أسرار تُنشر للمرة الأولى عن حياة بوتفليقة المليئة بالصخب والنساء
آخر تحديث 03:56:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أسرار تُنشر للمرة الأولى عن حياة بوتفليقة المليئة بالصخب والنساء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أسرار تُنشر للمرة الأولى عن حياة بوتفليقة المليئة بالصخب والنساء

عبدالعزيز بوتفليقة الرئيس الجزائري
الجزائر- صوت الإمارات

كشف الكاتب والصحافي المُتخصّص في الشأن الجزائري، مجموعة من التفاصيل الشائقة عن حياة عبدالعزيز بوتفليقة، الرئيس الجزائري الذي أصبح خلال فترة قليلة ماضية، واحدا من أبرز الشخصيات التي تتهافت لمعرفة أخبارها أولا بأول وسائل الإعلام العربية والعالمية، فالتقارير الطبية جميعها تؤكّد أن الرئيس لم يعد قادرا على إدارة أبسط احتياجاته الخاصة فكيف الحال مع إدارة بلد.

اندلاع الاحتجاجات الشعبية الغاضبة التي خرجت منذ 22 فبراير/ شباط الماضي، لتمتد لاحقا في مختلف مدن الجزائر، معلنةً رفضها بوتفليقة، لم يُثنِ الأخير عن الترشح لولاية رئاسية خامسة.

يحكم الرئيس الذي يرقد حاليا في مستشفى بسويسرا، ويجري التكتم الشديد على حالته الصحية، البلاد منذ عام 1999، ولا يبدو أن لديه نية لترك المنصب، وإن كان ذلك رغم الرفض الشعبي الواسع، لكن تسريبات تتناقلها وسائل إعلام مختلفة تفيد بأن هناك سعيا لدعم مقربين من بوتفليقة للفوز بالانتخابات الرئاسية، وقد يكون أحد أشقائه هو المعنيّ بالدعم لتولي المنصب.

وخصصت "الخليج أونلاين" تقريرا عن حياة بوتفليقة الخاصة، معتبرة أن هذا يأتي في وقت تثار فيه أيضا مواضيع طالما كانت مثار حديث وسائل الإعلام، التي فشلت في كشف أسرار حياة بوتفليقة الخاصة التي تتعلق بعدم زواجه، ومن ثم عدم إنجابه أبناءً ينافسون لتولي الحكم.

غزوات بوتفليقة النسائية
من المعروف أن بوتفليقة، المولود في مارس/ آذار 1937 في مدينة وجدة، والمنحدر من أسرة تضم أربعة إخوة وبنتين، في زمن سابق، لم تكن حياته كلها رهبانية، فالرئيس عُيِّن وزيرا في سن الـ26 بعهد الرئيس أحمد بن بلة (1963-1965)، وكان زبوناً لكبرى علامات الملابس الباريسية، ومن هواة السيجار الكوبي.

اقرا ايضا : بوتفليقة يقيل مدير الأمن الوطني الجزائري بسبب "صفقة كوكايين"

يُحكى في تجاويف السلطة الجزائرية، أن الوزير الأنيق كان ينظم بمعية زملاء بالحكومة سهرات في "فيلات" فاخرة بالعاصمة أو في الضواحي الشاطئية. لقد كانت من نوعية تلك الحفلات التي وُصفت في "الليالي المجنونة بالجزائر"، وهو الكتاب المنسوب إلى زوجة إسكندنافية لوزير جزائري في عهد الرئيس الأسبق هواري بومدين، وحسب ما يشاع فإن قصدي مرباح، مسؤول جهاز الأمن العسكري الجزائري حينها، (مديرية الاستعلامات والأمن حالياً)، كان يجمع ملفات حول أخلاق المسؤولين الكبار في الدولة، وهذه التفاصيل لم يكن المسؤولون الفرنسيون غافلين عنها، ففي الجزء الثاني من مذكراته "السلطة والحياة"، (1991)، أفرد فاليري جيسكار ديستان، رئيس الجمهورية الفرنسية من 1974 حتى 1981، بورتريهاً مادحاً لعبد العزيز بوتفليقة.

وكشف فاليري ديستان في كتابه أن سفرات بوتفليقة إلى باريس لم تكن سراً بالنسبة إلى أجهزة الاستخبارات الفرنسية، "إنه نشيط، ومستقيم وجريء"، يقول ديستان، مضيفاً: "إنه كان يختفي أسابيع عديدة، دون العثور على أي أثر له. ويحدث أن يأتي إلى باريس متخفياً، في زيارات لا يتم إعلام الفرنسيين بها"، ويقول أيضاً: "كان يختبئ في شقة بفندق كبير، حيث يستقبل زيارات جميلة، بوتفليقة كان يحب النساء، وكن يبادلنه ذلك الحب بسخاء، وخلال مدة طويلة شارك حياته مع أستاذة طب، وكان متعلقاً بها قبل أن يتفارقا".

زواج غريب بفتاة جميلة
وكشف الكاتب والصحافي المتخصص في الشأن الجزائري في مجلة "جون أفريك" فريد أليلات، كشف في تقرير صحافي، نُشر في مارس/ آذار 2015، مجموعة من التفاصيل الشائقة عن حياة بوتفليقة.

ويوضح أليلات أن الرئيس الجزائري خرج على طاعة والدته "منصورية الغزلاوي"، التي تُوفّيت قبل 10 أعوام، بوضع حدٍّ لحياته كرجل أعزب عام 1989، وكان بوتفليقة يبلغ من العمر حينها 52 عاما عندما تعرّف على آمال التريكي في القاهرة ثم خطبها، وفي عام 1990 تزوج الرئيس الجزائري بآمال، طالبة الطب الجميلة والذكية المثقفة، المولودة عام 1968 (21 عاماً آنذاك)، وهي منحدرة من تلمسان وابنة الدبلوماسي الجزائري الذي كان يعمل في القاهرة يحيى التريكي، ومن الغريب في قصة بوتفليقة مع الشابة الجميلة آمال، أنه على الرغم من زواجه رسمياً بها، فإنه لم يُسكنها معه في منزله، إذ يقول عبدالقادر الدهبي، وهو من الوجوه السياسية البارزة في الجزائر، وكان صديقاً لبوتفليقة ويزوره بشكلٍ دوري في منزله، إنه لم يلحظ وجود نساء بالمنزل في جميع المرات التي زاره فيها، بحسب أليلات.

وأضاف، عندما سأل الدهبي، بوتفليقة عن سر غياب زوجته الدائم عن المنزل، كان الجواب بأنَّها تقيم في منزل والديها: "سيأتي يوم وتتعرف عليها"، يقول الدهبي الذي أكد أن هذه المرأة كانت وما زالت، لغزاً محيّراً في الحياة العاطفية للرئيس الجزائري.

ورغم قلّة المعلومات عن العلاقة بين الرئيس بوتفليقة وآمال، فإن علاقتهما انتهت بالطلاق، وعادت آمال إلى حياتها الطبيعية والاستقرار بين القاهرة وباريس، لكنها ما زالت تحظى باعتبار كبير لدى السفارة الجزائرية في باريس، فضلاً عن كونها مستشارة دبلوماسية رسمية.

لا ذرية للرئيس
وفُرض على بوتفليقة الذي أصبح في ما بعد رئيسا للجزائر، بعض البروتوكولات التي تتطلب وجود زوجة لديه، ففي عام 2003، عندما زار الرئيس الفرنسي جاك شيراك الجزائر، كان لا بد من اختيار إحدى الوزيرات في حكومة بوتفليقة لمرافقة برناديت شيراك، زوجة الرئيس الفرنسي، ومنذ عام 2014، لم تعد تلك البروتوكولات تمثّل أمرا مهما لدى الرئيس الجزائري؛ إذ إن المانع الصحي بات يحول بينه وبين الظهور الإعلامي، فضلاً عن عدم قدرته على السفر، بسبب وضعه الصحي الحرج، بحسب موقع "الصباح" المحلي، وبانتهاء زواجه الوحيد المعلن، بهذه الطريقة المعروفة، يكون الرئيس بوتفليقة لم يُرزق بِذُرية، ربما كان من بينها من يتنافس حالياً على تولي الحكم بالبلاد، في حال رُزق بذكر أو أنثى.

قد يهمك ايضا : خليفة بن زايد آل نهيان يبعث برقية تعزية إلى الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة

 بوتفليقة يأمر بالاستمرار في خفض الواردات وترشيد الإنفاق

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسرار تُنشر للمرة الأولى عن حياة بوتفليقة المليئة بالصخب والنساء أسرار تُنشر للمرة الأولى عن حياة بوتفليقة المليئة بالصخب والنساء



بلقيس بإطلالة جديدة جذّابة تجمع بين البساطة والفخامة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة بلقيس عادت من جديد للتفاعل مع جمهورها واستعراض إطلالة جديدة لها عبر انستجرام، لتوثق أحدث ظهور لها بفستانها الأسود الجديد الذي نال تفاعل قطاع كبير من جمهورها، كما أنها عادت للظهور بأزياء من علامة فيرساتشي الشهيرة التي سبق وقد تألقت بها أكثر من مرة في الماضي. تفاصيل أحدث إطلالة للنجمة بلقيس النجمة بلقيس اختارت في احدث ظهور لها، ارتداء فستان أسود أنيق من علامة فيرساتشي الشهيرة، وتعتبر بلقيس من عاشقات اللون الأسود وسبق وظهرت به في العديد من إطلالاتها الجذابة، وهذه المرة اختارت فستان أنيق نال إعجاب محبيها بمجرد نشر صوره عبر حسابها على انستجرام. بلقيس استعرضت أناقتها بفستان أنيق باللون الأسود انسدل طويلًا ومجسمًا مع صيحة الكب التي زادت من أناقته، والتي جاءت بتصميم مستقيم، كما تزينت منطقة الصدر بحزام رفيع يتوسطه اكسسوار...المزيد

GMT 17:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 01:04 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سريلانكا تجذب السائحين من دول التعاون

GMT 02:25 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

مصر تستعد لتنظيم البطولة العربية لرواد الغولف

GMT 14:01 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

الفنان أحمد عز يًعرب عن سعادته بتكريمه في 2018

GMT 10:19 2018 السبت ,28 تموز / يوليو

الحياة على كوكب الأرض نشأت قبل 300 مليون سنة

GMT 14:43 2018 الخميس ,05 تموز / يوليو

ناعومي كامبل تتألق بمعطف رائع باللون الأسود

GMT 06:45 2015 الإثنين ,14 أيلول / سبتمبر

إسرائيل تدرس مد محطة كهرباء غزة بالغاز الطبيعي

GMT 17:40 2013 الخميس ,11 إبريل / نيسان

"مصر التى فى صريبا" رحلة كاتبة فى بيت الأدباء

GMT 15:11 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

" مروى " تطرح تشكيلة من الملابس الخاصة بالنساء الحوامل

GMT 05:02 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

مركز الأرصاد الإماراتي يحذّر من الضباب

GMT 02:53 2015 الأربعاء ,25 شباط / فبراير

إزالة تعديات عن شبكات الكهرباء العامة في لبنان

GMT 15:37 2013 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

راديو مصر يستضيف وزيري التخطيط والتموين الثلاثاء

GMT 18:01 2013 الأحد ,03 شباط / فبراير

ألفا مدرسة أميركية تستخدم كروم بوك

GMT 16:32 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

انخفاض "الكالسيوم" الموجود في الحليب يسبب توقف القلب الفجائي

GMT 20:09 2013 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

عارضات "فيكتوريا سيكريت" مثيرات بمايوهات ساخنة

GMT 06:40 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

العملاقة نايا جاكس تخطط لمغادرة اتحاد المصارعة WWE

GMT 18:53 2024 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 26 مارس/ آذار 2024
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates