السعودية والدول المقاطعة الأخرى لاتستبعد حلاً دبلوماسيًا مع قطر
آخر تحديث 22:53:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

السعودية والدول المقاطعة الأخرى لاتستبعد حلاً دبلوماسيًا مع قطر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السعودية والدول المقاطعة الأخرى لاتستبعد حلاً دبلوماسيًا مع قطر

تميم بن حمد آل ثاني
الرياض ـ سعيد الغامدي

لا تستبعد المملكة العربية السعودية والدول التي قاطعت قطر ديبلوماسياً، التوصل الى حل ديبلوماسي للأزمة، ما شجع تركيا على تخفيف انتقادها المقاطعين وتبني وساطة لم تحدد خطوطها. وأرسل الرئيس رجب طيب أردوغان وزير خارجيته مولود جاويش أوغلو إلى الدوحة للقاء أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وقد يزور الرياض أيضاً. ولم تُعرف أسس المبادرة التركية. وما زال المقاطعون في طور توحيد مطالبهم التي تتلخص في وقف دعم الإرهاب، والابتعاد عن السياسات الإيرانية وتقديمها إلى واشنطن قريباً جداً، حسب ما أعلن سفير الإمارات لدى الولايات المتحدة ليل الثلثاء الأربعاء .

وتلقت الوساطة الكويتية دعماً من الأمم المتحدة، وقال الأمين العام أنطونيو غوتيريش إنه أجرى عدداً من الاتصالات مع مسؤولين في الدول الخليجية، بينهم نائب رئيس الحكومة الكويتي وزير الخارجية صباح الخالد الصباح، وهو مقتنع بـ"التوصل إلى حل عبر الجهود الإقليمية".

ونقلت مصادر صحافية عن جاويش أوغلو قوله، إن أنقرة تسعى عبر اتصالات مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وعدد من القادة والمسؤولين في الدول المقاطعة لقطر، إلى تقريب وجهات النظر قبل نهاية شهر رمضان، نافياً في الوقت ذاته أن تكون تصريحات أردوغان الأخيرة موجهة إلى السعودية، ومؤكداً أن الملك سلمان وحده قادر على حل الأزمة.

وقال إن زيارته الدوحة تأتي في إطار جهود بلاده لحل الخلافات بين قطر والدول الخليجية، وأضاف: "تعلمون أن كل دول هذه المنطقة شقيقة ومتساوية بالنسبة إلينا وسنستمر في تقديم كل ما يمكننا فعله لحل المشكلة في أسرع ما يمكن، ونسعى إلى تذليل كل المصاعب قبل نهاية شهر رمضان المبارك، وسأنقل الرسائل التي يمكن من خلالها طرح الحلول والوقوف على المشاكل التي اعترضت الوصول إلى حل بين الأطراف المختلفة".

في واشنطن، أكدت الناطقة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت، خلال مؤتمر صحافي أمس، الاتفاق مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على أن ما يحدث مع قطر ليس حصاراً بل مقاطعة، وقالت: "أظن أنّ الجزء المهم الذي يجب أن نأخذه في الاعتبار، وأنا أعرف أنّ الكثيرين يفضلون التركيز على المشاحنات، الأكثر إثارة للاهتمام في الأخبار، ولكن دعونا نتذكر أنّ الجميع وافق، أو أنّ كل الأطراف تعمل للتوصل إلى اتفاق على مكافحة الإرهاب وهذا هو محور التركيز الرئيسي، دعونا لا نتوقف عند تفصيل التصنيفات، ولنركز على مواصلة محاربة الإرهاب".

من جهة أخرى، قال سفير الإمارات العربية المتحدة في واشنطن يوسف العتيبة، إن الخطوات التي اتخذتها قوى عربية ضد قطر لـ "دعمها الإرهاب، لا تتضمن إجراءات عسكرية".

ولم يستبعد المزيد من الضغط الاقتصادي. وأضاف: تحدثت مع وزير الدفاع الأميركي الجنرال جيمس ماتيس أربع مرات في الأسبوع الأخير، وأكدت له أن الخطوات التي اتخذناها لن تؤثر في أي حال من الأحوال في قاعدة العيديد أو العمليات التي تدعم القاعدة أو تتعلق بها. وأوضح أن الإجراءات ضد قطر لا تهدف إلى نقل القاعدة لكن إذا طلب أحد فستكون الإمارات على استعداد للدخول في الحوار، مشيراً إلى اتفاق دفاعي أبرمته الولايات المتحدة والإمارات الشهر الماضي «يتيح لواشنطن إرسال المزيد من القوات والعتاد إلى هناك.

وعندما سئل السفير عما إذا كانت الدول المقاطعة ستتخذ المزيد من الخطوات قال: "حددنا 59 شخصاً و12 كياناً. وقد ترون على الأرجح تصنيفاً لحساباتهم المصرفية وربما للمصارف نفسها. ولذلك سيكون هناك تصعيد في الضغط الاقتصادي ما لم يحدث تغيير في السياسة".

وزاد أن الدول الأربع تعد قائمة مطالب، ولدى كل دولة عدد من الشروط ونحاول أن نجمع ذلك في قائمة موحدة وتسليمها إلى الولايات المتحدة قريباً جداً.

وأوضح أن المطالب تتلخص في المجالات الثلاثة المتعلقة بدعم الإرهاب والتدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول والهجمات من خلال منصات إعلامية، والدول الأربع تسعى إلى إحداث تغيير في سلوك قطر من خلال ضغوط اقتصادية وسياسية، وليس هدفنا تقويض مجلس التعاون الخليجي ولكن في الوقت ذاته لا نرغب في أن تعمل دولة عضو في المجلس على تقويضنا.
وأكد وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد بن محمد أمس، أن ادعاءات الحصار والتجويع باطلة وغير صحيحة، في إشارة إلى ما تقوله الدوحة أن الإجراءات المفروضة عليها تعتبر بمثابة حصار. وقال الوزير، في تغريدة على حسابه في "تويتر": "إنما هي خطوات سيادية لحماية أمننا وسلامة أوطاننا مع مراعاة العلاقات الأسرية بين شعبنا الواحد".

ووجه مدير الاستخبارات الألماني السابق أوغست هاننغ، الذي أمضى سبع سنوات على رأس واحد من أقوى أجهزة الاستخبارات الغربية بين عامي 1998 و2005، التهمة. وقال إن "قطر مولت مساجد المتطرفين في أوروبا، خصوصاً في ألمانيا، وجندت هذه المساجد عشرات الشبان للانضمام إلى تنظيم داعش، منهم من سافر إلى القتال في سورية والعراق ومنهم من نفذ هجمات في أوروبا. كما طالب المدير السابق للاستخبارات الألمانية بضرورة وقف تمويل المساجد التي تروج للتطرف في أوروبا كجزء من جهد مكافحة الإرهاب في الدول الأوروبية، ذاكراً قطر بالاسم على أنها من الممولين الرئيسيين لهذه المساجد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية والدول المقاطعة الأخرى لاتستبعد حلاً دبلوماسيًا مع قطر السعودية والدول المقاطعة الأخرى لاتستبعد حلاً دبلوماسيًا مع قطر



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - صوت الإمارات
إطلالات نجمة ذا كراون اليومية بدت مختلفة عن الاطلالات الساحرة التي لفتت أنظارنا في دور الليدي ديانا. واللافت إطلالات نجمة ذا كراون اليومية بتصاميم كاجوال مع الملابس الشبابية والمريحة بعيداً عن المبالغة والصيحات الفاخرة.اليوم لا بد أن تواكبي  أجمل إطلالات نجمة ذا كراون ايما كورين اليومية باختيارها أجمل التصاميم الكاجوال. اطلالات نجمة ذا كراون اليومية يمكن أن تكون من اختيارك مع تألقك بأسلوبها في العديد من الاطلالات بأجمل صيحات البناطيل الكاجوال المستقيمة والتي لا تصل الى حدود الكاحل ليتم تنسيقها مع توبات الهودي الشبابية والقبعة العصرية التي يمكنك وضعها بكثير من البساطة. كما انتقي من اطلالات نجمة ذا كراون اليومية موضة البناطيل المخملية المستقيمة مع التوبات البيضاء الكاجوال والبارزة من خلال الرسمات والشعارات الشبابية ...المزيد

GMT 18:57 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 16:41 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

فساتين زفاف فخمة سعودية

GMT 02:35 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مناطق الفلل السكنية الآكثر طلبًا في مدينة دبي

GMT 03:44 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

هاتف Huawei Y7 Prime 2018 سعر ومواصفات

GMT 14:56 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

السعال من الأمور المفاجئة التي تسبب الإغماء

GMT 17:46 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

محمد بن راشد ينعي الشيخة شيخه بنت سعيد بن مكتوم آل مكتوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates