الروهينجا يستغيثون للخروج من ميانمار وسط تهديدات من البوذيين
آخر تحديث 04:42:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الروهينجا يستغيثون للخروج من ميانمار وسط تهديدات من البوذيين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الروهينجا يستغيثون للخروج من ميانمار وسط تهديدات من البوذيين

مسلمي الروهينجا
دبي ـ صوت الإمارات

يستغيث آلاف من الروهينجا المسلمين في شمال غرب ميانمار بالسلطات للسماح لهم بمرور آمن من قريتين نائيتين انفصلتا عن العالم الخارجي بسبب متطرفين بوذيين.

وقال ماونج ماونج، وهو مسؤول من الروهينجا في قرية (آه نوك بين) لرويترز عبر الهاتف "نشعر بالرعب. سنموت من الجوع قريباً وهم يهددون بحرق منازلنا».

وقال شخص آخر من الروهينجا، اتصلت به رويترز وطلب عدم نشر اسمه، إن بوذيين من ولاية راخين جاؤوا إلى القرية نفسها وصاحوا قائلين «غادروا وإلا سنقتلكم جميعاً».

وانهارت العلاقات الهشة في الأصل بين سكان القرية المسلمين وجيرانهم البوذيين في راخين في 25 أغسطس عندما بدأ جيش ميانمار حملة قمع ضد المسلمين.

ومنذ ذلك الحين، فر 430 ألف مسلم على الأقل إلى بنجلادش المجاورة تفادياً لما قالت الأمم المتحدة إنه «مثال نموذجي على التطهير العرقي».

وكان مليون شخص من الروهينجا يعيشون في ولاية راخين حتى نشوب أعمال العنف الأخيرة. ويواجهون قيوداً شديدة على السفر ويعتبرهم البوذيون مهاجرين غير شرعيين من بنجلادش.

ومن المقرر أن تنظم بريطانيا اجتماعاً وزارياً اليوم الاثنين على هامش الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك لبحث الوضع في راخين.

وتقع قرية (آه نوك بين) في شبه جزيرة تحفها الأشجار المدارية في "راثيدونج" وهي واحدة من ثلاث مناطق رئيسية في ولاية راخين.

وحتى ثلاثة أسابيع ماضية، كانت توجد 21 قرية مسلمة في "راثيدونج" علاوة على ثلاثة مخيمات للمسلمين الذين شردتهم أعمال العنف الديني السابقة. لكن السكان تركوا 16 قرية وجميع المخيمات وأحرقت بعضها‭‭‭ ‬‬‬مما دفع ما يقدر بنحو 28 ألف شخص للفرار.

ويقول مراقبون لحقوق الإنسان إن القرى الخمس المتبقية في "راثيدونج" وسكانها البالغ عددهم نحو ثمانية آلاف شخص يحاصرها ميليشيا من البوذيين المتشددين من راخين ومعرضة للخطر بشكل كبير.

والموقف سيئ على نحو خاص في (آه نوك بين) وقرية (ناوج بين جي) لأن أي طريق للهرب إلى بنجلادش طويل ومرهق ومغلق في بعض الأحيان من قبل سكان بوذيين من راخين.

وقال ماونج ماونج المسؤول المنتمي للروهينجا إن القرويين يقبلون الرحيل مكرهين لكن السلطات لم ترد على طلباتهم بشأن توفير الأمن. وأضاف أن القرويين يسمعون خلال الليل إطلاق نار من بعيد.

وفي أواخر يوليو الماضي، حاصر متطرفون بوذيون من ولاية الراخين، من قرية كبيرة مختلطة في شمال "راثيدونج"، مئات من الروهينجا داخل أحيائهم ومنعوهم من الوصول للأغذية والمياه.

وقال ماونج ماونج إنه طلب الشرطة 30 مرة على الأقل للإبلاغ عن تهديدات ضد القرية.

وقال إنه تلقى مكالمة هاتفية من قروي بوذي، كان يعرفه، في 13 سبتمبر الجاري. ويظهر تسجيل للمكالمة، سلمه ماونج ماونج لرويترز، الرجل وهو يقول له «ارحلوا غدًا أو سنأتي ونحرق كل منازلكم».

وعندما اعترض ماونج ماونج بأن ليس لديهم سبل للهروب، رد الرجل «ليست مشكلتنا».

تدهورت العلاقات بين المجتمعين في 2012 عندما قتلت اضطرابات بسبب الدين في ولاية راخين ما يقرب من مئتي شخص وشردت 140 ألفًا من الروهينجا. وأحرقت عشرات المنازل في (آه نوك بين).

وقال قرويون إن الروهينجا بلغ بهم الخوف منذ ذلك الحين حد عدم مغادرتهم القرية واعتمدوا بالأساس على مساعدات تصل شهرياً من برنامج الأغذية العالمي. وأوقفت أعمال العنف التي وقعت في الآونة الأخيرة تلك المساعدات.

وسحب برنامج الأغذية العالمي أغلب موظفيه وأوقف عملياته في المنطقة منذ 25 أغسطس الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الروهينجا يستغيثون للخروج من ميانمار وسط تهديدات من البوذيين الروهينجا يستغيثون للخروج من ميانمار وسط تهديدات من البوذيين



GMT 20:48 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

نيمار دا سيلفا يكشف سبب مغادرته لصفوف برشلونة

GMT 15:49 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

لا يبشر الجو العام بالهدوء التام

GMT 14:13 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

كلنا مع الإمبراطور

GMT 08:49 2015 الجمعة ,13 شباط / فبراير

"فنون حائل" تشارك في مهرجان الشارقة

GMT 08:32 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

حفل فني ضمن "مهرجان سماع" في شارع المعز

GMT 13:59 2013 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بولانسكي يقدم فيلمًا وثائقيًا ويشارك في عرضه عبر "سكايب"

GMT 02:07 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

روجينا تغير مسار الأحداث في مسلسل "ضد مجهول"

GMT 18:36 2013 الأربعاء ,25 أيلول / سبتمبر

"انتظار الغريبة" ديوان للشاعر اللبناني زاهي وهبي

GMT 16:41 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

مجموعة مختارة من أروع المجوهرات المطعمة بالماس

GMT 02:05 2016 السبت ,26 آذار/ مارس

تألقي بالفساتين الميدي في ربيع 2016

GMT 08:38 2013 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

العويس الثقافية تستضيف معرض حسن عبد علوان

GMT 10:25 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

انخفاض درجات الحرارة في الإمارات الإثنين

GMT 07:28 2016 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

الديكورات الكلاسيكية بمظهر عصري في منزل أنيق وراقي

GMT 14:58 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

محمود ياسين في أحدث صورة له والتغير في ملامحه إلى حد بعيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates