قائد جيش ميانمار يطالب بمواجهة مسلمي الروهينغا لأنهم بنغاليون
آخر تحديث 17:33:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قائد جيش ميانمار يطالب بمواجهة مسلمي "الروهينغا" لأنهم بنغاليون

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قائد جيش ميانمار يطالب بمواجهة مسلمي "الروهينغا" لأنهم بنغاليون

"الروهينغا" المسلمة
ميانمار - صوت الإمارات

دافع قائد جيش ميانمار، الجنرال مين أونغ هلاينغ، السبت، عن عمليات قواته ضد أقلية "الروهينغا" المسلمة، داعيًا بلاده إلى الاتحاد ضدهم لأنهم بنغاليون، فيما طلب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من رئيس اللجنة الاستشارية الخاصة بإقليم أراكان في ميانمار، الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كوفي أنان، أن يتحدث مع حكومة ميانمار لوقف مأساة الروهينغا التي تستعد رئيسة وزراء بنغلادش، الشيخة حسينة واجد، لطرحها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة للضغط على ميانمار لإعادة كل اللاجئين الروهينغا إلى ديارهم. ومنذ 25 آب / أغسطس الماضي،

يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية في حق مسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان، أسفرت عن مقتل وإصابة الآلاف من المدنيين في عمليات وصفها الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بأنها تطهير عرقي. وهرب نحو 400 ألف من الإقليم إلى بنغلادش منذ ذلك التاريخ، وفق منظمة الأمم المتحدة.

وجاءت الهجمات بعد يومين من تسليم أنان حكومة ميانمار تقريرًا نهائيًا بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي الروهينغا في أراكان. ولطالما شكلت أوضاع مسلمي الروهينغا موضوعًا شائكًا في ميانمار، حيث يعتبر كثير من البوذيين الذين يشكلون غالبية في البلاد أن الروهنيغا مهاجرون غير شرعيين من بنغلادش، وينكرون وجود إثنية الروهينغا ويصرون على

أنهم بنغاليون. وكرر الجنرال مين أونغ هلاينغ هذه النظرية في تعليقات نشرها عبر صفحته على موقع "فيسبوك"، السبت، وكتب: "يطالبون بالاعتراف بهم كروهينغا، الجماعة التي لم تكن يومًا مجموعة إثنية في ميانمار، قضية البنغاليين قضية وطنية ونحتاج الى الوحدة لجلاء الحقيقة"

. ويأتي دفاع الجنرال أونغ هلاينغ عن العمليات التي يخوضها جيشه، وسط إدانات دولية لأعمال العنف التي ألقت على بنغلادش مهمة شاقة، بايواء وإطعام اللاجئين الذين يتدفقون إليها.

وتتعرض الزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، لسيل من الانتقادات على الساحة الدولية بسبب صمتها بشأن القمع الذي تتعرض له أقلية الروهينغا، والتي طلبت من حكومتها الإشارة إليها بصفة "مسلمي ولاية أراكان". وستتوجه الزعيمة البورمية بخطاب إلى الأمة، الثلاثاء، تتناول فيه الأزمة لتخرج بذلك عن صمتها للمرة الأولى منذ اندلاع أعمال العنف.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول بأن أردوغان بحث مع أنان هاتفيًا، الأحد، سبل إيجاد حلول للمأساة الإنسانية التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا، ناقلة عن مصادر في الرئاسة التركية أن أردوغان تبادل مع أنان الآراء بخصوص التقرير الذي أعده الأخير عن الأوضاع في أراكان. ولفتت إلى أن الجانبين أكدا ضرورة وقف العنف في ميانمار وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المنطقة، واتخاذ المجتمع الدولي المبادرات اللازمة والعاجلة في هذا الصدد. وذكرت المصادر أن أردوغان طلب من أنان أن يتحدث مع حكومة ميانمار لوقف مأساة الروهينغا، وأكد أن بلاده مستعدة للتعاون مع حكومتي ميانمار وبنغلادش من أجل إيجاد حل للمشكلة.

وفي بنغلادش، أعلن الجهاز الإعلامي لرئيسة الوزراء، الشيخة حسينة واجد، السبت، أنها ستسعى في نيويورك إلى دعوة المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى الضغط على ميانمار لإعادة كل اللاجئين الروهينغا إلى ديارهم. وفي باريس، تجمع مئات الأشخاص مطالبين بوقف أعمال العنف ضد الروهينغا، وتدخل المجتمع الدولي لحماية هذه الأقلية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قائد جيش ميانمار يطالب بمواجهة مسلمي الروهينغا لأنهم بنغاليون قائد جيش ميانمار يطالب بمواجهة مسلمي الروهينغا لأنهم بنغاليون



GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

استمتع بروعة العطلات اليونانية المُذهلة في جزيرة" سيفنوس"

GMT 16:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يُصمم ديكور الشتاء باستخدام الخشب والقرفة

GMT 22:13 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 10:17 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

أحذية البوط موضة موسم شتاء 2016

GMT 07:15 2021 الأربعاء ,12 أيار / مايو

عربيٌّ أنتَ

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 05:12 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

فيورنتينا يفسد فرحة فيرونا في الدوري الإيطالي

GMT 23:39 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

رمضان «البرنس» يكشف تفاصيل وصية والده

GMT 09:51 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

«إنستغرام» يدعم إرسال الرسائل الصوتية

GMT 19:36 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا الشربيني تكشف كواليس حياتها الشخصية مع "صاحبة السعادة"

GMT 16:11 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيبة من "غوتشي" في شتاء 2019 الأكثر طلبًا من عاشقات الموضة

GMT 10:16 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

جريمة الزوجة والعشيق في البدرشين تَكشفها مكالمة هاتفية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates