التطلعات الكردية تقلب موازين القوة في الشرق الأوسط رغم المعاناة
آخر تحديث 17:24:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التطلعات الكردية تقلب موازين القوة في الشرق الأوسط رغم المعاناة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - التطلعات الكردية تقلب موازين القوة في الشرق الأوسط رغم المعاناة

هجوم تركيا على الأكراد السوريين
دمشق ـ نور خوام

يعاني الأكراد من وجود محفوف بالمخاطر, ففي إيران، حيث عانى الشعب الكردي في الغرب من اضطهاد كبير على يد الجمهورية الإسلامية، في حين واجه الأكراد في العراق عملية عسكرية منظمة تنظيما جيدا, كما واجهوا مبادرة دبلوماسية توضح أنه حتى في عالم السياسة الشرق أوسطية، بينما يمكن للتطلعات الكردية أن توحد العراق وإيران وتركيا في معارضة مشتركة بعد استفتاء الاستقلال, والأهم من ذلك هو أن القوى الغربية كانت أيضا متناغمة مع حلفائها الأكراد العراقيين الذين كانوا ذو قيمة كبيرة في الحرب ضد تنظيم "داعش", وكان تفكير الحكومات الغربية منطقيا - بل هدفا باهظا - حيث أنها ظلت ملتزمة بسياسة حماية السلامة الإقليمية للعراق, ولكن، من وجهة نظر كردية، يبدو أنهم عملاء مفيدون عند الحاجة - والأصدقاء يمكن أن تنساهم عندما لا تحتاج لهم.

 هذا النمط يظهر مرة أخرى في أقصى شمال سورية، في عفرين، التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية وشريكهم السياسي، حزب الاتحاد الديمقراطي, وبالنسبة لتركيا، فإن هذه الجماعات مرادفة لحزب العمال الكردستاني، المحظور في تركيا وفي البلدان الغربية كمنظمة إرهابية, بينما على النقيض من ذلك، تدعي الجماعات أنهم سوريون كليا وملتزمون بروجافا، كما يطلقون على المنطقة، بأنها مستقلة ذات حكم ذاتي داخل سورية الاتحادية المقبلة, وهم أيضا مخلصون للحلفاء الغربيين في الكفاح ضد داعش.

 المشكلة مع هذه الحجج هي أنها جميعا تحتوي على عنصر من الحقيقة, وبغض النظر عن الكيفية التي يدعي بها قادة حزب الاتحاد الديمقراطي مقنعين أنهم ليسوا جزءا من حزب العمال الكردستاني، فإن الأدلة تشير إلى خلاف ذلك, فهذه ليست مفاجأة, فقد كان حزب العمال الكردستاني سابقا مقره في سورية، وقد تبنت الحكومة السورية سياسة على مدى سنوات عديدة لتشجيع الأكراد هناك على الانضمام إلى حزب العمال الكردستاني, وفي يوم من الأيام، كان هؤلاء المقاتلون سيعودون إلى ديارهم, لذلك، في حين أن هذا لا يعني أن وحدات حماية الشعب هي حزب العمال الكردستاني، فإنه من المفهوم لماذا أنقرة ستقدم بمثل هذا الادعاء.
 
ومع ذلك، فقد أثبتت الجماعات الكردية أنها مسؤولة سياسيا، من خلال إدارة أراضيها في أوقات الفوضى بحرب سورية الأهلية ما بعد عام 2011. وعسكريا، يبدو أن وحدات حماية الشعب قد تحولت إلى ما يعادل الشرق الأوسط من الإسبرطيين, وبوجود معدات محدودة ولكن وفرة من الانضباط والإيمان المطلق، خاضت القوات دفاعا ناجحا في نهاية المطاف عن كوباني "مدينة عين العرب السورية"، والتي سينظر إليها التاريخ على أنها لحظة تحول ضد تنظيم داعش, وبعد ذلك، وباعتبارها لب القوات الديمقراطية السورية، دحروا داعش قرية وراء قرية، ليس فقط عبر الشمال الشرقي من سورية، بل أيضا إلى أسفل الحدود مع العراق إلى الجنوب من مقاطعة دير الزور, وبالتعاون مع القوات العسكرية الغربية، وخاصة الأمريكية، اكتسب الأكراد خبرة ومهارات من شأنها أن تعزز موقفهم المخيف بالفعل.
 
وعلى المستوى التكتيكي المباشر، فإن الأكراد المتضررين من المعركة يلحقون بالفعل أضرارا جسيمة بالقوات التركية, فهل ستحقق القوات العسكرية التركية المزيد من النجاح؟ فمن غير المرجح، أو على الأقل إذا فعلوا ذلك، سوف يتحقق ذلك بتكلفة كبيرة جدا, الجيش التركي لا يزال يتعافى من الانقلاب الفاشل في يوليو / تموز2016 ضد الرئيس أردوغان إذا أصبحت القوات التركية، أو حتى عملاؤها، متورطة في معركة دامية في عفرين، فإن حكم أردوغان يمكن أن يثير الشك من قبل شعبه بجعل نفسه أكثر قومية ومعدي للأكراد, وعلاوة على ذلك، يمكن لأكراد تركيا أن يستغلوا تصعيد التشدد الكردي وتكثيف التمرد, كما أن مثل هذا التكثيف للقومية الكردية سيكون واضحا أيضا في العراق وإيران, مع التمرد المتصاعد الذي يبدأ بالنجاح - أو حتى الفشل النبيل - للدفاع عن عفرين، فإن التمرد الكردي الأوسع ضد الدول المستضيفة والحلفاء ليس خارج نطاق الإمكانيات.
 
بالنسبة لروسيا، وفرت المشاركة في سورية فرصة لتقويض نزاهة "الناتو"، وتعزيز المصالح الروسية في أوروبا الشرقية، والبلطيق، وربما إلى أبعد من ذلك في المناطق الأخرى, مع روسيا على ما يبدو مساعدة العمليات التركية في عفرين - من خلال منح الإذن لاستخدام المجال الجوي وإدانة علنية للولايات المتحدة عن إجراءات "أحادية الجانب" في تعزيز وحدات حماية الشعب - يمكن أن تدعي موسكو أن يكون لديها على الأقل جزء من خطة مصممة بشكل جميل, قد ينتهي الأمر إلى عضوين من دول الناتو - الولايات المتحدة وتركيا أو على الأقل وكلائهما - في نزاع دموي طويل الأمد.
 
وبالتالي فإن الأحداث في عفرين لا تقتصر على مستقبل الأكراد في شمال سورية, فبعيد عن ذلك, يمكنها أن تحول المنطقة - تركيا والعراق وإيران على وجه الخصوص - وتترتب عليها آثار عميقة بالنسبة للغرب لأنها تواجه تحديا لروسيا ذات النفوذ والدينامية والقدرة المتزايدة, لقد حان الوقت للغرب أخيرا أن يواجه سؤالا غير مريح - ما الذي يريدون تحقيقه في الشرق الأوسط، ماذا يخفون وراء التصريحات القوية التي تروج للسلام والاستقرار والديمقراطية؟ بالتأكيد، إنه سؤال صعبة، لكنه يحتاج إلى إجابة, وفي غياب الجواب، ستستمر الأحداث التي تتكشف في عفرين وما سيتبعها، في إثارة عواقب لا يمكن أن تفيد إلا مصالح الآخرين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التطلعات الكردية تقلب موازين القوة في الشرق الأوسط رغم المعاناة التطلعات الكردية تقلب موازين القوة في الشرق الأوسط رغم المعاناة



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

GMT 20:40 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التظاهرات تتجدد في وسط بغداد وسط تأهب أمني وقطع عدد من الطرق

GMT 00:33 2019 الأحد ,08 أيلول / سبتمبر

المطرب الشعبي حكيم يتعرض إلى حادث سير

GMT 19:36 2019 الخميس ,04 تموز / يوليو

عطور فخمة من وحي النجمات العربيّات

GMT 06:58 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

رقم سري من أجل توفير إنترنت أسرع

GMT 22:48 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

النجم دانيال براين يفاجيء جماهير wwe بهذا التصريح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates