مواجهة مئات الألاف من سيدات أوغندا فقدان الرعاية الصحية الإنجابية
آخر تحديث 21:03:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مواجهة مئات الألاف من سيدات أوغندا فقدان الرعاية الصحية الإنجابية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مواجهة مئات الألاف من سيدات أوغندا فقدان الرعاية الصحية الإنجابية

سيدات أوغندا
كامبالا ـ عادل سلامه

تواجه مئات الآلاف من النساء في أوغندا فقدان الرعاية الصحية الإنجابية الحيوية والمشورة في ظل حملة دونالد ترامب التي تلوح في الأفق لتنظيم الأسرة الدولي. وتتعرض خدمات أكبر مقدمي خدمات تنظيم الأسرة، وفحص السرطان، والرعاية السابقة للولادة للخطر بعد أن أعاد الرئيس الأميركي تقديم سياسة مكسيكو سيتي، المعروفة بإسم "قاعدة الكمامة العالمية" ، في الأسبوع الأول من منصبه. 

وتقلل هذه السياسة التمويل الذي تقدمه الولايات المتحدة للمنظمات الخارجية التي تؤدي العمل بأي شكل من الأشكال المرتبطة بالإجهاض ، ومما له أهمية كبيرة أن نسخة ترامب الواسعة من هذه القاعدة تهدد أيضًا التمويل عبر مجموعة واسعة من برامج الرعاية الصحية ، بما في ذلك زيكا والملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية ، حيث أن التمويل للمشاريع التي تنفذها ماري ستوبس الدولية أوغندا والصحة الإنجابية أوغندا ستنتهي في الأسابيع المقبلة ، بسبب قاعدة الكمامة العالمية. 

ورفضت كلًا من ماري ستوبس إنترناشونال "مسي ستوب إنترناشونال" والاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة "إيبف" ، الذي تنتمي إليه منظمة الصحة العالمية "رو" ، التوقيع على أمر التكتم ، قائلة إن النساء سيموتن إذا تم تنفيذه. 
 
ويمكن أن تعني هذه الخطوة إغلاق خدمات تنظيم الأسرة الحيوية وبرامج التوعية الصحية التي تستهدف النساء في المناطق التي تفتقر إلى الخدمات الصحية الحكومية ، حيث أن أوغندا، في بعض الأحيان، تشكل خطرًا على السكان العالميين الآخذين في الاتساع.
 
وتلد النساء خمسة أطفال في المتوسط، وهو معدل خصوبة ليس شائعًا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وهي منطقة ينمو فيها السكان بسرعة أكبر من أي مكان في العالم على مدى الأعوام الثلاثين المقبلة. وفي حلول عام 2050، ستكون أوغندا من بين سبعة بلدان أفريقية في أكثر 20 بلد في العالم من حيث عدد السكان ، وعلى الرغم من توافر وسائل منع الحمل بشكل أكبر في أوغندا في الأعوام الأخيرة، فإنه لا يزال واحدًا من أدنى معدلات انتشار وسائل منع الحمل في العالم.
 
وتستخدم نسبة 24% فقط من النساء شكلًا حديثًا من وسائل منع الحمل، وهو ما يقل عن المتوسط ​​بالنسبة لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، وفي عام 2015، وبلغ معدل وفيات الأمهات في أوغندا 343 حالة وفاة لكل 000 100 مولود حي - وهو رقم أدنى من معدل وفيات الأمهات في عام 2010 البالغ 420 حالة وفاة ، ولكنه لا يزال أعلى بكثير من متوسط ​​الوفيات في البلدان النامية البالغ 239 حالة وفاة.
 
وباختصار فإن هذا البلد وهي منطقة، تحتاج بشكل عاجل إلى الرعاية الصحية الإنجابية العيادات والبرامج والمشورة المتعلقة بتنظيم الأسرة وثورة منع الحمل.
 
وتقدم منظمة أطباء بلا حدود أكثر من نصف خدمات تنظيم الأسرة في أوغندا ، وفي عام 2016، قدمت المنظمة ما يقدر بـ 1.1 مليون أوغندي بموانع الحمل، في حين أن عملها منع 342800 حالة حمل غير مخطط لها و 170700 حالة إجهاض غير آمنة في البلاد ، ولكن قاعدة الهفوة العالمية تعني أنه في نهاية يوليو/تموز ستخسر المنظمة 20 مليون دولار "15 مليون جنيه إسترليني" في تمويل الولايات المتحدة لبرامجها ، بما في ذلك 27 فريقًا متنقلًا صحيًا تعمل عبر أوغندا.

كما سيتعرض العمل مع السكان الضعفاء في المناطق الحضرية للضرب ، وقال ميغان إليوت ، نائب رئيس الإستراتيجية في المنظمة ، إن المنظمة تمكنت من تأمين بعض التمويل الأوروبي لسد الثغرة الهائلة لهذا العام ، ولكن ليس لديها مال للبرامج في عام 2018. وقالت المنظمة "إننى أشعر بقلق بشدة بالنسبة للنساء في أوغندا ، سيكون لتخفيضات التمويل تأثير كبير جدًا ، وحتى قبل سياسة مكسيكو سيتي ، لم يكن هناك تمويل كاف لتوفير هذه الخدمات، والآن فتحت هذه الهوة ، وفي مكتب في فرع إلغون التابع لمنظمة الصحة العالمية في منطقة مبالي، قدم الدكتور موسيس أوكيليبا تقييما أكثر صرامة ، إن عدد وفيات الأمهات سيزداد مع زيادة عدد حالات الحمل، وسيزداد عدد حالات الإجهاض ، لقد عملت في المستشفيات وشاهدت النساء يموتون في يدي. وينبغي ألا تموت النساء أثناء الولادة".

وأضاف أوكيليبا أن مشروعًا للتوعية المنتظمة يقدم عرضًا لسرطان الثدي وعنق الرحم، وسيعزز استخدام صحافة سايانا ، وهي علامة جديدة من وسائل منع الحمل عن طريق الحقن، ستنتهي في سبتمبر/أيلول وعلاوة على ذلك، قامت منظمة الصحة العالمية بالفعل بخفض ميزانيتها لعام 2017 من الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة "إيبف" ، الممول الرئيسي ، بنسبة 30٪ ، كنتيجة مباشرة للكمامة العالمية. ويتوقع الاتحاد أن يفقد على الصعيد العالمي 100 مليون دولار على مدى اللأعوام الثلاثة المقبلة ، وهناك امرأتان يرجح أن تتضررا من مبالي هما عائشة موغويًا "54 عام" ودوسي موكوانا "26 عام" ، وهي أم لأربعة أطفال ، موغويا عاملة صحية متطوعة في منطقة بوكوند مبالي ، على مدى الأعوام التسعة الماضية، أصبحت شخصية مألوفة على المسارات المتربة التي تخترق صفوف أشجار الموز ومحاصيل الذرة في المنطقة.

كل 13 أسبوعًا ، تزور موغويا، مع حقيبة سوداء وصندوق من القفازات التي يمكن التخلص منها، موكوانا، التي كان لها أول طفل في 14 عام ، لحقنها بضغط سيانا ، العلامة التجارية ، التي تقول النساء هنا لها آثار جانبية أقل من الحقن الأخرى، تثبت شعبية ، مكالمة منزل موغويا يعني أن موكوانا لا تضطر إلى الانتظار لساعات في مركز صحي، ويعرف عندما تحتاج جرعة المقبل لها ،  في بلد تعاني نقصًا حادًا في العاملين الصحيين المؤهلين وندرة المرافق اللائقة، عمل موجويًا أمر بالغ الأهمية ، وقد لعب المتطوعون دورًا مهمًا في سد الثغرات في النظام، وعلى نحو متزايد، في تعزيز تنظيم الأسرة.

وفي قمة تنظيم الأسرة في لندن في عام 2012، تعهد رئيس أوغندا، يوري موسيفيني، بإنفاق 5 ملايين دولار سنويًا على إمدادات وسائل منع الحمل وتحسين التوزيع. وظل الوعد في البداية ولكن لم تخصص في ميزانية هذا العام أي أموال لتنظيم الأسرة ، ويحتفظ المسؤولون الصحيون بوجود وسائل منع الحمل الكافية في أوغندا ، ومع ذلك فإن إطلاع النساء على الخيارات المتاحة والحصول على الإمدادات إلى المراكز الصحية لا يزال يشكل تحديًا كبيرًا . وأشارت موغويا إلى أن من المهم لصحة المرأة أن يعرفن كيف يخططن ويضعن أطفالهن ، معرفة جزء من وسائل منع الحمل الحديثة المتاحة هي جزء من تلك المعادلة ، وقالت أم لستة "أريد أن أشجع زملائي الأمهات ، لقد تباعدت أطفالي ويمكن إدارة عائلتي ".
 
ووجدنا إمراة تبلغ  32 عام مع تسعة أطفال ، الآن يعرفون كيفية تنظيم "المواليد" ، نحن نشهد النساء اللواتي لديهن أربعة أو خمسة أطفال ويتوقفن بعد ذلك ، ويمكن أن يطلب من منظمات أصغر مثل "مسار"، التي تقدم خدمات الصحة الإنجابية في أوغندا ، المساعدة في سد الفجوة التي خلفتها وزارة التعليم العالي ومنظمة الصحة العالمية ، ولكن المسار لديه جزء صغير من الموارد أو الوصول إلى مسي و رو.
 
وتابعت فيونا والوجيمبي، مديرة برنامج في باث في أوغندا، التي شاركت مع منظمة الصحة العالمية في الماضي "بالطبع هناك قلق ، مسي و رو تقدم أكثر من ذلك بكثير على المدى الطويل وسائل منع الحمل ، لذا إذا لم نكن نستخدم خدماتهم، فسيكون هناك بالتأكيد قيود على الاختيار المستنير  ، ولا تزال المعتقدات الدينية والثقافية تشكل عوائق كبيرة أمام النساء اللواتي يستخدمن وسائل منع الحمل الحديثة في أوغندا".
 
وأوضحت أوكليبا أن الزعماء الدينيين المحافظين يستشهدون بالفعل بإعادة ترامب إلى قاعدة النكاح، واقترحوا إلغاء التمويل لتنظيم الأسرة الدولي، كدليل على أنه لا ينبغي للنساء استخدام وسائل منع الحمل  ، متابعة "أن الجميع قلقون بسبب حكم الكمامة العالمية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواجهة مئات الألاف من سيدات أوغندا فقدان الرعاية الصحية الإنجابية مواجهة مئات الألاف من سيدات أوغندا فقدان الرعاية الصحية الإنجابية



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates