مجدي بدران يكشف أهم مصادر أول أكسيد الكربون داخل المنزل
آخر تحديث 20:21:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح لـ"صوت الإمارات" سبب تزايد حالات الاختناق في الشتاء

مجدي بدران يكشف أهم مصادر أول أكسيد الكربون داخل المنزل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مجدي بدران يكشف أهم مصادر أول أكسيد الكربون داخل المنزل

الدكتور مجدي بدران
القاهرة/ شيماء مكاوي

كشف عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، واستشاري الأطفال، وزميل كلية الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس، الدكتور مجدي بدران، أنّ تسربات غاز السخان هي القاسم المشترك الأعظم في حالات الاختناق خلال الشتاء، وذلك بعد مقتل عروسين في الأيام الأخيرة.

وأوضح بدران لـ"صوت الامارات" مخاطر غاز أوَل أكسيد الكربون قائلا: مع دخول الشتاء وبرودة الجو، تكررت حوادث الاختناق والوفيات بسبب سخانات الغاز، وتسربات غاز السخان القاسم المشترك الأعظم في حالات الاختناق في الشتاء، علاوة على أنها ربما تؤدي أحيانا لحدوث الحرائق والانفجارات، كما أن استعمال المدفأة أيضا وإشعال الخشب للتدفئة يقلّل نسبة الأوكسجين في الهواء الموجود في أماكن الضحايا، وبالتالي يصبح التنفس صعًبا، والحركة أصعب.

أقرأ أيضًا : روشتة للحماية من نزلات البرد في "شمس النهاردة"

وأضاف "في حالات الحرائق الأدخنة المتصاعدة قد تكون كثيفة، وتسبب نقصًا في الأكسيجين في موقع الحريق، مما يقلل من قدرة الأشخاص على التركيز أو التفكير السليم للبحث عن مخرج للنجاة، حيث يعتبر أول أكسيد الكربون من أخطر الغازات وهو يسبب العديد من الآثار المدمرة عالية المستوى، وللأسف هناك الملايين من البشر أكثر عرضة للتعرض له بمستويات منخفضة على المدى الطويل، ولا يتم تحديد آثارها بشكل جيد، ولوحظ مؤخرا وجود ارتباط إيجابي بين حالات الدخول إلى المستشفيات ومتوسط تركيز غاز أول أكسيد الكربون".

 وتابع :مصادر غاز أول أكسيد الكربون متعددة مثل محرك الاحتراق الداخلي هو مصدر التعرض له، فيما تصدر محركات السيارات عادمًا يحتوي على نسب تتراوح ما بين 3-7% من هذا الغاز، ترتفع بوجود عيوب فيها، والأكثر عرضة له هم سائقي الشاحنات أو مشغّلي الرافعات الشوكية أو أي شخص يعمل بالقرب من هذا الجهاز, والعاملون في الأنفاق، وأحواض التحميل، والمستودعات، ومحلات تصليح السيارات، والسخانات، والمدفأة، ومكامير الفحم، والمداخن، حيث تتعرض المداخن للانسداد بالأتربة أو بأعشاش الطيور وبالتالي تراكم أول أكسيد الكربون داخل المنزل لذا ينبغي تنظيفها بصورة دورية .

ولفت بدران إلى أن حدوث أي خلل في الثلاجة ربما يكون بسبب غاز أول أكسيد الكربون، كما أن الدخان المتصاعد من شواية الفحم يحتوي على نسبة كبيرة من الغاز، الذي يتراكم في المنزل وقد يسبب الاختناق، ولهذا يُفضّل استخدامها في مكان جيد التهوية أو الهواء الطلق، في حين أن انسداد ماسورة العادم بالسيارة يسبب تراكم الغاز داخلها ويهدد بالاختناق عند غلق النوافذ.

وأشار إلى أن غاز أول أكسيد الكربون عديم اللون والرائحة والطعم ينتج من الاحتراق الغير تام للكربون وأخف نسبيًا من الهواء، وقابل للاشتعال فيتحول إلى غاز ثاني أكسيد الكربون، ومتعادل كيميائيًا، لذا لا يسبب أي تهيج للجلد أو الأغشية المخاطية، ولديه شراهة لـ"الهيموغلوبين"، المادة المسؤولة عن حمل الأوكسجين من الرئة إلى الأنسجة وحمل ثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئة، وهو يتصارع مع الأوكسجين على الهيموغلوبين في معركة غير متكافئة، لأن شراهة أول وأكسيد الكربون 200 ضعف الأوكسجين، لذا تقل نسبه الأخير في الدم ويتحول الهيموغلوبين إلى هيموغلوبين غير وظيفي ويعانى الإنسان من انخفاض الأداء بشكل عام، كما أن أول أكسيد الكربون غاز سام للغاية، ويمكن أن يسبب مخاطر صحية خطيرة، منها أمراض القلب، ويقلل من وصول الأوكسجين إلى عضله القلب، وزيادة لزوجه الصفائح الدموية فتزداد القابلية لتكوين الجلطات، ويمهد الطريق لتصلب الشرايين، ويشل المصاعد الهدبية المخاطية للجهاز التنفسي وبالتالي يمهد الطريق لاستيطان الميكروبات التي لا تجد من يردعها، واحتجاز المواد الغريبة داخل الرئة خاصة مسببات الحساسيات.

واستطرد بدران :يستمر تأثير أول أكسيد الكربون من 8 إلى 10 ساعات، وينخفض الـتأثر إلى ساعتين فقط عند استنشاق أكسجين 100% في المستشفى، وفي حالات التسمم بتركيزات عالية، وصداع ودوخة في غضون دقيقتين التشنجات، وتوقف التنفس والوفاة في أقل من 20 دقيقة، وقد تواجه العاملات الحوامل خطرًا كبيرا، فلقد أدت حالات التسمم الشديد إلى ولادة جنين ميت أو لعيوب في الجهاز العصبي لدى الأطفال حديثي الولادة.

واستكمل بدران أن "أول أكسيد الكربون يقلل من أداء المخ حيث يقلل من تركيز الموصلات العصبية في المخ وكيمياء السعادة و الذاكرة والتعلم، ويعانى العاملون المصابون بأمراض الجهاز التنفسي خاصة الربو الشعبي والمدخنين من التعرض الزائد لأول أكسيد الكربون، حيث يؤثر على تدفق الأكسجين في مجرى الدم، وقد يؤثر الغاز سلبًا على المدخنين بشكل أسرع من غير المدخنين، كما يمكن أن يساهم التعرض لأول أكسيد الكربون أيضًا في الإصابة بالالتهاب الرئوي عن طريق السماح بدخول المواد الغريبة إلى الجهاز التنفسي.

وقال أستاذ الحساسية إن :هناك سبلًا للوقاية من مخاطر هذا الغاز منها التهوية الجيدة خاصة في الحمامات والمطابخ، وعدم غلق أبواب غرف النوم بشكل كامل، وضرورة الصيانة الدورية للسخانات والبوتاجازات والأفران التي تعمل بالغاز، والتأكد من عدم وجود ما يسد مدخنة السخان كعش العصافير، وعند الشك في تسرب الغاز يجب فتح جميع النوافذ والأبواب، وعدم إشعال أي موقد أو سيجار أو مصابيح، ولو أمكن مغادرة السكن والخروج للهواء الطلق .

قد يهمك أيضًا  :

التوابع الصحية للعواصف الترابية والبرودة في برنامج "مصر النهاردة" الأحد

بدران يُحذر من مخاطر العواصف الترابية على العين والأنف

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي بدران يكشف أهم مصادر أول أكسيد الكربون داخل المنزل مجدي بدران يكشف أهم مصادر أول أكسيد الكربون داخل المنزل



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك

GMT 22:03 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تصريح ينسف احتمالات عودة كوتينيو إلى ليفربول

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

إنيستا يقود فيسل كوبي لفوز كبير في دوري آسيا

GMT 02:20 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سيول يهزم ملبورن فيكتوري في دوري أبطال آسيا

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:12 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات داماس تكشف الستار عن المجموعة الجديدة لعلامة "فرفشة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates