اتهامات ترامب لأوباما بتأسيس داعش تضع حملته على حافة الهاوية
آخر تحديث 02:18:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتهامات ترامب "لأوباما" بتأسيس "داعش" تضع حملته على حافة الهاوية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اتهامات ترامب "لأوباما" بتأسيس "داعش" تضع حملته على حافة الهاوية

دونالد ترامب
واشنطن – صوت الإمارات

على الرغم من اتهامات ترامب المتكررة لأوباما – الاربعاء خلال أحد التجمعات الانتخابية في ولاية فلوريدا وصباح الخميس خلال مقابلة تلفزيونية مع محطة سي إن بي سي – إلا أنه من الواضح أن أوباما ليس مؤسس داعش.

فالجماعة المسلحة التي بدأت في تسمية نفسها بالدولة الإسلامية منذ ثلاث سنوات – بدأت مع أبو مصعب الزرقاوي حسب بحث قامت به جامعة ستانفورد الأمريكية، وكانت تسمى أساسا جماعة التوحيد والجهاد، وانضمت إلى تنظيم القاعدة، مكونة القاعدة في العراق، ثم اشقت عن القاعدة في عام 2013 لتُكون الدولة الإسلامية.

واتهام أوباما بإنشاء تنظيم الدولة، يبدو كاتهام أصحاب المحال التجارية بتكوين المافيا من خلال دفع الإتاوات لها، ويبدو أن هذا ما كان يقصده ترامب. فما يعنيه ترامب هو أن السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي أوباما هي التي فتحت المجال أمام داعش للنمو.

وقد قام ترامب بهذه اللعبة قبل ذلك، حين اتهم هيلاري خلال أحد التجمعات الانتخابية في مدينة ميسيسيبي في يناير الماضي، بأنها شاركت أوباما في تكوين تنظيم داعش، وقال نفس الاتهام خلال مقابلة مع برنامج (60 minutes) بأن هيلاري هي من بدأت هذا التنظيم.

ولا يمكن تحديد كم اللوم الذي يمكن إلقاؤه على الرئيس الأمريكي في تمدد داعش في سوريا خلال أشهر من بدء الحرب السورية، كما أن موضوع انتباه الولايات المتحدة المتأخر لخطر التنظيم لا يمكن لنا أن نحكم عليه. 

وقد أنكر ترامب أن هذا ما كان يقصده، وهذا سنناقشه لاحقا. لكن دعونا الأن نركز على كيفية تأثير حديث ترامب على الجهود المبذولة لمحاولة إنجاح حملته. ترامب يحب الحدة، وهو فخور بذلك، لسبب واضح، فهو "صادق من الناحية السياسية" حسب ما قال الأسبوع الماضي.  فهو يسخر من المظهر الخارجي للنساء، كما أنه يتفادى الساسة من ذوي الخبرة، كما أنه يحب عدم الدقة في حديثه، فهو يرى أنه بهذه الطريقة يقول الأمور كما هي.

"كل ما أفعله أنني أقول الحقيقة. فأنا قائل الحقيقة،" هذا هم ما قاله ترامب يوم الخميس في مقابلته مع سي إن بي سي. وسبب نطق ترامب بهذه التصريحات المشبوهة هو أنه يغذي بها قبوله بين ناخبيه، ولذلك كرر اتهامه لهيلاري بالمسئولية عن صعود الدولة الإسلامية. إلا رد الفعل على اتهامه لأوباما كان مختلفا، فوصفه لأوباما كمؤسس لداعش خلال الأسبوع الحالي ازداد هذا الأسبوع، بسبب قبول الناس له، ويبدو أن ترامب أعجبه الأمر.

وقد أشار ترامب مسبقا إلى علاقة أوباما بداعش في شهر يوليو الماضي، حين وصفه بأنه متعاطف مع الإرهابيين، حيث قال ترامب خلال مقابلة مع فوكس نيوز ""يرأسنا اليوم رجل يتسم بالضعف، أو عدم الذكاء، أو صاحب أفكار الخاصة." وأضاف "إن الرئيس أوباما لا يستطيع نطق كلمة الإرهاب الإسلامي المتطرف." 

وقد أظهرت استطلاعات للرأي بعد ذلك هناك من قاعدة الجمهوريين من يعتقدون أن أوباما ربما يكون متعاطفا مع الإرهابيين، كما أظهر استطلاع أن 43% من الجمهوريين يعتقدون أن أوباما مسلم، على الرغم من نفيه ذلك مرارا. ترامب يتبنى خطابا شائعا بين مجموعة من اليمين المحافظ، وهذه المجموعة تحتفي بما يقول.

وهذا ما قد الهراء الذي نطق به خلال هذا الأسبوع، فقد قال أن من أصحاب المادة الثانية من الدستور – المؤيدين لحق امتلاك الأسلحة بين الأمريكيين – هم من يمكنهم منع هيلاري من تعيين القضاة إذا أصبحت رئيسا، وعلى الرغم من محاولات ترامب تعديل مغزى كلامه بقوله أنه لم يكن يقصد التحريض ضد هيلاري، إنما كان يقصد التنظيم الانتخابي.

إلا أنه كان من الواضح أن اختياره لهذه المزحة السخيفة لم يكن غريبا عند اليمينيين، الذين يعتقدون أن تطاول الحكومة يمكن أن يُمنع من خلال حق استخدام الأسلحة الذي تحميه المادة الثانية من الدستور.

فترامب يعلم أم اللغة التي يستخدمها ستلقى صدى عند فئة الأشخاص المشابهين له.

عادة ما يهبط السياسيون إلى مستوى قواعدهم الناخبية، لكن نادرا ما يبدو الأمر كذلك، فما يفعله ترامب هو "قول الحقيقة"، والتي تعني أن قوله لأفكار مبطنة لليمين على مدار سنوات، وهو بذلك يحصل على تقدير كبير على ما يقوله.

لا يقوم كثير من السياسييين بذلك، لأنهم يريدون توسيع دعمهم. هيلاري قد تقول الكثير من الأشياء التي يمكن أن يدعمها اليسار المتطرف، لكنها لا تقصد لا تقصد بذلك التقرب إليهم، كما أن اليساريين لن يصدقوها، وتلك مشكلة أخرى.

فهي تركز على الانتخابات العامة، وتدفع باتجاه الحصول على أصوات الجمهوريين أيضا، أو على الأقل ألا يدلوا بأصواتهم. كما أنه تعمل على جذب الناخبين على الأرض، كما ان لها من المندوبين المحليين من يدافعون عنها في كل الولايات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتهامات ترامب لأوباما بتأسيس داعش تضع حملته على حافة الهاوية اتهامات ترامب لأوباما بتأسيس داعش تضع حملته على حافة الهاوية



إطلالات أنيقة تناسب الفترات الصباحية في عيد الفطر 2024

القاهرة - صوت الإمارات
بدأت الاستعدادت نحو إطلالات عيد الفطر السعيد، وتفضل بعض النساء الإتجاه نحو الأزياء المريحة والعملية بعيدا عن الفساتين الطويلة او القفاطين المزخرفة التي قد تعيق الحركة وتشعرهن بعدم الراحة، لذا يتجهن نحو الأزياء التي تحقق لهن الشعور بالراحة في فترات النهار خاصة عند استقبال الضيوف وتبادل التهاني بالعيد. وانطلاقاً لتلبية جميع الأذواق، جمعنا لكم مجموعة من أحدث إطلالات النجمات ومدونات الموضة بالملابس الكاجوال الأنيقة والمريحة لتستلهموا منهن. إطلالة إليسا بسروال الجينز إطلالة شبابية وعصرية تلهمك بها النجمة إليسا في أحدث ظهور لها، للفترات النهارية في عيد الفطر. نسقت صاحبة أغنية "عايشالك أحلى سنين" سروال الجينز الأرزق الواسع بالخصر العالي والقدم الواسعة، مع توب بيضاء قطنية ناعمة، وارتدت معها بليزر سوداء رسمية أنيقة، لتج...المزيد

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

استمتع بروعة العطلات اليونانية المُذهلة في جزيرة" سيفنوس"

GMT 16:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يُصمم ديكور الشتاء باستخدام الخشب والقرفة

GMT 22:13 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 10:17 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

أحذية البوط موضة موسم شتاء 2016

GMT 07:15 2021 الأربعاء ,12 أيار / مايو

عربيٌّ أنتَ

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 05:12 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

فيورنتينا يفسد فرحة فيرونا في الدوري الإيطالي

GMT 23:39 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

رمضان «البرنس» يكشف تفاصيل وصية والده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates