تركيا تبحث عن الصحافي جمال خاشقجي وتُلاحق تحرّكات فريق التعذيب
آخر تحديث 23:33:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تركيا تبحث عن الصحافي جمال خاشقجي وتُلاحق تحرّكات "فريق التعذيب"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تركيا تبحث عن الصحافي جمال خاشقجي وتُلاحق تحرّكات "فريق التعذيب"

البحث عن الصحافي السعودي "المختفي" جمال خاشقجي
اسطنبول ـ جلال فواز

استخدمت الشرطة التركية الكشّافات وطائرة دون طيار للبحث عن الصحافي السعودي "المختفي" جمال خاشقجي في إسطنبول، بعد السماح للمحققين بالدخول إلى مقر إقامة القنصل السعودي، إذ يعتقد بأن فرقة سعودية أرسلت إلى تركيا لقتل الصحافي والتخلص من رفاته.

ترامب ينأى بإدارته عن الرياض

وذكرت وكالات الأنباء المحلية في إسطنبول أيضا أن البحث عن خاشقجي تم توسيعه ليشمل منطقتين غابيتين خارج المدينة، مما أدى إلى زيادة كبيرة في النطاق الجغرافي للتحقيق، وكانت المساحة الواسعة لغابات بلغراد والأراضي الزراعية في إقليم يالوفا بمثابة خيوط جديدة للشرطة، بعد أن استخدم المحققون لقطات مراقبة من مئات الكاميرات في جميع أنحاء المدينة لتحديد ما إذا كانت المركبات المملوكة للقنصلية السعودية ذهبت إلى هناك في أواخر 2 أكتوبر/تشرين الأول، وهو اليوم الذي اختفت فيه خاشقجي.

اتخذت إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مع استمرار التحقيق في جريمة قتل خاشقجي المشتبه بها، أوّل خطوة لإبعاد نفسها عن النظام السعودي، إذ أعلن وزير الخزانة، ستيفن منوشين، أنه لن يحضر مؤتمر الاستثمار الذي ترعاه الحكومة هذا الأسبوع في الرياض "دافوس الصحراء"، لينضم إلى نزوح جماعي للشركات الغربية.

وقال عبر "تويتر": "التقيت للتو دونالد ترامب، ووزير الخارجية بومبيو، وقررنا أنني لن أكون مشاركا في قمة مبادرة الاستثمار المستقبلية في المملكة العربية السعودية".

ملاحقة تحرّكات السعوديين

وغادر فريق علماء الطب الشرعي التركي مقر إقامة القنصل العام في وقت مبكر الخميس، بعد إجراء عملية تمشيط دامت لمدة 9 ساعات للمبنى وسيارات القنصلية، وتم تفتيش القنصلية للمرة الثانية، وبدا التركيز بشكل خاص للمحققين على المرآب الواقع أسفل منزل القنصل، وتم حفر أجزاء في حديقة العقار.

وغادر القنصل العام محمد العتيبي البلاد مع عائلته إلى الرياض الثلاثاء، بعد أن أعلن أن إقامته ستصبح جزءا من التحقيق الجنائي، ولم يتضح على الفور ما كشفه البحث، لكنّ المحققين أخذوا عدة صناديق وأكياسا معهم، ووعدت وزارة الداخلية التركية بأنها ستشارك النتائج مع بقية العالم.

تحديد شخص مشتبه به

وسُجلت تسجيلات الفيديو التي تم تسريبها إلى صحيفة "الصباح" الموالية للحكومة التركية صلة أخرى بين المشتبه به في القضية وبين ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الذي ينفي أي معرفة بالقتل المزعوم لخاشقجي، كما أن الصور التي نشرت الخميس، مأخوذة من كاميرات المراقبة خارج القنصلية، وحددت رجلا يعتقد بأنه عضو في فريق أمن ولي العهد، يدخل المبنى صباح 2 أكتوبر/ تشرين الأول.

وينظر إلى المشتبه به قادما مع العديد من الرجال الآخرين في الساعة 9.55 صباحا، ووصل خاشقجي في الساعة 1.14 بعد الظهر.

ونشرت الصفحة أيضا لقطات من مقاطع فيديو في ذلك اليوم تظهر نفس الرجل خارج منزل القنصل العام ثم أمام فندق قريب، وتتطابق الصور مع صورة أحد 15 سعوديا تم تصويرهم قبل أسبوعين بمطار أتاتورك في إسطنبول، ويعتقد المسؤولون الأتراك بأن الفريق كان وراء عملية القتل المزعومة داخل القنصلية.

ترامب يتحدّث عن الأزمة

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للصحافيين إن عملية تفتيش سابقة للقنصلية وقعت مساء الإثنين، وكشفت عن وجود "مواد سامة" وجدران مطلية حديثا.

وسعت إدارة ترامب إلى إبعاد ولي العهد عن أي لوم على جريمة القتل المزعومة، لكن يبدو أن انسحاب مينوشين قبل 11 ساعة من مؤتمر الرياض يعكس اعترافا بأن التحقيق التركي من المحتمل أن لا يكون في مصلحة السعودية، وفي حديثه إلى البيت الأبيض بعد أن أطلع ترامب على رحلته إلى الرياض وأنقرة، قال مايك بومبيو: "أخبرت الرئيس ترامب هذا الصباح أنه يجب علينا منحهم بضعة أيام أخرى لاستكمال التحقيق حتى نتمكن من فهم كامل الحقائق المحيطة بذلك، عند هذه النقطة يمكننا اتخاذ قرارات بشأن كيف، أو إذا، ينبغي على الولايات المتحدة الاستجابة للحوادث المحيطة بالسيد خاشقجي.. أعتقد بأنه من المهم بالنسبة إلينا أن نتذكر أننا نتمتع منذ العام 1932 بعلاقة استراتيجية طويلة مع المملكة العربية السعودية".

وقال ترامب في وقت لاحق للصحافيين إنه "يبدو بالتأكيد" كما لو أن خاشقجي مات، لكنه قال إنه لا يزال ينتظر تفاصيل من نحو ثلاثة تحقيقات مختلفة.

وسئل ترامب عما ستكون عليه العواقب إذا كان القادة السعوديون مرتبطين باختفاء الصحافي، فقال: "حسنا، يجب أن يكون الأمر شديدا جدا. أعني، أنه سيئ، أشياء سيئة، لكننا سنرى ما يحدث".

ويعد خاشقجي كاتبا في صحيفة "واشنطن بوست"، وانتقل إلى الولايات المتحدة في منفاه الاختياري في العام الماضي، لم يظهر منذ أن زار القنصلية في 2 أكتوبر/ تشرين الأول لترتيب الأوراق المتعلقة بالزواج المخطط له، وعلى مدى الأسبوعين الماضيين، وعلى مدى الأسبوعين الماضيين، قال المسؤولون الأتراك إن ولي العهد وراء مقتل خاشقجي، لانتقاده له.

السعودية تنفي تورّطها

ونشرت وسائل الإعلام التركية والأميركية تفاصيل من تسجيل صوتي مدته 3 دقائق الأربعاء وصفه المسؤولون الأتراك على أنه دليل على أن خاشقجي تم تقطيع أصابعه خلال استجوابه، ثم زعم أن قاتليه قطعوا رأسه وقطعوا جسده بمنظار عظام أحضره أخصائي في الطب الشرعي سافر مع فريق الاغتيال.

تنفي الرياض هذه المزاعم لكن الخميس، انضم وزير التجارة الدولية في المملكة المتحدة، ليام فوكس، ووزير المال الفرنسي، برونو لو مير، إلى قائمة متزايدة من وزراء الحكومة ومديري الأعمال البارزين الذين ألغوا حضورهم في مؤتمر الاستثمار السعودي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تبحث عن الصحافي جمال خاشقجي وتُلاحق تحرّكات فريق التعذيب تركيا تبحث عن الصحافي جمال خاشقجي وتُلاحق تحرّكات فريق التعذيب



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 05:31 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

مدرب يوفنتوس يعرب عن غضبه من هدف الـ"63 ثانية"

GMT 05:56 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

زيدان يعلق على تألق الثنائي مبابي وهالاند

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 11:24 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الجدي الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحمل الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 18:53 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 16:35 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طيور جبال الألب تحلق 200 يوم بلا توقف وتنام وهى طائرة

GMT 08:45 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

شرطة أبوظبي تكشف عن شعارها المكتوب الجديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates