طبيعة الوضع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى
آخر تحديث 13:40:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طبيعة الوضع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طبيعة الوضع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى

جندي يأخذ موقعه في الفجر في بانغي
وبانغي ـ عادل سلامه

ذهب المتمردون المسلحون من "سيليكا" في حي "روزين موسيبا" قبل أربعة أيام من عيد الميلاد، بينما جمعت امرأه أولادها الثلاثة، وركضوا جميعاً حفاظاً على حياتهم"، وفي عام 2013، كانت عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى وبانغي، في قبضة الفوضى العنيفة و يذكر ان "سيليكا" وهى ائتلاف يتكون فى الغالب من مقاتلين مسلمين، اطاحت بالحكومة في مارس/آذار من ذلك العام، مما دفع مجموعات "اليقظة المسيحية"- وهي جماعة مكافحة البالاكا - للانتقام.

وفي خضم عمليات القتل والنهب، تم ترهيب المجتمعات المحلية من الجانبين، وعندما حاولت "موسيبا" وعائلتها الفرار أوقفهم رجال مسلحون وقالت: "كان هناك الكثير من المتمردين ثلاثة منهم اغتصبوني واحدا تلو الآخر و بعد اغتصابهم لي , قال احد من مجموعات "سيليكا" دعونا نقتلها، ورد  آخر "لا... نحن لن نقتلها، فنحن فعلنا بالفعل ما نريد القيام به".

 

طبيعة الوضع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى

 

وكانت حاملاً في ذلك الوقت و تقول "موسيبا" : "حاولت المقاومة ولكنني لم أستطع أن أفعل أي شيء لأنهم كانوا يحملون البنادق، ولم يكن لدي أي شيء". قتلوا شقيقها أمامها وأطفالها وأجبرت على ترك جثة شقيقها على جانب الطريق. "لا أعرف ما حدث بعد، وأنا لا أعرف ما إذا كان شخص ما دفن أخي أم لا ".

والعاصمة تحت سيطرة الحكومة، ولكن العلاقات بين المسلمين والمسيحيين لا تزال متوترة، وكثيرون، مثل "موسيبا"، لم يتلقوا سوى القليل من المساعدة لإعادة بناء سبل عيشهم، بعد أن فقدوا كل شيء في الأزمة، فإنها غير قادرة على تحمل الإيجار أو الدفع لأولادها للذهاب إلى المدرسة، وقد تركها زوجها بعد أن سمع أنها تعرضت للاغتصاب.

وبعد خمس سنوات من بدء النزاع في جمهورية أفريقيا الوسطى، يحتاج نصف سكان البلد إلى مساعدات إنسانية، بينما اقتلع القتال أكثر من مليون شخص. وفي العديد من المناطق، تعمقت الأزمة على مدى الاثني عشر شهرا الماضية، وتداخل العنف بين الجماعات المسلحة، التي كثيرا ما تتنافس على الموارد الطبيعية في سياق انعدام القانون الكامل، مع التنافس العرقي الذي طال أمده وعدم الثقة بين الأغلبية المسيحية والأقلية المسلمة. وتحدث "ستيفن اوبراين" منسق الاغاثة الطارئة التابع للامم المتحدة عن "التحذيرات المبكرة من الإبادة الجماعية ".

ومنذ نهاية عام 2016، اندلع العنف في كل منطقة تقريباً خارج العاصمة، وفقا لتقرير صادر عن مجموعة الأزمات الدولية، فالمركز والشرق عانوا من الصراع الإقليمي، بينما تصاعد القتال في الجنوب الشرقي بعد رحيل القوات الخاصة الأمريكية والقوات الأوغندية المكلفة بمحاربة جيش المقاومة، كما أن الوضع في الشمال الغربي - حيث يشد القتال على التنافس العرقي بين المزارعين ورعاة الماشية - هو أيضا مصدر قلق متزايد. و حذر "ثيري فيركولون" ، الذي أجرى أبحاثا في منظمة "ميرسي كور"، من أن الحكومة يجب أن تتدخل على وجه السرعة في المنطقة لمنع تصاعد العنف قبل موسم الجفاف، عندما ينقل الرعاة الماشية من الكاميرون إلى جمهورية أفريقيا الوسطى.

ويقول "فيركولون"  "إنها أصبحت ممتلئة بالصراع المجتمعي. وهذا يجعل الصراع أكثر صعوبة في إدارته لأنه يشتت خطوط المجتمع "، وفي المجتمعات التي ترفض بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام المزدحمة الموارد ، ينظر إلى الجماعات المسلحة، التي انشققت وتضاعفت، على نحو متزايد بوصفها حماة.

وفي الشهر الماضي، أعلنت الأمم المتحدة عن نشر 900 جندي إضافي في جمهورية أفريقيا الوسطى، ولكن من غير المحتمل أن يحدث ذلك فرقاً كبيراً على الأرض. ويقول "انريكا بيكو" باحث مستقل في منطقة أفريقيا الوسطى "لن يكون هناك ما يكفي من القوات لتغطية البلاد كلها. إنه بلد ضخم مع بنية تحتية سيئة للغاية و سكانها منتشرين في كل مكان في الأرض وتعتبر أكبر من فرنسا "،.

وتعتبر بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، "مينوسكا"، على نطاق واسع بمثابة  فشل. وقد اعتبر الكثيرون في جمهورية أفريقيا الوسطى أن تقاريرهم عن الاستغلال والانتهاك الجنسيين إما غير فعالة أو متحيزة. وقال الامين العام للامم المتحدة "انطونيو غوتيريس"، الذى يزور البلاد فى اكتوبر الماضى ، ان القوات ليس لديها جدول اعمال يتجاوز استعادة السلام . كما انتقد "غوتيريس" أولئك الذين "يستخدمون التلاعب السياسي لتقسيم المجتمعات بين الديانات المختلفة".

وقال رئيس أركان الحكومة الخاصة لرئيس الجمعية الوطنية "جان فيليكس ريفا"، إن العلاقة بين الأمم المتحدة والحكومة أصبحت متوترة  فيما نسمعه عندما يتحدث رئيس الوزراء أو يتكلم الرئيس . نحن نعمل مع الأمم المتحدة ونعمل مع "مينوسكا"  ولكن في القطاع الخاص سوف اقول لكم ان "مينوسكا" لا يساعد على حل المشكلة. عندما تقابل الأمم المتحدة و"مينوسكا" في القطاع الخاص يقولون الشيء نفسه.

 

طبيعة الوضع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى

 

وعلى الرغم من انتخابات العام الماضى التى كانت فى معظمها سلمية وجلبت تفاؤلاً جديداً، فان الحكومة لم تقم بما فيه الكفاية لتوحيد البلاد او ادانة العنف بسبب التنافس العرقى. وفي الوقت نفسه لا تزال الأزمة الإنسانية مستمرة.

ويقول "ليفورن باسيري"، الذي يعمل في "تيرفند" في جمهورية أفريقيا الوسطى: "إن المساحة الإنسانية آخذة في التقلص بسرعة خلال الأشهر القليلة الماضية ، حيث أصبح العديد من مناطق جمهورية أفريقيا الوسطى الآن خطرا جدا جدا للوصول إليها، مما يترك الآلاف دون الحصول على المساعدة الطارئة. واضاف "في حين لا تزال "بانغي" هادئة نسبيا، الا ان التوتر ازداد في الاسابيع الاخيرة نتيجة للعديد من الحوادث الامنية ".

وفي الشهر الماضي ، قامت منظمة "أطباء بلا حدود" بإجلاء جميع الموظفين الوطنيين والدوليين من مدينة "بانغاسو" الواقعة في الجنوب الشرقي للبلاد، في أعقاب سطو مسلح عنيف. وقد ترك ثلاثون طفلا في العناية المركزة في مستشفى "بانغاسو" دون رعاية طبية. وحتى في المناطق التي يمكن أن يعمل فيها عمال الإغاثة ، فإن الموارد محدودة. وكانت  "لامبا"  من "بانغي" واحدة من 100000 شخص يعيشون وسط الطائرات المهجورة والصدئة في مطار المدينة، بعد فرارهم من "سيليكا "مع أطفالها الأربعة و 10 أحفاد، قول "عندما اضطررت تركت كل شيء ورائى. أنا فقط هربت، تركت كل ممتلكاتى ".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبيعة الوضع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى طبيعة الوضع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 13:54 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
 صوت الإمارات - ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

فان دايك يعود إلى ليفربول بعد فترة تأهيل في دبي

GMT 05:32 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

إيفرتون مهدد بخسارة جيمس رودريجيز لنهاية الموسم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates