واستخدام مصطلحات بذيئة يرافقه سلوك عدواني".

وأشارت عارف إلى أن طرق التعبير عن الغضب متعددة منها، التعبير الصريح، وهو غضبي صحي. وكبح الغضب الذي يؤدي إلى تراكم الأحاسيس السلبية، داخل النفس والغضب الهادئ، وهو التوقف والتفكير في الغضب، والتركيز على شيء إيجابي، وتحويل سلوك الغضب إلى إيجابي.  

وأكدت عارف أنه لا يمكن للإنسان أن يتجنب بكافة الطرق الأشياء أو الأشخاص التي تثير غضبه أو أن يغير من المواقف، لكن  بدلًا من ذلك عليه أن يتعلم كيف يتحكم في ردود فعله وتصرفاته، مشيرة إلى أن الهدف من إدارة الغضب هو التخفيف من حدة الأحاسيس، والتأثير النفسي الذي تحدثه مسببات الغضب".

وعن استراتيجيات التحكم في الغضب، فهي تحديد مسبب الغضب، وتغيير البيئة، واستخدام كلمة "أرغب"، بدلًا من "يجب"، والإنصات الجيد، إضافة إلى الصلاة والتأمل والخروج إلى الطبيعة، والرياضة والاسترخاء "التنفس العميق  -  التحدث إلى الذات"، إضافة إلى ممارسة الهواية المفضلة والتحدث مع الأخرين، والبحث عن بدائل "كل سلوك تريد أن تستغني عنه لابد أن يقابله سلوك إيجابي أي تستبدل". وتقدم عارف مجموعة من النصائح المختلفة لإدارة الغضب منها عدم القفز إلى الفرضيات، وعدم توقع الأسوأ، وعدم الهلع، واعتبار المسألة شخصية والموقف بأنه مهبط وليس كارثة.

وشدّدت عارف على المواقف التي يجب التمتع بها بحالة الغضب وهي الهدوء، وإشباع حاجات الأخرين، والقدرة على الاستمتاع بالحياة، وحل المشكلة، وتقبل الأخر، وإظهار العواطف والمرونة والتسامح واحترام الأخر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدكتورة نجوى عارف ترى أن الغضب حالة انفعالية الدكتورة نجوى عارف ترى أن الغضب حالة انفعالية



GMT 06:09 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عاصم يكشف المشاكل المرتبطة بتغييرات وتطورات الحمل
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates