الكرملين يكتم العدد الحقيقي للضحايا الروس في سورية
آخر تحديث 14:55:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الكرملين" يكتم العدد الحقيقي للضحايا الروس في سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الكرملين" يكتم العدد الحقيقي للضحايا الروس في سورية

ستانيسلاف ماتفييف
موسكو ـ ريتا مهنا

لم يكن "إيغور كوسوتوروف" عضوًا في الجيش الروسي، لكن أقارب صاحب محل البقالة البالغ من العمر 45 عامًا يعتقدون أنه من بين عشرات المواطنين الروس الذين قتلوا هذا الشهر في غارة جوية قام بها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بالقرب من دير الزور في سورية، وهي منطقة غنية بالنفط شرقي البلاد.

واعترفت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، بأنه من المحتمل أن يكون هناك خمسة مواطنين قتلوا في التفجير أثناء القتال مع الجيش السوري في 7 فبراير/ شباط، ولكن التقارير تشير إلى أن ما يقرب من 200 مواطن روسي، ربما قتلوا في أقوى اشتباكات بين المواطنين الأميركيين والروس منذ نهاية الحرب الباردة، وفي حين أن الأرقام لا تزال غير واضحة، وتظهر صورًا لبعض من يعتقد أنهم قتلوا، وكان بعضهم من قدامى المحاربين  في حرب "موسكو" في الشرق، سافروا إلى سورية بدافع الوطنية أو الشعور المتجدد للقومية الروسية، وكان آخرون يأملون ببساطة في الحصول على الكثير من المال.

وكان المقاتلون من مصادر متعددة تابعة لمجموعة "فاغنر"، وهي مجموعة ذو علاقة عسكرية خاصة بـ"الكرملين"، ويقول النقاد إن موسكو تستخدم المرتزقة من "فاغنر" لخفض الخسائر العسكرية الرسمية في سورية، حيث وصل عدد القتلى في الجيش الروسي في العام الماضي إلى  ستة عشر جنديًا، على الرغم من مقتل عشرات المرتزقة.

وقالت "نادزدا كوسوتوروفا"، زوجة "إيغور" السابقة، في مقابلة هاتفية من منزلها في "أسبست" في منطقة الأورال" كان "إيغور" قناصًا سابقًا في الجيش، ذهب إلى سورية لأنه كان وطنيًا، ويعتقد أنه إذا لم نوقف "داعش" في سورية، فإنهم سيأتون إلى روسيا، وقال لي إنه إذا لم يذهب، فإن السلطات سترسل أطفالًا صغارًا دون خبرة عسكرية".

وقالت إنها بقيت قريبة من "كوسوتوروف" بعد طلاقها، لكنه لم يخبرها أنه يرتب لرحلته إلى سورية، وصل خبر وفاته لها من خلال مصادر غير رسمية، وأضافت "إنني أجمع المعلومات من مصادر مختلفة في محاولة لمعرفة مكان جثث القتلى"، وعندما سألت عن سبب عدم اتصال السلطات الروسية بها، تنهدت وقالت "هذه لعبة سياسية لا أفهمها".

وتعد الغارة الجوية الأولى التي تسببت في وفاة الروس على يد الولايات المتحدة في سورية منذ دخول الكرملين إلى الصراع إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد في عام 2015، مما ساعد النظام على تحويل هزيمته إلى مكسب.

وكتب ميخائيل بولينكوف، وهو مدون قومي روسي، في موقع على الإنترنت، أنه زار الرجال المصابين في الهجوم في مستشفى لم يكشف عن اسمه في روسيا، مضيفًا "قالت مصادر لي إن 200 رجل لقوا حتفهم من وحدة واحدة فقط".

ومع  ظهور التقارير الأولى عن الوفيات التي وقعت في الأسبوع الماضي على وسائل التواصل الاجتماعي، ظل الكرملين مشدودًا، حيث قال "ديمتري بيسكوف"، المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين، إنه من الممكن أن يكون هناك بعض المواطنين الروس في سورية، إلا أن الكرملين لا يملك سوى معلومات عن الجنود الروس، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، "ماريا زاخاروفا"، الخميس، إن عدد القتلى الذين تجاوزوا خمسة أشخاص هو "تضليل كلاسيكي"، وأضافت "في مناطق الصراع هناك العديد من المواطنين من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك روسيا، ومن الصعب للغاية مراقبتهم والتحقق من ما يقومون به".

ويُعتقد بجانب كوسوتوروف، أن تسعة رجال على الأقل سافروا إلى سورية، من "اسبست" والمنطقة المحيطة بها للقتال مع "فاغنر" في الأشهر الأخيرة، وقالت "يلينا ماتفيفا"، أرملة "ستانيسلاف ماتفييف"، 38 عامًا، من "اسبست" "إنهم يلقون بهم إلى المعركة مثل الخنازير"، أضافت" أينما يرسلونهم، لا يوجد لديهم أي حماية، كما أن السلطات الروسية يجب أن تعترف بالمواطنين الذين يموتون في القتال في سورية، وحيثما كان ذلك ممكنًا، تساعد في إعادة الجثث، يجب أن يكون هناك شيء في ذاكرتهم، حتى لا تخجل الزوجات من أزواجهن ويتمكن أطفالهم من أن يفتخروا بهم".

وتقع "اسبست" على بعد 1100 ميل شرقًا من موسكو، ويبلغ عدد سكانها 70 ألف شخص، وهي أكبر منجم مفتوح في العالم، ويبلغ متوسط الرواتب الرسمية حوالي 25 ألف روبل في الشهر أي نحو 314 جنيه استرليني، ويعاني سكانها من سوء الصحة، وفي المقابل يتراوح الراتب الشهري لموظفي "فاغنر" في سورية، 90 ألف روبل (1132 جنيه استرليني)، وحال كان المقاتل ذو رتبة يحصل على 250 ألف روبل(3147 جنيه استرليني) للاختصاص العسكري، وفقًا لما ذكره "رسلان ليفيف"، مؤسس فريق "استخبارات النزاع"، مجموعة تحقيق تبحث عن المصابين الروس في سورية.

ويرى النقاد أن تردد الكرملين في الاعتراف بالقتلى الذين لقوا مصرعهم في المواجهة مع القوات التي تقودها الولايات المتحدة يتناقض بشكل صارخ مع جنازة الطيار "رومان فيليبوف"، الذي أسقطت قوات المعارضة طائرته في الشهر الماضي، ومن بين مواطني روسيا الآخرين الذين لقوا مصرعهم في اشتباك فبراير / شباط، "كيريل أنانييف"، وهو عضو في حزب "روسيا الاشتراكي المتطرف"، وقال "إلكسندر افيرين"، المتحدث باسم الحزب "ذهب إفرين إلى سورية لأنه يحب القتال، فالروس قادرون على ذلك"، وعلى الرغم من غضب أقارب الضحايا، يدافع البعض عن تردد بوتين في الإعلان عن الوفيات، حيث قال "إلكسندر بروخانوف"، الكاتب قومي، يعتقد أنه قريب من كبار أعضاء أجهزة الأمن الروسية "إن للسلطات الحق في إخفاء المعلومات لصالح البلاد"، مضيفًا أن "هؤلاء الاشخاص الذين لقوا حتفهم تم تحذيرهم قبل توجههم إلى سورية، حيث لن يحصلوا على شرف عسكري إذا ما لقوا حتفهم هناك".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكرملين يكتم العدد الحقيقي للضحايا الروس في سورية الكرملين يكتم العدد الحقيقي للضحايا الروس في سورية



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"

GMT 08:58 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

استقرار معدل أسعار السلع والخدمات خلال أيار

GMT 07:17 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

أشكال تيجان أنيقة للعروس المحجبة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates