محمد العبد يخلط أكلات الدول العربية بطريقة رائعة
آخر تحديث 03:54:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد لـ "صوت الإمارات" أن كل شيف له لمسته الخاصة

محمد العبد يخلط أكلات الدول العربية بطريقة رائعة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد العبد يخلط أكلات الدول العربية بطريقة رائعة

الشيف المصري محمد العبد
الشارقة ـ نور الحلو

أكد الشيف المصري محمد العبد، أن طريقة الطبخ تعتمد على الخلط ما بين مطابخ الدول العربية، لتقديمهم بطريقة مختلفة وأوروبية، وبأفكار مميزة، وبكميات قليلة، لأن الكمية القليلة تكون أصعب من الكثيرة من ناحية المذاق والجودة.

وأضاف العبد في تصريحات خاصة إلى "صوت الامارات" أن كل طباخ له لمسته الخاصة، ولكن الطباخ المحترف هو الذي يمكن أن تصل لمسته إلى أكبر عدد من الناس، ويعجبهم ما يُقدّم لهم، مضيفًا "ما يميزني عن الطباخين المصريين، أني اعتمد على السهل الممتنع، أي أقدم شيئًا بسيطًا كأكل البيت، ولكن بطريقة مختلفة ومبتكرة".

وتابع "اكتسبت خبرتي منذ أكثر من 20 عامًا، فأنا أعمل في الإمارات العربية المتحدة في مطاعم عالمية، وأضافت لي خبرة كبيرة، لا سيما أني أتنقل من مكان إلى أخر، مما يعطيني التنوع والخبر الكبيرة، وشاركت في عدة مهرجانات، في مجموعة من البلدان العالمية والعربية، والأوروبية، وشرق أسيا، وهذا يعطني احتكاك مع مجموعة من الطباخين العالمين، ونتبادل فيها مجموعة من المعلومات، والأفكار الجديدة الخاصة بالطبخ، وهذا يعطيني خبرة أكبر، واستمدت مجموعة من الطرق الجديدة، التي تساعدني في التميز بأطباقي".

وأوضح العبد أنه درس في الإسكندرية في الأكاديمية السويسرية، فن الطبخ الحلويات، وخاض منحة دراسية في الخارج، واكتسب مجموعة من التقنيات الجديدة في الطبخ، وخلط المكونات مع بعضها، مضيفًا "ثم اكتسبت كيف أقود فريق عمل كبير داخل المطبخ، ثم كيف أخذ قرار في الوقت المناسب". وأكد وجود اختلاف بين تحضير الطعام لمجموعة أشخاص أو شخص واحد، قائلًا "هناك اختلاف بين تحضير لشخص أو اثنين تحضر لهم طبقًا، وبين تحضير لحفل زفاف، بحضور 500 شخص، بمعني أن هناك نوعية وجودة لا تختلف كثيرًا، لكن إذا كانت الكمية أقل بيكون الاهتمام بها أكثر، و أنا أحب أن أعمل عن الكميات الصغيرة، لأنها تكون أصعب من الكميات  الكبيرة، لأنها بتكون معروف كميتها ومذقها وجودتها، على عكس الكمية الصغيرة، والتي يجب أن تسيطر على مذاقها وجودتها، لرضاء الزبون، والمطعم، وهذا دائمًا يجعلني أن أكون تركيزي كيف يسير المطبخ وتصل إلى الزبون، وتبقى الجودة "هي هي"، لأن سهل أن تصل إلى القمة، ولكن صعب أن تبقى على القمة".

وواصل حديثه قائلًا "أنا في الإمارات مدة طويلة، يعني أنا بين المطبخ الأوروبي والعربي، وأحاول الخلط بينهما، وبين المطبخ الخليجي، والشامي، والمغربي، والأوروبي، والمصري، وأنا أخلط كل المطابخ، وأعطي أطباق للزبون، بحيث يجد أطباقًا جديدة، وطعم مختلف، والحمد الله، هناك نسب كبيرة من الناس، تحب الأطباق، وأنا أحاول دائمًا أن أطلع للمطعم، وأتكلم مع الزبون، لأعرف ماذا أعجبه وما هي السلبيات والإيجابيات، من أجل أن أطور من نفسي من أجل الزبون، وأنا المطبخ الأقرب لي، هو المطبخ المصري، ثم المطبخ الإماراتي ، نظرًا لأني أعيش في دولة الإمارات منذ 20 عامًا، وأحاول أن اشتغل في أكثر وأبحت عن أطباق جديدة، وأطورها من أجل زبائن المطعم".

وأكد العبد أنه طور العديد من الوصفات، من أهمها الفلفل والطعمية، قائلًا "حاولت أن أضيف مجموعة من الوصفات من أجل تطويرها، وتقديمها في حلة جديدة، بجودة عالية ومذاق أروع، ولقت استحسان كل من تذوقها".

واستطرد الشيف حديثه قائلًا "أرى أن كثرة القنوات الفضائية التي تقدم البرامج المختلفة عن الطعام، شيئًا جيدًا، لأن كل من يقدم مثل هذه البرامج، يجب أن يكون يحب ما يقدمه، وهناك وصفات عديدة يتم تطويرها للأفضل، بدون أن نغير الوصفة، يعني ممكن أن يتم تطوير وصفة، مثل المطبخ المصري "فول وطعمية"، مع تطورها لطبق جديد، ويجب أن أشرح للناس، أصل الطبق، وما أضيف في الوصفة، لا سيما أن طلب الزبون الفلفل والطعمية المصرية، بوصفة أخرى، يصعب شرحها، لأنه يجب شرح الأكلة من البداية".

وتحدث عن طموحاته المستقبلة، قائلًا "أفكر في إنشاء مطعم خاص بي، لا سيما مطبخ خليجي في مصر، ولكن يجب أن أدرس الفكرة أولًا، وأتأكد من مدى تقبل الشعب المصري لوجود الطعام الخليجي في مطعم مصري، وأيضا أفكر في إنشاء مطعم به غرف تحتوي على كل غرفة، نوعًا من المطابخ العالمية والعربية، وبعد فترة نقيم الـ 7 مطابخ، لنختار الأفضل ونلغي الأخرين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد العبد يخلط أكلات الدول العربية بطريقة رائعة محمد العبد يخلط أكلات الدول العربية بطريقة رائعة



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates