مخاوف غريبة من عودة تنظيم القاعدة مع هزيمة داعش
آخر تحديث 10:40:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مخاوف غريبة من عودة تنظيم "القاعدة" مع هزيمة "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مخاوف غريبة من عودة تنظيم "القاعدة" مع هزيمة "داعش"

نمو تنظيم القاعدة مع تراجع "داعش"
واشنطن - يوسف مكي

يعتقد البعض أن مقتل ثلاثة من المحاربين القدامى في تنظيم القاعدة في سورية واليمن وأفغانستان في أكتوبر/ تشرين الأول سيساعد على هيمنة تنظيم داعش على المجال الجهادي ولكن على العكس أعاد مقتل الرجال الثلاثة في غارات جوية أميركية  بعث تنظيم القاعدة من جديد في الوقت الذي تتراجع فيه داعش في العراق وسورية وليبيا، ويحاول تنظيم القاعدة بهدوء من خلال القوة الناعمة بدلًا من الفظائع القاسية إعادة إحياء نفسه مرة أخرى.
وأفاد البنتاغون أن واحدًا على الأقل من القادة الثلاثة الذين قُتلوا وهو حيدر كيركان المخضرم في التنظيم منذ 20 عامًا كان يخطط لهجمات ضد الغرب في وقت وفاته، ما يعد شيئًا مثيرًا للجدل حيث أن تنظيم القاعدة الذي تأسس عام 1988 ابتعد في السنوات الأخيرة عن العمليات بعيدة المدى لصالح إستراتيجية تفضيل بناء ثابت للنفوذ والقدرة على المستوى المحلي داخل العالم الإسلامي.
واضطر رئيس تنظيم القاعدة أيمن الظواهري خليفة الراحل أسامة بن لادن إلى اتخاذ هذا القرار مُجبرًا، بسبب ضعفه بعد سنوات من استهداف التنظيم من قبل الولايات المتحد وحلفائها في أعقاب هجمات 11 سبتمبرأيلول 2001، فيما تبين في الآونة الأخيرة أن القرار كان محاولة لإبعاد التنظيم عن داعش  والمسؤول عن الضربات المنظمة التي حدثت في فرنسا وبلجيكا وألمانيا وتونس والولايات المتحدة فيما يسمى بعمليات "الذئاب المنفردة"، وسعى تنظيم القاعدة والتابعين له عمدًا إلى تجنب وحشية داعش مع حشد الدعم في جميع أنحاء العالم الإسلامي من خلال التواصل مع زعماء القبائل ووسطاء السلطة والمجتمع بدلًا من الإكراه والخوف الصريح.
وأفاد ديفيد غارتنستين الخبير في المركز البحثي الأميركي "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية" أن  تنظيم القاعدة لا يسعى إلى الشهرة حيث تتمثل إستراتيجيته في أن الاستيلاء على قدر كبير من الأراضي يجذب القوى المكافحة للإرهاب وبالتالي لم يرفعون صوتهم بشأن عملياتهم، وتركزت المواقع الثلاثة للضربات الأميركية  قبل شهرين في أفغانستان واليمن وسورية وهي مناطق إستراتيجيته رئيسية إما فشلت داعش فيها في تحقيق تقدم كبير أو تواجه التراجع وبخاصة في سورية.
وأعلن تنظيم داعش في يناير/ كانون الثاني عام 2015 رسميًا إنشاء ما يطلق عليه إقليم خراسان في أفغانستان وغرب باكستان، وتتزامن هذه الخطوة مع محاولة التوسع في بنغلاديش ما يشير إلى إنشاء فرع للتنظيم في جنوب آسيا والحصول على مجندين من بين 400 مليون مسلم في المنطقة إلا أن المسلحين حققوا نجاحًا لا يُذكر، وتابع سيث جونز المستشار السابق للقوات الأميركية  في أفغانستان هذا الشهر: "على الرغم من جهود تنظيم داعش الكبيرة إلا أنه نجح في السيطرة على أراضي صغيرة في جنوب آسيا، وأجرى التنظيم حفنة قليلة من الهجمات وفشل في تأمين الدعم من معظم السكان المحليين وناضل في ظل قيادة فقيرة".
ويواجه تنظيم داعش عقبة أخرى أمام التوسع وهي معارضة معظم الجماعات المحلية المسلحة وبخاصة حركة طالبان،  ولا يزال تنظيم القاعدة الذي حافظ على علاقة وثيقة مع طالبان وبعض الجماعات المسلحة الأخرى له وجود في أفغانستان، وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2015 هاجمت القوات الأميركية  والأفغانية مجمع تدريب ضخم جنوب البلاد ما أسفر عن مقتل أكثر من 200 مسلح، واستخدم تنظيم القاعدة المجمع في Indian Subcontinent (AQIS) وهو فرع للتنظيم أنشئ في 2014، وأفاد مسؤولون في جنوب آسيا أن جماعة  AQIS فشلت حتى الآن في تنفيذ  أي هجمات كبيرة أو جذب أعداد من المجندين، إلا أن نجاة تنظيم القاعدة في  المنطقة تعتبر مثيرة للإعجاب وفقًا لأحد المسؤولين، وذكر أحد المسؤولين الذي طلب عدم ذكر اسمه: "كان هناك ضغط مستمر على التنظيم وقادته لمدة 15 عامًا ولا زال هناك ضغط، وتعتبر وفاة القحطاني ضربة للتنظيم لكنهم عانوا مما هو أسوا وعادوا مرة أخرى".
ووقعت معركة رئيسية أخرى في اليمن وربما كان من النتائج غير المقصودة للتدخل العسكري بقيادة السعودية في البلاد هو قدرة تنظيم القاعدة على العمل في دويلة صغيرة على الساحل اليمني لعدة أشهر، حيث قدم ميناء المكلا للتنظيم عائدات تقدر ب 2 مليون دولار في اليوم، وأشارت تقارير الحكومة الأميركية  عام 2015 إلى أن فرع تنظيم القاعدة في اليمن (AQAP) يمكنه حشد 4 آلاف مقاتل على الأقل ما يعادل 4 أضعاف إجمالي عدد المقاتلين العام السابق، وبنى التنظيم روابط مع اليمنيين الجنوبيين الذين شعروا بالتهميش من قبل النخبة الشمالية للبلاد لأعوام.
وأوضح دبلوماسي إقليمي متابع لليمن: "ربما نواجه تنظيم القاعدة بشكل أكثر تعقيدًا وليس مجرد منظمة إرهابية، بل حركة تسيطر على الأرض وتضم أشخاصًا سعداء في داخلها"، ووسع تنظيم القاعدة بنجاح وجوده في أفريقيا من خلال جماعة بوكو حرام النيجيرية المتطرفة التي انقسمت حاليًا بشأن ولائها اسمًا لداعش فضلًا عن توسع داعش في مصر وتونس وليبيا وهو ما ألقى بظلاله على جهود أقل إثارة لكنها أكثر فعالية من قبل فروع القاعدة في القارة.
وقضت حركة الشباب المتطرفة في الصومال بلا رحمة على الفصائل الموالية لداعش التي أرادت نبذ ولاء الحركة لتنظيم القاعدة والمعلن منذ 5 أعوام، وتعد المجموعة المنشقة الأخيرة حاليًا تحت الحصار من القوات الصومالية في أقصى شمال الصومال في "بونتلاند" التي تتمتع بحكم شبه ذاتي وتواجه الفناء.
وظهر فضيل جديد في منطقة الساحل يشن هجمات باسم داعش وهو ائتلاف من الفصائل التي شكلت تنظيم القاعدة في المغرب (AQIM)، واستغل هذا الفصيل روابط القاعدة ببلاد المغرب عن طريق الزواج والمجتمعات المحلية والنزاعات العرقية للحصول على الدعم في مالي وهي دولة رئيسية لم تتمكن القوات الفرنسية الدولية من تخليصها من المتطرفين، وأضاف غارتنستين: " تنظيم القاعدة في طريقه ليصبح الحركة الجهادية الأكثر نفوذًا في أفريقيا"، ويعتقد معظم المحللين أن داعش ستظل قوة في المنطقة ولو مجزأه إلا أن تنظيم القاعدة سيكون الرابح الأكبر.
ويعد المفتاح لإستراتيجية المجموعة في سورية ما يسمى بجبهة فتح الشام والتي كانت تعرف باسم جبهة النصرة والتي أعلنت في أواخر يوليو/ تموز أنها لا ترتبط بالجهاد العالمي لكنها تكريس جهودها فقط لمحاربة نظام بشار الأسد وحلفاؤه، وحاول تنظيم القاعدة مرارًا وتكرارًا في الأعوام الأخيرة التقليل من صلته بالجماعات المحلية لتجنب نفور المجتمعات التي لا تريد أن تكون جزءً من الجهاد العالمي لكنها تأمل في أن يفرض متطرفو داعش إدارة صارمة في المناطق التي يسيطرون عليها.
ويخشى مسؤولون غربيون من آلا تسيطر جبهة فتح الشام فقط على الساحة الجهادية في بلاد الشام بعد هزيمة داعش ولكن ربما توفر أيضًا نقطة انطلاق لتنظيم القاعدة لشن هجمات في أوروبا، حيث أوضح الظواهري أنه على الرغم من اهتمام التنظيم بالحملات المحلية إلا أنه لا يزال ملتزمًا بشن الهجمات على الغرب على المدى الطويل، وأضاف ماثيو هينمان من مركز جين للإرهاب والتمرد: "مع استمرار فقد تنظيم داعش للأراضي مع مواصلة التحالف الدولي للغارات الجوية من المرجح أن نرى اسمًا آخر في عناوين الصحف كثيرًا وهو جبهة فتح الشام والتي تعتبر أكثر قدرة وخطورة من تنظيم داعش على المدى الطويل".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخاوف غريبة من عودة تنظيم القاعدة مع هزيمة داعش مخاوف غريبة من عودة تنظيم القاعدة مع هزيمة داعش



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates