القوات الأميركية تدرب الجيش اللبناني على قتال داعش سورية
آخر تحديث 23:06:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

القوات الأميركية تدرب الجيش اللبناني على قتال "داعش" سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات الأميركية تدرب الجيش اللبناني على قتال "داعش" سورية

"البنتاغون" يعلن مساعدة الجيش اللبناني في حربه على "داعش"
بيروت ـ فادي سماحه

أشار متحدث باسم البنتاغون إلى أن قوات العمليات الخاصة الأميركية تساعد في تدريب الجيش اللبناني قبل المواجهة مع تنظيم "داعش" على طول الحدود السورية، وتأتي أخبار الدعم بعد أن أعلن حزب الله اللبناني عن مشاركته في الحرب ضد داعش مع الجانب السوري، حيث قال المتحدث باسم البنتاغون اريك باهون"، إن القوات الخاصة ستقدم "التدريب والدعم" للقوات المسلحة اللبنانية.

وأوضح التقرير الذي نشرته "ديلي ميل" أن ذلك التعاون الأميركي اللبناني لا يركز فقط على البعثات الخاصة بالعمليات العسكرية، إلا أنها تركز أيضا على البعثات التكتيكية والإستراتيجية، لافتة إلى أنه لم يتم توضيح مزيد من التفاصيل حول التدريب لأسباب أمنية، مشددة أنه على الرغم من أن طائرات تابعة للقوات الجوية الأميركية قد شُهدت برفقة القوات التابعة للعمليات الخاصة اللبنانية في مدينة حامات اللبنانية، ومن المتوقع أن تنشب المواجهة بين الجيش اللبناني وتنظيم داعش على الحدود السورية في غضون أيام. 
 
وقال زعيم حزب الله الشيعي اللبناني حسن نصر الله، أن الجيش اللبناني سيهاجم داعش من الجانب اللبناني بينما يقوم حزب الله والجيش السوري بمهاجمتهما من الجانب السوري، لافتًا إلى أنه "سيتم فتح الجبهة السورية ضد داعش، وسيكون الجيش السوري وحزب الله متواجدين إلى جانب بعضهم البعض"، مضيفًا أن "مقاتلي داعش الذين يحتجزون أسرى لبنانيين، لا يزال لديهم باب مفتوح للمفاوضات ويمكن أن يتجنبوا المعركة".

وكان حزب الله حليفًا رئيسيًا للرئيس السوري بشار الأسد خلال النزاع المستمر منذ ست سنوات، حيث يقاتل إلى جانب الجيش السوري ضد المتمردين، بمن فيهم الإسلاميين المتشددين، وقد شن الحزب الشهر الماضي قتال على جبهة النصرة على الحدود ليجبرهم على مغادرة المنطقة الخاضعة لسيطرة المتمردين في شمال غرب سورية، أما الجيش اللبناني، الذي تلقى أكثر من مليار دولار من المساعدات الأمنية الأميركية في العقد الماضي، أخذ المقعد الخلفي في العملية، ولكن كان من المتوقع على نطاق واسع أن يقوم بهجوم على داعش.

وأكد نصر الله أن الهجوم داخل لبنان سيكون مسؤولية الجيش، وكان وجود الجيوب المسلحة على حدودها أكبر انتشار عسكري للحرب الأهلية السورية في لبنان، كما ادعي أن لجوء أكثر من مليون سوري إلى لبنان، وضع ضغوطا على الاقتصاد والخدمات، وفي خطابه قال نصر الله إن الوقت قد حان لبيروت لمناقشة وضعهم مع دمشق.

وسافر آلاف اللاجئين إلى شمال غرب سورية الذي يسيطر عليه المتمردون إلى جانب مقاتلي النصرة الذين غادروا المنطقة الحدودية بعد هجوم حزب الله. وبعيدا عن كونها حليفا في حربها ضد حزب الله، فإن الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري تقوم على شراكة مع الجماعة الشيعية التي تتزايد نفوذها وهيمنتها في البلد الصغير.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحافي في واشنطن إن "لبنان على الخطوط الأمامية في معركة (تنظيم داعش)  والقاعدة وحزب الله"، وانتشرت تعليقات من اللبنانيين الذين سخروا من جهله بشأن السياسة اللبنانية، فيما وأعلن زعيم حزب الله حسن نصر الله مساء الجمعة أن الجيش كان قادرا تماما على كسب هذه الحرب لكنه عرض دعمه إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك، وقال في خطاب أُذيع على شاشة التلفزيون "نحن في خدمة الجيش اللبناني وتحت قيادته ... إذا طلبوا أي مساعدة".

و|أكّد فيصل عيتاني، مركز رفيق الحريري في الشرق الأطلسي التابع لمجلس الأطلسي، أن هذه العلاقة المعقدة بين الحكومات اللبنانية وحزب الله غالبا ما يجدها الأجانب محيرة، "حيث أن لبنان وحزب الله يحتلان منطقة رمادية: فلبنان ليس دولة بالمعني الحرفي للكلمة، وحزب الله ليس جماعة إرهابية، وبالتالي فإن الاتجاه الأميركي هو إما معاملة حزب الله على أنه سيطرة على دولة لبنان، أو أن يرى لبنان كيانا سياديا يحارب جماعة إرهابية. وكلاهما خاطئ ".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الأميركية تدرب الجيش اللبناني على قتال داعش سورية القوات الأميركية تدرب الجيش اللبناني على قتال داعش سورية



تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

القاهرة- صوت الإمارات
عندما نتحدث عن صيحات الموضة والأزياء حول العالم تلتفت الأنظار مباشرة إلى أيقونة الموضة العالمية ونجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، والتي تعمل كمصممة وعارضة أزياء ورائدة أعمال لها العديد من العلامات التجارية كما أن لها دور كبير في التأثير على منصات التواصل الاجتماعي بإطلالاتها المتجددة دوماً.كيم تتبع أسلوباً مميزا بارتداء قطع تتسم بالبساطة والعصرية، وهي تحب الأسلوب المحايد بالألوان فنرى تناغما بين القصات والخامات، حيث ترتدي قميصاً قطنياً بأكمام طويلة مع تنورة من قماش الحرير بلون البيج، تحب أن تجمع بين الزي الرسمي والعفوي كإضافة توب من الدانتيل الأسود مع بنطال رياضي واسع مع ارتداء قلادة من الخيوط،.نراها أيضا تدرج بالألوان في القطع التي ترتديها ثم تضيف قطعة مميزة مثل جاكيت مدبب أو حذاء البوت بكب طويل مع أشرطة متدلية.أما ...المزيد

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026

GMT 17:02 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

احذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 11:47 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates