الهجرة الليبية إلى إيطاليا تزداد بنسبة 15 في بداية العام
آخر تحديث 17:52:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الهجرة الليبية إلى إيطاليا تزداد بنسبة 15% في بداية العام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الهجرة الليبية إلى إيطاليا تزداد بنسبة 15% في بداية العام

ارتفاع بنسبة 15٪ في عدد الأشخاص الذين يصلون إلى إيطاليا من ليبيا في الأسابيع الثلاثة الأولى من يناير
روما ـ ريتا مهنا

تزداد النسبة 15% على أساس سنوي في عدد الأشخاص الذين يصلون إلى إيطاليا من ليبيا، في الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر يناير/ كانون الثاني، مما يزيد من الضغط على الأمم المتحدة في محاولة لإنهاء الجمود السياسي في الدولة الشمال أفريقية.

وارتفع عدد المهاجرين الواصلين إلى إيطاليا في الأسابيع الأولى من يناير/ كانون الثاني، إلى 2749، مقارنة بـ2393 في نفس الوقت من 2017، وتعتبر المقارنات حسب الشهر أفضل مؤشر نظرًا لوجود عنصر موسمية للأرقام.

ويأتي هذا الارتفاع بعد أشهر من الانخفاض، حيث بلغ عدد المهاجرين في 2017، 119.130، أما في 2016، 181.436، ويواجه المسؤولون الحكوميون الإيطاليون انتخابات في مارس/ آذار المقبل، والتي يسيطر عليها مشكلة الهجرة، على أمل أن زيادة هذا الشهر لن تسبب مشكلة، ولكن هناك مخاوف من أن يؤدي عدم الاستقرار السياسي المتزايد في ليبيا إلى كسر بعض الصفقات غير الرسمية والرسمية بين الحكومة الإيطالية والمليشيات، التي ساهمت في الانخفاض في 2017.

وتزيد إمكانية إجراء انتخابات في ليبيا في الخريف الحالي من حدة التوتر بين القائد العسكري خليفة حفتر، وحكومة فايز السراج، المعترف بها في طرابلس.

ويشار إلى انعدام القانون، وجهت اتهامات إلى القوات الموالية لحفتر بتنفيذ عمليات انتقامية دموية ضد من يشتبه أنهم زرعوا قنبلة في مدينة بنغازي الساحلية الشرقية، وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، وأسفرت عن مقتل أكثر من 40 شخصًا وإصابة 90 آخرين.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن القنابل التي انفجرت خارج أحد المساجد في بنغازي، بيد أن الهجوم قوض ادعاء حفتر في يونيو / حزيران الماضي، بتقليص عدد المتطرفين في المدينة.

وقالت رئيس هيومن رايتس ووتش ليبيا، حنان صلاح، إن الهجوم بالقنابل والانتقام يشكلان جرائم حرب، وأشارت إلى الصور غير المؤرخة التي ظهرت على مواقع إخبارية متعددة ووسائل التواصل الاجتماعي، التي تزعم ظهور قائد لواء محمود الويرفالي، يقتل 10 أفراد، افترض أنهم محتجزون لأنهم كانوا يرتدون الزي العسكري الأزرق، ولكنها لم تؤكد صحة الصور.

ويذكر أن الويرفالي مطلوب لارتكابه جرائم حرب من قبل المحكمة الجنائية الدولية، هو حليف وثيق لحفتر، ومرشح للفوز في الانتخابات الرئاسية، ومن المقرر أن يلتقي حفتر المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، والذي ادعى في وقت سابق أنه اعتقل ويرفالي.

ولا يزال ما يقرب من 20 ألف شخص من بنغازي مشردين قسرًا، معظمهم منذ عام 2014، ومنعتهم قوات التحالف الوطني الليبي من العودة إلى ديارهم، متهمة عائلاتهم بارتكاب هجمات متطرفة.

وأرسل البرلمان الإيطالي الأسبوع الماضي مزيدًا من القوات إلى الحدود الجنوبية الليبية في محاولة لضبط طرق تهريب المهاجرين من النيجر، وأدت الزيادة في عدد الإيطاليين داخل ليبيا إلى احتجاجات من الحكومتين المتنافستين في شرق وغرب ليبيا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهجرة الليبية إلى إيطاليا تزداد بنسبة 15 في بداية العام الهجرة الليبية إلى إيطاليا تزداد بنسبة 15 في بداية العام



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates