حقيقة الانشقاقات داخل الجبهة الثورية في السودان
آخر تحديث 20:39:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حقيقة الانشقاقات داخل الجبهة الثورية في السودان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حقيقة الانشقاقات داخل الجبهة الثورية في السودان

الجبهة الثورية في السودان
الخرطوم - صوت الامارات

بعد شهور من المفاوضات بين الجبهة الثورية السودانية والحكومة في جوبا لإحلال السلام في البلاد في مختلف المسارات، وعندما قاربتا على الوصول للاتفاق الشامل، يبدو أن هناك اختلافات بين الهادي إدريس ونائبه مناوي.حيث تناولت بعض وسائل الإعلام أن الجبهة أبلغت جنوب السودان أنها أصبحت فصيلان، فصيل بقيادة مناوي والآخر بقيادة الهادي إدريس، وطلبت من جوبا التي تحتضن عملية التفاوض وضع هذه التطورات بعين الاعتبار في مفاوضات السلام التي ترعاها.

إعادة الهيكلة
قال مصدر في الجبهة الثورية، إن الأوضاع كانت تسير بشكل طبيعي خلال الفترة الماضية، وتم إنجاز معظم الملفات في كل المسارات، بل إن الأمر وصل إلى أنه تم تحديد يوم الاحتفال بالتوقيع على الاتفاق بشكل كامل مع الحكومة بعد أن تم الانتهاء من المسارات.

وأضاف المصدر  تفٱجأت الجبهة بتقدم أركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان وأحد مؤسسي الجبهة الثورية بمبادرة، تطالب بإعادة هيكلة رئاسة الجبهة، بحيث تكون رئاسة الجبهة أفقية وليست رأسية، أي إدارة جماعية، وقد قوبلت تلك المبادرة بالرفض من جانب أعضاء الجبهة، ما دفع مناوي إلى الانسحاب من الجبهة والتي يشغل فيها منصب نائب الرئيس.وتابع المصدر، انسحاب مناوي في هذا التوقيت قد يتسبب في وضع بعض الصعوبات أمام إتمام الاتفاقات على الأرض، وقد تكون جهات خارجية تقف وراء تلك الخطوة لمنع التوصل لاتفاق سلام واستقرار البلاد.

السلام الأعرج
من جانبه قال منصور أرباب رئيس حركة العدل والمساواة الجديدة بالسودان، إن رئيس حركة تحرير السودان مناوي، لديه مواقف معنا منذ أكثر من شهر، حيث دعا إلى فتح منبر التفاوض بجوبا ليشمل الجميع من أجل تحقيق سلام شامل، وإعادة هيكلة الجبهة الثورية وفتحها وتوسيع المشاركة فيها.وأضاف رئيس العدل والمساواة  مناوي دعا أيضا إلى الوساطة لاستيعاب فصائل أخرى مسلحة من دارفور لتكون جزء من العملية التفاوضية، وفي حال لم يتحقق ذلك هو هدد بموت الجبهة الثورية.وأشار أرباب إلى أن "الجبهة الثورية هي المعنية والمسؤولة في المقام الأول قبل أي جهة أخر عما يجري في صفوفها، وبالتأكيد هذا الانسحاب سيؤثر على كل عملية السلام العرجاء بجوبا".

أمر مؤسف
 أما بكري عبد العزيز نائب رئيس لجنة دعم الحكومة السودانية فقال، إن ما يحدث هو أمر مؤسف من الشركاء داخل الجبهة الثورية، وهذا يحدث شرخ في عملية السلام.وأضاف بكري لـ "سبوتنيك"، "كنا نتوقع هذا الانشقاق أو الخلاف لأننا رصدنا العديد من الجهات التي تسعى لذلك، في الداخل والخارج، ولا أستبعد ضلوع الصادق المهدي والذي يسير الآن في طريق خطير، لذلك على الأخوة في الجبهة الثورية الاحتفاظ بوحدتهم حتى نكمل أهداف ثورة ديسمبر العظيمة ولا نسمح لأعداء الوطن أن يكسبوا هذا الشوط "السلام أولا".

مذكرة مناوي
وكان مني أركو مناوي قد قدم مذكرة يوم الجمعة الماضي 15 مايو/أيار إلى توت قلواك مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية ورئيس لجنة الوساطة في مفاوضات السودان حصلت "سبوتنيك" على نسخة منها وجاء في مقدمتها تأكيد الحركة على تمسكها بمنبر التفاوض والتزامها بإعلان جوبا وإعلان وقف إطلاق النار.

وأكد مناوي في مذكرته، "إنه في إطار الحرص التام على تحقيق السلام الشامل والمستدامة وضمان سير العملية السلمية "نود أن نطلعكم بمستجدات ما يجرى داخل الجبھة الثورية السودانية والتي أشرنا إلیھا في بیان سابق قبیل ایام عما يمكن أن يتمخض من اجتماعات المجلس القيادي التي انعقدت بشأن الرؤية الإصلاحية المقدمة من حركة تحرير السودان".وأضافت المذكرة "بناء على التطورات المذكورة نود أن نحيطكم علما بأن الجبھة الثوریة الان واقعيا تتكون من فصلين أحدھما بقیادة حركة /جیش التحریر السودان والآخر بقيادة الدكتور الھادي إدریس، وعلى ضوء ھذا الواقع یسرنا أن نبلغكم بأننا سوف نخاطبكم منذ ھذا التاریخ باسم الجبھة الثوریة السودانیة جناح حركة /جیش تحریر السودان وھي على استعداد للتعاون مع قيادة دولة جنوب السودان وعلى وجه الخصوص مع فريق الوساطة لتحقيق السلام في منبر جوبا كما نجدد التزامنا بإعلان جوبا وإكمال ما تبقى من ملفات التفاوض ونأمل الأخذ بعین الاعتبار التطور الجديد للجبھة الثوریة السودانیة بغية تحقيق سلام شامل ومستدام في السودان".

الجبهة الثورية
ونفت الجبهة الثورية في بيان لها الاثنين تلقت "سبوتنيك" نسخة منه وجود أية انشقاقات في صفوفها وقالت الجبهة "تناقلت وسائل الإعلام أخباراً بوجود انشقاق داخل الجبهة الثورية، عليه نؤكد بأن هذه الاخبار غير صحيحة، الجبهة الثورية مؤسسة سياسية يحكمها دستور وهياكل تنظيمية فخروج أي فصيل من فصائلها عن المؤسسية لا يعني ذلك انشقاقاً.وتابع البيان، "الجبهة الثورية بأغلبية فصائلها ثمانية تنظيمات من أصل تسعة تؤكد بأنها موحدة تحت قيادتها المنتخبة من قبل مجلسها القيادي برئاسة الدكتور الهادي ادريس وتنفي وجود جبهتين، وهناك رؤية للإصلاحات، تقدمت بها حركة تحرير السودان قيادة مناوي، تم تناولها في اجتماعات المجلس القيادي وشكلت لجنة لدراستها مع مقترحات أخرى لتقديم مقترحات في إطار الدستور والهياكل التنظيمية القائمة، والمجلس القيادي للجبهة الثورية في حالة انعقاد وسوف يخرج ببيان تفصيلي حول القضايا التنظيمية وسير العملية السلمية".

تاريخ الجبهة
تأسست الجبهة الثورية السودانية بإعلان كودا الموافق 7 أغسطس/آب 2011 بالتوافق بين مكوناتها حول برنامج الحد الأدنى لمجابهة سلطة الانقاذ وإيجاد بديل ديمقراطي فدرالي لسودان موحد، بالتوازي مع التضحيات الكبيرة التي قدمتها الجبهة ، تواصلت حوارات عميقة  بين مكوناتها حول الوصول إلي شكل توافقي لإدارتها ، إلا أن تلك الحوارات لم تنجح للحفاظ على وحدتها فانقسمت  إلى جبهتين ثم توحدت مرة أخرى بإعلان ألمانيا في 3 فبراير 2019 بين رئيس الجبهة الثورية بقيادة  مني اركو مناوي ورئيس الجبهة الثورية بقيادة الرفيق فريق مالك عقار.تم تشكيل مؤسساتها الحالية في سبتمبر 2019 بالتوافق بين الأطراف المكونة للجبهة، إلا أنه ورغم قصر مدة القيادة الجديدة نسبيا، فقد صاحبت هذه التجربة العديد من الإخفاقات أخطرها محاولة جرجرة الجبهة واستغلالها كمظلة لأطر إيدولوجية استجابة لرغبة بعض مكوناتها، بل أصبحت للأسف منصة لاستهداف أحد أهم مكوناته، وهي حركة/ جيش تحرير السودان، الأمر الذي يهدد بقاءها تحالف متماسك يحفظ توازن مصالح مكوناتها المختلف

قـــــــــــــد يهمك أيـــــــضًأ :

خالد عمر ينفي دور "قوش" في الثورة السودانية ويُؤكِّد أنّ الانقلاب العسكري "وارد"

المجلس العسكري في السودان يتفق مع المعارضة على فترة انتقالية لمدة 3 سنوات

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقيقة الانشقاقات داخل الجبهة الثورية في السودان حقيقة الانشقاقات داخل الجبهة الثورية في السودان



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 20:09 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

جلسة لـ«أبوظبي للكتاب» تستضيف كريس غاردنر

GMT 20:12 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

فعاليات افتراضية لمنتدى الفجيرة الرمضاني

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 08:01 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

"سيدات العين يظفرن بكأس "أم الإمارات

GMT 08:58 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

ستة نصائح مهمة لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية

GMT 02:09 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

انطلاق تدريبات بطولة فزاع للرماية

GMT 17:38 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طرق بسيطة لتوظيف الألوان معًا في الديكور الداخلي

GMT 04:19 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات "تيفاني" تجمعُ ناعومي كامبل وزوي كرافيتز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates