3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة الثانوية
آخر تحديث 04:44:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أراد الاحتلال عزلهم عن العالم وتحويلهم إلى أشباه أموات في قبور العزل

3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة "الثانوية"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة "الثانوية"

أسير
القدس - صوت الامارات

3783 أسيرا فلسطينيا حصلوا على الثانوية العامة خلال 4 سنوات الأخيرة 3783 أسيرا فلسطينيا حصلوا على الثانوية العامة خلال 4 سنوات الأخيرة، حيث أراد الاحتلال عزلهم عن العالم وتحويلهم إلى أشباه أموات في قبور العزل وخلف القضبان؛ ولكنهم حطموا قيود الأسر منطلقين إلى فضاءات المعرفة والتعلم، إنها تجربة استثنائية خاضها مئات الأسرى الفلسطينيين الذين شقوا طريقهم العلمي بمراحله المختلفة. 

التربية الذكية.. تجربة نسائية فلسطينية لمواجهة ضغوط الاحتلال
الفلسطيني المحرر رأفت حمدونة، البالغ من العمر 49 عاما، أحد هؤلاء الأسرى، اعتقل منذ عام 1990 إلى 2005، ودرس في السجون مراحل دراسية مختلفة، ونجح بعد مغادرته الأسر في نيل درجة الدكتوراه، ويروي حمدونة تجربته قائلا: "قدمت توجيهي 4 مرات، ونجحت فيها في كل مرة، وكنت أقدم في أحد الفرعين أدبي وعلمي، لأنه لم يكن مسموحا الالتحاق بالجامعة في بداية التسعينيات، وكنا نحصل على شهادة ثانوية عامة من وزارة التربية والتعليم".
وذكر "حمدونة" أن موجهين كانوا يراقبون سير الامتحانات فقط، والدراسة كانت ذاتية داخل السجون، والكتب كانت محدودة يوفرها الصليب الأحمر وبعض الأهالي، وفي 27 سبتمبر/أيلول 1992، خاض الأسرى أول إضراب جماعي للمطالبة بحق التعليم الجامعي في جامعات فلسطينية، وهو ما رفضته إدارة سجون الاحتلال بذريعة وجود مناهج تحريضية، ثم اقترحت الإدارة الالتحاق بالجامعة الإسرائيلية للتعليم المفتوح.
وقال "حمدونة": "واجهتنا عقبتان الأولى أن الدراسة كانت باللغة العبرية، والثانية أن المناهج الدراسية كانت إسرائيلية وتفرض على الأسرى دراسة الرواية الإسرائيلية المضادة لروايتنا الفلسطينية"، ومع ذلك التحق العديد من الأسرى بالدراسة وكانت الدراسة عن بعد، ووفق "حمدونة" فإن الاحتلال قرر عام 2009 منع التعليم الثانوي والجامعي نهائيا بقانون شاليط، ضمن سلسلة عقوبات جماعية بحق الأسرى الفلسطينيين بعد أسر الفصائل الفلسطينية لجندي إسرائيلي من حدود غزة (أطلق سراحه لاحقا في صفقة تبادل).
وأكد أن الأسرى لم يستسلموا وقرروا تحدي القرار الإسرائيلي وواصلوا التقديم لخوض امتحانات الثانوية العامة والالتحاق بمقاعد الدراسة في 3 جامعات فلسطينية، بالاتفاق بين هيئة شؤون الأسرى ووزارة التربية والتعليم الفلسطينية.
وأشار إلى أن التقديم للالتحاق بالتعليم الثانوي والجامعة يتم سرا من الأسرى، فهم يقدمون لدخول الامتحانات عن طريق لجان تتفق عليها هيئة الأسرى مع قيادة الأسرى، وتعقد الامتحانات سرا، ويتم تصحيح الاختبارات من اللجان السرية داخل السجون وإرسالها من خلال هيئة الأسرى لوزارة التربية والتعليم التي تعتمدها بدورها، مشيرًا إلى أن الكتب الآن تدخل سرا وبطرق معقدة جدا وعادة ما يلجأ الأسرى لنسخ الكتب بأيديهم لتوفير نسخ عدة.

مهمة تثقيف الأسرى 
ويوضح فؤاد خفش، وهو أسير محرر ومدير مركز أحرار لشؤون الأسرى، أن اللجنة الثقافية للأسرى كانت تتولى مهمة تثقيف الأسرى وترقية تعليمهم الثانوي والجامعي، مؤكدًا: "انتزع الأسرى بمعارك وإضرابات عن الطعام حق التعليم قبل أن يمنعه الاحتلال مجددا"، مشيرا إلى أن التعليم كان حاجة ضرورية خاصة لأصحاب الأحكام العالية فعندما يحصلون على قسط من التعليم تكون لديهم شهادة عند الإفراج عنهم من ناحية وليقضوا جزءا مهما من محكوميتهم في مسار مفيد يقطع أوقاتهم الطويلة.

دراسة خلف القضبان 
ونجحت "العين الإخبارية" في التواصل مع أحد الأسرى الفلسطينيين الذي يقضي حكما بمؤبدات عدة في سجون الاحتلال واكتفى بتعريف نفسه بـ"عبدالناصر"، مشيرا إلى أنه يدرس حاليا درجة الدكتوراه عبر إحدى الجامعات بعد أن أنهى دراسة الماجستير والبكالوريوس في جامعات فلسطينية والجامعة العبرية.
وذكر أنه نشر أبحاثا علمية عدة في مجلات بجامعات فلسطينية وعربية، مؤكدا أن الأسرى اختاروا أن يتحدوا السجن الإسرائيلي الذي أراد دفنهم أحياء خلف جدران الزنازين واخترقوا هذه الجدران لينهلوا من فضاءات المعرفة والعلم ويستثمروا أوقاتهم المهدورة في أشياء مفيدة.

آلاف الأسرى حصلوا على شهادات 
عبدالناصر فروانة، مدير دائرة الإحصاء في هيئة شؤون الأسرى (حكومية)، أكد أن سلطات الاحتلال تسعى إلى عزل الأسرى عن العالم الخارجي وفرض سياسة الجهل ووظفت كل إمكانياتها لتشديد الحصار الثقافي والتعليمي، مشيرًا إلى أن عشرات الأسرى نالوا شهادات جامعية ودرجات أكاديمية عالية، وفقا للنظام التعليمي في فلسطين، رغما عن الرفض الإسرائيلي الرسمي وإجراءات السجن والمعوقات التي وضعتها إدارة السجون، مؤكدًا أنه خلال الـ4 سنوات الأخيرة تمكن نحو 3783 أسيرا من الحصول على شهادة الثانوية العامة وأن أكثر من 50 أسيرا حصلوا على شهادات جامعية، وهذا كله بعيدا عن أعين السجان.

برنامج تعليم الأسرى 
وخلال حفل تخريج جامعة القدس المفتوحة الفوج الأول لبرنامج تعليم الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، قال محمود أبو مويس وزير التعليم العالي والبحث العلمي الفلسطيني: "إصرار الأسرى وتصميمهم ونضالهم المستمر، حوّل سجون ومعتقلات الاحتلال من محنة إلى منحة يتخرجون فيها من الجامعات ويحصلون من خلالها على أعلى درجات العلم".
وأشار إلى أن تخريج هذا الفوج المميز والكوكبة الأصيلة من أبناء فلسطين الأبطال جاء ثمرة اتفاقية تنسيق جمعت بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وهيئة شؤون الأسرى والمحررين وجامعة القدس المفتوحة بما يتواءم مع نظام التعليم العالي في فلسطين.
وأوضح أنه ضمن منظومة متكاملة من الخطوات والإجراءات المدروسة وتخطي المعيقات تم إنجاز امتحان الثانوية العامة للأسرى وتعلم العبرية والالتحاق بالجامعة المفتوحة في إسرائيل، وصولا إلى الانتساب بالجامعات الفلسطينية ونيل شهاداتها في درجة البكالوريوس.
وأشرف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي داخل الأسر على منح درجة الماجستير لعدد من الأسرى، كما أنه حصل على الدكتوراه وهو داخل الأسر.
وقال أبومويس: "لم يعلم الاحتلال أن اعتقال الكفاءات الفلسطينية المميزة سيفتح آفاقا جديدة للأسرى على صعيد التعليم في الجامعات العربية والدولية"، موضحًا: "ستنكسر القيود وسيحرر الأسرى من المعتقل وهم بكفاءة ثقافية وإبداعية ومكانة علمية وأكاديمية متميزة؛ ليواصلوا النضال لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

قد يهمك ايضاً :

انطلاق حملة "الأرض لنا" في الخليل لمساندة الفلسطينيين

طلاب فلسطينيون يهتفون الله أكبر أمام يهود

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة الثانوية 3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة الثانوية



GMT 16:45 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

عصفور يرى أن جامعات مصر غير كفؤة لإجراء النهضة

GMT 18:54 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"شوقي يؤكد أن 55 ألف مدرسة تُحل "الكثافة الطلابية

GMT 15:26 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

سماح السيد تكشّف عن تصميمها لكتب تفاعلية للطفل

GMT 12:27 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

هاشم يؤكّد دعمه لتطوير المنظومة التعليمة

تألفت الجميلة إلسا هوسك بموضة المعطف الأسود مع البنطلون الأبيض

تعرفي على أجمل إطلالات النجمات العالميات هذا الأسبوع وواكبي الموضة

باريس ـ صوت الامارات
أتت إطلالات النجمات العالميات كاجوال وبسيطة بها هذا الأسبوع، فالتركيز جاء على اختيار ملابس مريحة وعملية وبعيدة كل البعد عن التكلفة. فتمايلت النجمات بأناقة رياضية وتصاميم تناسب اطلالات النهار بتفاصيل عصرية، وانطلاقًا من هنا، واكبي أجمل إطلالات النجمات العالميات هذا الأسبوع، واختاري أي إطلالة أعجبتك أكثر من غيرها. تألقت الجميلة ELSA HOSK بموضة المعطف الأسود الطويل مع البنطلون الابيض المستقيم وسحرتنا بموضة الحذاء الذكوري الجلدي باللون الاسود الذي جعل إطلالتها متكاملة. في حين أتت إطلالة CINDY CRAWFORD أثناء التسوق كاجوال بموضة الجينز الضيق مع التوب البيضاء الواسعة. بدورها اختارت الجميلة ALESSANDRA AMBROSIO موضة الشورت القصير مع السويت شيرت المريحة والشبابية. ولم تتخلى الجميلة KYLIE JENNER عن التصاميم الشبابية مع بنطلون الجينز والكروب توب البيضا...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 01:57 2020 الأحد ,24 أيار / مايو

متاحف ومسارح روسيا تعود إلى عملها قريبًا

GMT 13:51 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

شركة "أديداس أورجينال" تعيد إنتاج حذاء "أيزوغو"

GMT 18:38 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

الهدف 103 يبقي آمال فريق الوحدة في الصدارة

GMT 06:49 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

حصن خورفكان يقدم باقة من البرامج التعليمية لزواره في 2020

GMT 14:11 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طرق طبيعية لإطالة الشعر والعناية به

GMT 03:07 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الوصل يقسو على الظفرة في كأس الإمارات لكرة اليد

GMT 14:52 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرض منزل ميامي بيتش للبيع بسعر يقدر بـ 29 ميلون دولار

GMT 12:27 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آيتن عامر تكشف سر تحمسها للمشاركة في مسلسل "الطوفان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates