ننشر أسرار أنفاق الحرب العالمية في فرنسا
آخر تحديث 20:57:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بينما كانت آلاف القوات يختبئون في معركة أراس

ننشر أسرار أنفاق الحرب العالمية في فرنسا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ننشر أسرار أنفاق الحرب العالمية في فرنسا

نفق تحت الأرض في فرنسا
باريس ـ مارينا منصف

كشفت سارة وايت الصحافية البريطانية عن رحلتها إلى أنفاق الحرب العالمية الأولى في شمال فرنسا، مؤكدة أن ما لم تُدركه هو كم كان عدد الجنود البريطانيين الذين قاموا برحلة مماثلة قبل قرن من الزمان - وإن كان أقل رفاهية بكثير منها.

واضافت وايت محررة السفر في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية "في ذلك الوقت، كانت القوات البريطانية تعيش في مدينة أراس الفرنسية، بل حتى اختبأت في شبكة من الأنفاق تحت المدينة التي دمرتها المعارك؛ ولأنني كنت على وشك اكتشاف ذلك ، فقد بدأت رحلتي الي أراس في محاولة جريئة للمدينة التي كان محكوم عليها إنهاء الحرب العالمية الأولى في وقت مبكر بأكبر هجوم مفاجئ على الإطلاق".

وأضافت سارة أن البريطانيين قاموا بتهريب 24000 جندي تحت الأرض ليعيشوا في شبكة من الأنفاق الملغومة قبل أن يتخطوا القمة على بعد بضعة أمتار من المواقع الألمانية قبل الفجر في 9 أبريل 1917؛ لكن على الرغم من اكتسابها الزخم في البداية ، قام الألمان بمهاجمتها مرة أخرى في معركة أراس الدموية التي استمرت ستة أسابيع وتكبدت أرواح 160.000 بريطاني و 125.000 قتيل ألماني. لقد تسببت الحرب في دمار كامل لمدة عام آخر قبل أن يفوز الحلفاء.

وأوضحت "يمكنك أن تتبع المسارات الخاصة بهم في أراس - على بعد ساعة بالسيارة من كاليه - عن طريق استكشاف 20 مترا تحت المدينة التي أعيد بناؤها الآن في أنفاق ويلينغتون ، تتبع الخطوات النهائية للجنود حيث قاموا باللقطة الأخيرة قبل انهاء الحرب، وضمن مسافة قريبة من خطوط العدو".

وأكدت "على طول المسار الخافت، تنبثق أصوات قوات الحلفاء وتستطيع أن تسمع شعرا للشاعر الإنجليزي والجندي ويلفريد أوين ، الذي توفي على الجبهة الغربية قبل أسبوع فقط من إعلان الهدنة انتهاء الحرب.ولا يزال خطه الخالد يضيء اليوم النفق المظلم حيث كتب: "أنا العدو الذي قتلته يا صديقى". كما ان هناك رسوم على الجدران تظهر كهف يسمي "لندن" مرسوم من قبل خبراء المفرقعات الاسكتلندية".

وأوضحت المحررة البريطانية "وفرت الأنفاق الماء والكهرباء وأميال من الممرات كبيرة بما يكفي للرجال للوقوف وتمتد على محطتين"، "لقد تحدث عدد قليل من المدنيين الفرنسيين الذين بقوا في أراس خلال الحرب العظمى عن العيش في وئام تام مع محتليهم ، وهم 14 فرعًا من الكومنولث البريطاني".

وكان أراس آنذاك مركزًا بريطانيًا ، حيث تم بيع 10000 نسخة من صحيفة ديلي ميل يوميًا، حيث ستجد ثقوب رصاص الحرب العالمية الثانية الألمانية المطبوعة إلى الأبد على النصب التذكاري لحرب أراس ، الموجودة لتذكرنا بكل أبطال الحرب العظمى.

وبالقرب من المقبرة العسكرية البريطانية، لا تزال قبور أكثر من 2600 من جنود الكومنولث البريطانيين وأسر الحرب الألمان موجودة وسط أحواض الزهور الجميلة، ويحتوي الجدار المحيط على أسماء أكثر من 35،000 بريطاني ونيوزيلندي وجنوب إفريقي قتلوا في أراس ولم يتم العثور على جثثهم.

واختتمت المحررة قائلة "يمكنك زيارة كل من Place des Heros إلى Grand Place وهما أكبر ساحتين مركزيتين في شمال فرنسا ، مع الواجهة الفلمنكية والمطعم الفرنسي الشهير L'Entre Nous"، مضيفة أن فيمي ريدج استكشفت الواقعة على بعد خمسة أميال شمال شرق أراس، والتي تبرع بها الفرنسيون للكنديين في ذكرى الـ 66 ألف الذين ماتوا في الحرب العظمى. توفي أربعة آلاف شخص في عام 1917 في فيمي ريدج في أكبر خط خندق للحرب - بين ثلاثة وأربعة أميال، وإلى الشمال الغربي من أراس، فوق تلة شديدة الانحدار التي يصارع السياح صعودها إلا أنها مليئة بصور القتلى في الحرب في "نوتر دام دو لوريت"، وتسمى أيضا المقبرة العسكرية الفرنسية آبلين سان نازير.

وأضافت "إنها أكبر مقبرة عسكرية فرنسية في العالم حيث يتم دفن 20 ألف تحت خطوط متقاطعة من الصلبان ، مع 22000 آخرين غير معروفين في مقابر جماعية، وهناك أيضًا "حلقة تذكارية" مدهشة الشكل يبلغ طولها 328 مترًا تحمل أسماء 580 ألف جندي سقطوا في المنطقة بين 1914 و 1918 وسط جحيم 1.5 مليار قذيفة مدفعية ، بما في ذلك 294،000 من الكومنولث البريطاني ، 174،000 ألماني ، 106،000 فرنسي ، 2300 بلجيكيا ، 2300 سجين برتغالي وحتى روسي وروماني، ويتم سرد الأسماء أبجديا على 500 ورقة من الفولاذ المقاوم للصدأ في ما يشبه صفحات الكتاب".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ننشر أسرار أنفاق الحرب العالمية في فرنسا ننشر أسرار أنفاق الحرب العالمية في فرنسا



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 21:40 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً
 صوت الإمارات - الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً

GMT 07:15 2022 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

حاكم الشارقة يهنئ أمير قطر بذكرى اليوم الوطني لبلاده

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 12:11 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

نسرين أمين تكشف كواليس استعدادها لـ"ع الهادي يا زبادي"

GMT 01:47 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

الكبة الخليجى المحشية باللحم والصنوبر

GMT 17:12 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بن راشد يعتبر أن الإصلاح والتحديث تَعِد بربيع حقيقي

GMT 13:19 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مدخل منزلكِ أكثر روعة مع هذه الديكورات المُميَّزة

GMT 16:48 2018 الأحد ,02 أيلول / سبتمبر

داكوتا جونسون تسحر جمهورها بفستان أبيض

GMT 20:40 2013 الجمعة ,17 أيار / مايو

إذاعة شبابية في غزة على "فيسبوك"

GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 20:08 2020 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

تفاصيل " المندرة " عمل مسرحي عن "كورونا"

GMT 11:22 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات مثيرة بشأن حياة سلاحف "كاريتا كاريتا" اليونانية

GMT 22:32 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

شريف منير يكشف عن هوية البطل الحقيقي في نجاح “الممر”
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates