اللوردات البريطانيون يحاربون من أجل تحدث ترامب في البرلمان
آخر تحديث 21:21:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فيما وعد الناشطون باحتجاجات جماهيرية في حالة زيارته للمكلة المتحدة

اللوردات البريطانيون يحاربون من أجل تحدث ترامب في البرلمان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اللوردات البريطانيون يحاربون من أجل تحدث ترامب في البرلمان

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
لندن ـ سليم كرم

مهّد اللوردات البريطانيون الطريق أمام الرئيس الأميركي دونالد ترامب؛ للتحدث في البرلمان وذلك عند زيارته الرسمية إلى المملكة المتحدة في 13 يوليو/ تموز المقبل، على الرغم من حظر المتحدث جون بيركو، لهذه الخطوة.

الخطاب سيكون في الرويال غاليري
ويدفع اللوردات من أجل منح الرئيس الأميركي فرصة إلقاء خطاب في "رويال غاليري"، وهي غرفة خارج سيطرة بيركو المباشرة، وسيسير الرئيس ترامب على خطى رونالد ريغان وبيل كلينتون، اللذان ألقا خطابان تاريخيان وسط صور الملوك.

وسيكون ذلك تحديًا لسلطة بيركو، في لحظة يتعرض فيها رئيس العموم بالفعل لضغوط شديدة بسبب مزاعم التسلط المتنازع عليها، وأي دعوة إلى الرئيس ستثبت بالتأكيد أنها مثيرة للجدل خصوصًا مع الرأي العام البريطاني، حيث وعد الناشطون باحتجاجات جماهيرية إذا زار ترامب المملكة المتحدة.

وكان هناك خطة لنقل ترامب إلى ويستمنستر؛ لأنه في الوقت الذي تخطط فيه الحكومة لاستقبال زيارته الرسمية في العام الماضي، استخدم بيركو من جانب واحد حق النقض ضد أي حدث يتعلق بالرئيس في قاعة وستمنستر، وهو جزء من قصر وستمنستر، وله بعض التأثير عليه، وقد ألقى الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما خطابًا هناك في عام 2011، ولكن مع زيارة ترامب في يوليو/تموز ، بدأ الوردات حملة لفتح البرلمان أمام الرئيس، قال اللورد كورماك لصحيفة "إنه رئيس الولايات المتحدة ، حليفنا الأهم"، ويضيف " وجهة نظري الشخصية تجاهه لست ذات صلة، يجب أن نعطيه فرصة للتحدث إلى المجلسين، يجب أن يتم استقباله بسلوك جيد، وبالتالي فإن خطبته مهمة، وسيتحدث في المكان الذي تحدث فيه الرؤساء السابقين في الرويال غاليري".

بيركو قد يستخدم الفيتو
وفي حين أن أي حدث في قاعة ويستمنستر يتطلب موافقة رئيس مجلس العموم ورئيس مجلس اللوردات ورئيس مجلس العموم العظيم، فإن بيركة لديه تأثير كبير على الأحداث في الرويال غاليري، ولكنه أثار غضب الشخصيات الرئيسية الأخرى في هرم البرلمان عن طريق استخدام حق النقض ضد استخدام قاع ويستمنستر، من دون التشاور مع الآخرين.

وقال اللورد جونز" أعتقد أن إحضار الرئيس إلى البرلمان سيكون فكرة ممتازة، ترامب هو الزعيم المنتخب ديمقراطيًا وشريكنا التجاري الأكبر، وأكبر ضامن ومستثمر في الداخل".

وأكد ترامب مؤخرًا أنه سيسافر إلى المملكة المتحدة في زيارة عمل يوم الجمعة 13 يوليو/ تموز ، بالتزامن مع رحلة إلى أوروبا لحضور قمة الناتو، ومن الممكن أن يتحدث الرئيس الأميركي في الرويال غاليري، على الرغم من أن خطابا رئيسيا من المرجح أن يلقيه في زيارة الدولة بالكامل التي يخطط لها داوننغ ستريت، والتي لم يتم تحديد موعد لها بعد.

ولم تعلق الحكومة البريطانية على إمكانية زيارة ترامب لمجلس اللوردات، ولكن مصدرًا قال إن الترتيبات الخاصة بالزيارة مستمرة.

القرار يتعارض مع مصالح بريطانيا
وأكد أحد أعضاء حزب المحافظين أن استخدام الرويال غاليري أمر ممكن، موضحًا أن قرار بيركو ربما يتداخل مع المصالح الدبلوماسية للبلاد، مضيفًا "عليك أن تقبل أنك في عالم ديمقراطي تتعامل فيه مع من يتم انتخابه، وفي هذه الحالة، حيث العلاقات مع الولايات المتحدة، فقد سمحت بريطانيا لفرنسا سرقة مسيرتها".

ولفت " بالنظر إلى الطريقة التي يتطور بها العالم، نحتاج إلى أن نكون لطفاء مع الولايات المتحدة، وأعتقد أن رد الفعل السلبي تجاه ترامب على المستوى الشخصي مفهوم، ولكن على المستوى الدبلوماسي، فإن رد الفعل هذا بالغ الحماقة".

و قال وزير الحكومة السابق اللورد تيبت، إنه يود أن يرى عرض رئيس اللوردات لاستضافة الرئيس الأميركي لإلقاء خطاب في مجلس الشيوخ، وقال إنه سيكون هناك دعم من "الكثير من الأقران للقيام بذلك"، وأضاف "اتخذ جون بيركو قرارًا فرديًا، لست متأكدا من أن لديه القدرة على ذلك، ولكن يمكننا عادة الاعتماد عليه في فعل أي شيء ضد حزب المحافظين! ".

وتكون المصادر البرلمانية على يقين من أن رئيس اللوردات يمكن أن يعرض استخدام الرويال غاليري من دون الحصول على موافقة من بيركو أولا.

ويستخدم الرويال غاليري لاستضافة اللوحات التي يجري ترميمها، لكن لا يُعتقد أن هناك أي عقبة أمام استخدامه في أي زيارة رسمية.

واستقبلت مارغريت تاتشر، وأعضاء البرلمان الآخرون، الرئيس الأميركي ريغان، في العام 1982، وهو يتنبأ بسقوط الشيوعية، كما ألقت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، خطابه فيه، وكذلك ملك إسبانيا خوان كارلوس.

وتعج وسائل التواصل الاجتماعي بالمنشورات الرافضة لزيارة ترامب إلى المملكة المتحدة، حيث توعد الناشطون بالخروج في ميرة بالملايين، إذا زار البلاد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللوردات البريطانيون يحاربون من أجل تحدث ترامب في البرلمان اللوردات البريطانيون يحاربون من أجل تحدث ترامب في البرلمان



GMT 16:44 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان ينبه من وجود مخطط لإعادة رسم المنطقة

GMT 15:36 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تنشر صواريخ "أس 400" في جزيرة القرم وترفع حدة التوتر

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الأرجنتين تنظر في طلب اتهام محمد بن سلمان بجرائم حرب في اليمن

GMT 13:35 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ماي تعد ببذل جهدها للمصادقة على "البريكست" في مجلس العموم

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 22:22 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 صوت الإمارات - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 21:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 صوت الإمارات - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 23:30 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 صوت الإمارات - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

مفاجأة في إصابة ليفاندوفسكي تصدم سان جيرمان

GMT 23:25 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رسميًا لوف يرحل عن منتخب ألمانيا بعد اليورو

GMT 19:32 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:56 2019 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

أسماء أقدم وأغلى سلالات الكلاب حول العالم
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates