علماء يطوِّرون جيلًا من القمح ليتحمّل درجة الحرارة في السنغال
آخر تحديث 19:54:26 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

علماء يطوِّرون جيلًا من القمح ليتحمّل درجة الحرارة في السنغال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علماء يطوِّرون جيلًا من القمح ليتحمّل درجة الحرارة في السنغال

زراعة القمح
داكار ـ عادل سلامه

يستغرق القمح  وقتًا طويلًا للنمو في السنغال، ليتسبب في تعطيل الموسم الزراعي لزراعة الأرز، ولكن الآن زرعوا القمح لأنه بديل سريع النمو ومربح، وبعد أربع سنوات من التجارب، التي شهدت الآلاف من أصناف القمح التي اختبرت في حرارة شبه الصحراء المرتفعة، نجح العلماء في تحويل ما كان يعتقد في البداية أنه "فكرة مجنونة" في محصول غذائي حيوي جديد، ومع وجود أكثر من مليون شخص  من أصحاب الحيازات الصغيرة يعيشون على طول حوض نهر السنغال، الذي يمر أيضًا عبر مالي وموريتانيا.

علماء يطوِّرون جيلًا من القمح ليتحمّل درجة الحرارة في السنغال

وكانت هذه الأراضي مجالًا استراتيجيًا مهمًا لزراعة القمح.ويمكن أن تتحمل سلالة القمح درجات حرارة ثابتة حتى 40 درجة مئوية، ولكن طوَّرها المركز الدولي للبحوث في المناطق الجافة "إيكاردا"، حيث تغطي ما يسمى الأراضي الجافة ما يزيد عن 40٪ من مساحة سطح الأرض، وعلى الرغم من التحديات، تبقى مراكز زراعية ضخمة، تدعم نصف الثروة الحيوانية في العالم.
وينظر عادة إلى القمح كمحصول مناخ بارد، حيث ينمو معظمه في نصف الكرة الشمالي، ولإيجاد سلالة قادرة على تحمل حرارة السافانا الأفريقية، ظهر مشروع بحث بصمة الجينوم بقيادة الدكتور فيليبو باسي من "إيكاردا" والبروفسور رودوميرو أورتيز، من الجامعة السويدية للعلوم الزراعية، وبدلًا من اتباع طريق الآلية العالمية، استخدم إيكاردا تقنيات تربية متطورة وبذرة فريدة تجمع بين خصائص السلالات الحديثة والقديمة، ويقول باسي "عندما كانت لدينا هذه الفكرة قبل خمس سنوات، ظن الناس أننا مجانين بعض الشيء، وبينما تزرع محاصيل مثل الذرة، والأرز،  سينمو القمح بالتأكيد صعودًا نحو الشمس، حيث تزهر الأزهار، إنه المكان الذي تنتج فيه  حبوب اللقاح وحيث توضع الحبوب كل ذلك في الأساس داخل الميكروويف، وإذا كان بإمكانك أن تنمو هنا، يمكنك أن تنمو في أي مكان. "

 وسيملأ القمح فجوة مهمة في موسم النمو الإقليمي، حيث يقوم المزارعون بزرع محصولين من الأرز سنويًا، إما جانبًا من فترة الشتاء المتبقي بين منتصف نوفمبر / تشرين الثاني، ومارس / آذار، حين يكافح محصول الأرز من أجل السيطرة.
وتتنوع الأصناف الجديدة من القمح سريع النمو، ويمكن حصاده خلال 92 يومًا فقط، مما يضمن أنه لن يؤثر على الأرز، ويمكن أن ينتج ستة أطنان للهكتار الواحد، على الرغم من أنه يتطلب كميات أقل من المياه مقارنة بالأرز، ويحتوي على خمسة أضعاف البروتين، بالإضافة إلى المزيد من الفيتامينات والمعادن، كما سيوفر القش علفًا مهمًا للماشية.
ويمتلك القمح القدرة على تحسين الأمن الغذائي في مناطق أخرى من العالم المعرضة لخطر ارتفاع درجات الحرارة، مثل السودان ونيجيريا ودول جنوب آسيا، وفاز المشروع في العام الماضي بـ50 ألف دولار جائزة "أولام" للابتكار في مجال الأمن الغذائي، ويقول باسي "بما أن تغير المناخ يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة، فستشمل فائدة انتشار هذه البذور إلى جميع البلدان تقريبًا".
ويقول باسكال كوسوث، مدير مؤسسة أغروبوليس، التي تدعم البحوث العلمية في مجال الزراعة وتشارك في رعاية جائزة "أولام " إن المنطقة الأفريقية لديها في المتوسط أدنى مستوى للإنتاجية الزراعية في العالم، لقد التزمت العديد من البلدان في القارة بزيادة الطلب على الغذاء من خلال واردات الغذاء من الخارج".
وتشتري السنغال وحدها ما يقرب من 30 مليون يورو من القمح القاسي سنويًا من الخارج،  لصنع الكسكسي والمعكرونة، ولكن في الوقت الذي يكلف فيه طن من الحبوب تقريًبا 100 علبة من المعكرونة، من خلال زراعة القمح الجديد، يستطيع المزارعون تحويل طن واحد من الحبوب إلى 2000 علبة من المعكرونة، ولثمانية أشهر من السنة يزرع الأرز على أكثر من 200000 هكتار عبر البلدان الثلاثة، ويقول باسي إن استخدام هذه الأراضي لزراعة القمح بين محاصيل الأرز لديها القدرة على توليد 600 ألف طن من الأغذية الجديدة، والخطوة التالية هي زيادة الإنتاج من خلال دعم المزارعين وتطوير البنية التحتية من التخزين إلى الطحن، وإنشاء سوق للحبوب.
 
ويتطلب تطوير الإنتاج الزراعي المستدام في ظل الظروف المناخية القاسية ونظم الزراعة الأسرية جهدًا متكاملًا، من تربية النباتات ومنظومات البذور إلى نظم الإنتاج ، إلى سلسلة قيمة المنتجات، بالإضافة إلى إرشاد المزارعين وتدريبهم.

وتلعب التنمية الدولية دورًا مهمًا في دعم القرى في هذا الجزء من السنغال، مع وجود علامات على طول الطرق السريعة تعلن كيف تدعم الشركات من كوريا وإيطاليا وفرنسا مشاريع مختلفة من الطاقة المتجددة إلى الزراعة المستدامة.

ويقول بيندو وهو متبرع أجنبي، إن ما يملكونه الأفارقة هو أرض جاهزة للزراعة، ولكنهم يحتاجون إلى الآلات والتدريب، وبطبيعة الحال البذور، وفي الوقت الذي أقرت فيه الحكومة السنغالية بأهمية المشروع، فإنها لم تدعم المخطط بعد، ولكن باسي يأمل أن تتدخل الوكالات الدولية والشركات الخاصة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يطوِّرون جيلًا من القمح ليتحمّل درجة الحرارة في السنغال علماء يطوِّرون جيلًا من القمح ليتحمّل درجة الحرارة في السنغال



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026

GMT 17:02 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

احذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 11:47 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates