الرئيس هولاند يحمِّل أوباما تبعة في صعود داعش
آخر تحديث 18:44:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كتاب جديد يتسبب في صدمة كبيرة داخل فرنسا

الرئيس هولاند يحمِّل أوباما تبعة في صعود "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرئيس هولاند يحمِّل أوباما تبعة في صعود "داعش"

الرئيس هولاند يحمِّل أوباما تبعة في صعود "داعش"
باريس ـ مارينا منصف

ألقى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند باللوم على الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه السبب في صعود تنظيم "داعش" في المنطقة، لرفضه دعم دعوته لتوجيه ضربات جوية سورية عام 2013، ومنذ ذلك الحين كانت فرنسا ضحية لسلسلة من الهجمات الإرهابية الوحشية من قبل التنظيم بسبب دخول الكثير من المهاجرين اليها. وأضاف هولاند: " لا أعرف ماذا كان سيحدث لو تم شن الضربات، ما أقوله هو أننا لم ننفذ الضربات وهناك داعش بالفعل". وتسببت تصريحات الرئيس هولاند التي وردت في كتاب من تأليف اثنين من الصحفيين في صدمة كبيرة داخل فرنسا.
وكشف الكتاب بعنوان A President Shouldn't Say That عن الأعمال الداخلية لرئاسة هولاند المضطربة ووجهة نظره بشأن الحجاب وباراك أوباما وحياته الخاصة. وانتقد هولاند في الكتاب خصومه السياسيين وغيرهم من قادة الدول مثل الرئيس الأميركي باراك أوباما، ووصف هولاند في الكتاب في مقابلة معه عام 2015 أنه شعر بأنه تم التخلي عنه من حليفته الولايات المتحدة في أغسطس/ أب 2013 عندما أبلغه أوباما في اللحظة الأخيرة أنه لن يوافق على التدخل العسكري المباشر في سورية، ردا على مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل حكومة بشار الأسد. واقترح هولاند أنه ربما كان يمكن إضعاف "داعش" من خلال مثل هذه الضربات، ومنذ عام 2013 هاجم متطرفون على صلة بتنظيم "داعش" فرنسا بشكل متكرر كانت له عواقب مميتة.
وشملت الهجمات "مجلة تشارلي ابدو" الساخرة ما أسفر عن مقتل 12 شخصا، وهجمات باريس في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 حيث قُتل 130 شخصا، وهجوم "يوم الباستيل" الذي أودى بحياة 86 شخصًا بواسطة شاحنة قادها إرهابي في مدينة نيس الفرنسية. ووفقا للكتاب فقد أدلى الرئيس بمعلومات سرية بما في ذلك السماح لأربع عمليات عسكرية لقتل الناس الذين يعتقد أنهم مسؤولون عن احتجاز رهائن والقيام بأعمال ضد المصالح الفرنسية، لكنه لم يحدد متى وأين، وأثارت تصريحات هولاند بشأن الإسلام والهجرة والتي تتناقض مع توقعات ناخبيه الاشتراكيين المزيد من الجدل، وأفاد الكتاب أنه في يوليو/ تموز 2014 قبل ستة أشهر من هجوم متطرفين إسلاميين على صحيفة "شارلي ابدو" الساخرة و"سوبر ماركت كوشير" ذكر هولاند " هناك مشاكل مع الإسلام، إنه ليس الإسلام ذاته الذي يطرح مشكلة لكونه دينًا خطيرا في حد ذاته، ولكن لأنه يريد فرض نفسه كدين داخل الجمهورية الفرنسية"، موضحا أن فرنسا أصبحت موطنًا لعدد كبيرمن اللاجئين.
وأضاف هولاند: " أعتقد أن هناك الكثير من الوافدين والمهاجرين الذين لا ينبغي أن يكونوا هنا، نحن نعلمهم أن يتحدثوا الفرنسية ثم تصل مجموعة أخرى وعلينا أن نبدأ من جديد، إنها عملية لا تتوقف ويجب أن تتوقف في مرحلة ما". وتعد مسألة الهوية الوطنية واحدة من الموضوعات الرئيسية لحملة الانتخابات الرئاسية، حيث ذكر هولاند أن " المرأة المحجبة اليوم هي مريان الغد" في إشارة إلى رمز الجمهورية الفرنسية، واسيء فهم تصريحات هولاند على نطاق واسع على اعتبار أنها تعني أن فرنسا في المستقبل ستمثلها امرأة ترتدي الحجاب الإسلامي، ما أثار غضب المعارضة المحافظة في بلد تفصل بشكل حاسم بين الكنيسة والدولة وتفرض العلمانية بصرامة، إلا أن هولاند أوضح لمؤلفي الكتاب أنه يقصد أن تتحرر المرأة المسلمة من حجابها وتصبح امرأة فرنسية في حين تبقى متدينة إذا رغبت.
وتابع ديفيت أحد مؤلفي الكتاب يقول:" إنها رؤية كلاسيكية للعلمانية، هولاند يريد أن يكون الناس أحرار في حياتهم من أجل الحرية، ومن أجل أن يعيش الناس معا بسلام فيجب أن يتمتعوا بطريقة ليعيشوا دينهم بحرية، هذا هو كل شيء بالنسبة له". وقبل هولاند على مضض أن يتحدث عن حياته الخاصة، وذكر "لوهمي"  أحد مؤلفي الكتاب لوكالة "اسوشيتدبرس" " لم يدعونا ابدا ليقول الليلة سنتحدث عن حياته الخاصة ، إنه يكره ذلك وكان علينا إجباره"، وأكد هولاند أنه يرفض إضافة الطابع الرسمي على علاقته مع صديقته الممثلة جولي غاييه في حين أنه الرئيس، ويضيف هولاند " أتأكد من أن الأمر ليس عاما حتى لو كان معروفا لأن ذلك يحميني ويحميها، وأراها بشكل دوري ولكن ليس بقدر ما نود"، معترفا أن غاييه تعاني من هذا الوضع.
وأوضح هولاند أن انفصاله عن صديقته السابقة فاليري تريفلير في يناير/ كانون الثاني 2014 كان بسبب الكشف عن علاقته بغاييه بواسطة إحدى مجلات الشائعات، وكان ذلك أسوأ لحظة شخصية في فترة ولايته، وأفاد مؤلفو الكتاب أنهم لمدة 5 سنوات كان لديهم شعور أن هولاند يريد الترشح لإعادة انتخابه، وأكد ديفيت " هناك مسافة كبيرة بين الرغبة في ذلك والتمكن من فعله حقا، إذا وجد مساحة لذلك سيفعلها، ولكن إذا تعلق الأمر بشعوره بالإذلال فلن يفعلها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس هولاند يحمِّل أوباما تبعة في صعود داعش الرئيس هولاند يحمِّل أوباما تبعة في صعود داعش



GMT 15:08 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نيكولا ساركوزي ينسحب من الحياة السياسية

GMT 13:43 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ساركوزي يلقى صدمة قوية في بداية حملته الرئاسية

بدت ساحرة في التنورة الميدي الكنزة بنقشة المقلّم

اكتشفي معنا أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بـ"لوك" شتويّ راقٍ

واشنطن - صوت الإمارات
إطلالات جينيفر لوبيز على مدى السنوات الماضية جعلتها تحجز موقعاً بارزاً لها على لائحة الموضة وكرّستها على لائحة أيقونات الموضة، وفي أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بدت غاية في الأناقة بلوك شتويّ راقٍ، وفي أحدث صورة نشرتها على مواقع التواصل الإجتماعي، كشفت لوبيز عن  إطلالتها الأنيقة بتنورة ميدي وكنزة بنقشة المقلّم، وعلّقت على الصورة بالقول " dior kind of day" وقد ظهرت في المصعد وهي تحمل كوب قهوة يحمل أول حرف من إسمها. وفي تفاصيل هذه الإطلالة المميزة، إعتمدت جي لو صيحة مزج النقشات بطريقة ناجحة جداً، فقد إختارت كنزة ناعمة باللونين البيج والأسود بنقشة المقلّم، تميّزت بأكمامها الطويلة وياقتها الدائرية العالية وأكملت الإطلالة بتنورة ميدي باللون نفسه مزيّنة بنقشة الأشجار. وقامت بتحديد خصرها بحزام أسود، كما أضافت مزيداً من الرقيّ إلى...المزيد

GMT 22:10 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في الشتاء
 صوت الإمارات - معلومات عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في الشتاء

GMT 13:56 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 صوت الإمارات - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 22:05 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 صوت الإمارات - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 11:39 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مميَّزة ومختلفة
 صوت الإمارات - إليكِ فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مميَّزة ومختلفة

GMT 14:02 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

نقدم لك معلومات عن أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك
 صوت الإمارات - نقدم لك معلومات عن أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك

GMT 11:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لغرفة معيشة أنيقة وفخمة
 صوت الإمارات - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لغرفة معيشة أنيقة وفخمة

GMT 07:21 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جوارديولا يدافع عن سلوك أجويرو مع حكم مواجهة أرسنال

GMT 03:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أندية ألمانية تطالب بإعادة توزيع عائدات البث التليفزيوني

GMT 03:53 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أخصائي طبي يحدد طبيعة إصابة فان دايك ومدة غيابه عن ليفربول

GMT 07:33 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تيجريس أونال يهزم كروز أزول ويقتنص وصافة الدوري المكسيكي

GMT 03:46 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صلاح ثالث أسرع لاعب فى تاريخ ليفربول يصل لـ100 هدف

GMT 19:29 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الأربعاء 28 تشرين الثاني / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates