تيليلا بنهمو تكشف عن أزياء تزرزت الجديدة لموسم الخريف
آخر تحديث 05:47:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلنت لـ"صوت الامارات" أنّ اسمها استوحي من قلادة بربرية

تيليلا بنهمو تكشف عن أزياء "تزرزت" الجديدة لموسم الخريف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تيليلا بنهمو تكشف عن أزياء "تزرزت" الجديدة لموسم الخريف

مصممة الأزياء المغربية ذات الأصول البربرية تيليلا بنهمو
مراكش_ثورية ايشرم

كشفت مصممة الأزياء المغربية ذات الأصول البربرية تيليلا بنهمو، عن أنّها دخلت مجال تصميم الأزياء عن طريق "الصدفة"، حيث كانت مجرد هواية بسيطة لم تهتم بها كثيرًا؛ إلا أنها تحولت فجأة إلى مهنتها التي تهواها وتعشق ممارستها في كل الأوقات.

وأوضحت تيليلا، في حوار مع "صوت الامارات": "كان مجال دراستي في الرسوم البيانية، وكان تخصصي في المؤسسة التي عملت فيها؛ رسوم "الكتالوجات" لإعلانات المجوهرات والأزياء الجديدة، لإحدى دور التصميم المغربية، التي وجدت نفسي اعشق العمل معها وأتفنن في الرسوم البيانية الخاصة بها، واستخدم مختلف الأشكال الحديثة والألوان المتناسقة لاسيما إذا اختص الأمر في الأزياء".

وأبرزت، "وهذه الموهبة، لاحظها رب العمل والمصمم الرئيس في دار التصميم؛ ليطلب مني في إحدى المرات استشارة بالنسبة إلى مجموعة جديدة من القفطان المغربي التي سيشارك من خلالها في إحدى التظاهرات الدولية، وهنا وجدت نفسي متعلقة جدًا في هذا المجال الذي قررت الدخول إليه، لا سيما بعد أن حضرت رفقة هذا المصمم أول عرض أزياء في حياتي".

وأضافت أنّه "لم يكن من السهل أن أقنع أبي أني سأدخل إلى هذا المجال، لاسيما أن سني وقتها لم يكن يتجاوز 20 عامًا، فضلًا عن كوننا بربر، والآباء لديهم عقلية محدودة وغير منفتحة، فبالكاد سمح لي أن أكمل دراستي في مجال الرسوم البيانية والعيش مع عمي وزوجته وأولاده، وبما أني أملك الخبرة الكافية لأكون مصممة حقيقية، سجلت نفسي في عدد من الدورات التكوينية التي تهم تصميم الأزياء، وكنت أحرص على الدورات التي تخص القفطان المغربي الذي أعشقه حتى النخاع".

وتابعت تيليلا: "وتطلب مني الأمر أكثر من عام من التكوين، لأصمم مجموعتي الأولى من القفطان المغربي الذي حققت من خلاله هذا النجاح الذي وصلت إليه بفضل الله قبل كل شيء، والمصمم محمد عبد الغفور الذي لم يتوان لحظة في مساعدتي ومدي فيما أحتاج إليه من دعم مادي ومعنوي، فضلًا عن كونه يمنحني الفرصة لأعمل في ورشته وأجهز تصاميمي منذ أن انطلقت في هذا المجال إلى أن فتحت ورشتي الخاصة ومعرضي الخاص".

وشددت على أنّ "مجال تصميم الأزياء عالم يتطلب دائمًا التركيز والبحث عن المستجدات والتفنن في اختيار الألوان والأقمشة والتصاميم والقصات والخامات المتنوعة والإضافات التي يمكنها أن تزيد القطع رونقًا ولمسة المصمم الخاصة التي تميز قطعه عن البقية، ولم أكن أتوقع في يوم من الأيام بأني سأكون على دراية في هذه التفاصيل الصغيرة، أو أني سأكون مصممة أزياء تهتم في كل التفاصيل الدقيقة للقطعة قبل أن يتم تسليمها إلى صاحبها أو عرضها أمام الجمهور".

وأردفت: "أو أني سأصبح معروفة وتحت الأضواء لاسيما أني خجولة؛ إلا أنّ الحياة دائما ما تفاجئنا، وتجعلنا في مواقف لا تخطر على البال؛ إلا أنّ رغبتي في النجاح كانت قوية وزادتها قوة إمكاناتي في اختيار الألوان والتفنن في دمجها وذلك لفضل دراستي التي ساعدتني كثيرا في مجال الأزياء، التي أستغلها أيضًا في تصميم "الكتالوج" السنوي لتصاميمي الذي يمكن إيجاده في الأسواق والمحلات التجارية الخاصة في بيع الأزياء المغربية التقليدية ومختلف دور الأزياء".

وزادت: "فرحتي لعرضي الأول الذي لقي نجاحًا كبيرًا في بداياتي، لم تكن مكتملة، كون أسرتي الصغيرة لم تكن تعلم أني أعمل في مجال الأزياء، وتوفي أبي قبل أن يعرف ذلك، وهذا ما زاد الحسرة في قلبي؛ لكن بعد أن علمت أمي وإخوتي تلقيت منهم الدعم والتشجيع، لا سيما أنهم رأوا النجاح الكبير الذي حققته، ما خفف الألم والندم الكبير الذي كنت أشعر به بعد وفاة والدي كوني لم أعلمه بما أفعله؛ إلا أن الحياة تستمر وأنا أنفذ شيئًا أحبه واعشقه ولا أجد عيبًا في ممارسته".

واسترسلت تيليلا: "فكثفت جهودي وعملت كثيرًا، وعرضت الكثير من القفاطين داخل المغرب وخارجه، وبت أتلقى عروضًا كبيرة للمشاركة في مختلف تظاهرات الأزياء، لاسيما في الدول العربية، وذلك للشهرة الكبيرة التي أصبح عليها القفطان المغربي، كما أني وسعت مجال عملي وأصبح يعمل معي فريق مميز، نكثف جهودنا لنعرض أروع القطع الراقية والفاخرة التي تختلف من فصل إلى آخر، إذ كنت في البداية أعرض أربع مجموعات، مجموعة لكل فصل؛ إلا أنّ ذلك تراجع قليلًا بعد زواجي وإنجابي للأطفال، حيث أصبح الوقت ضيقًا، ولا يسمح لي في تصميم أربع مجموعات خلال العام الواحد".

واستكملت: "المجموعة التي سأعرضها في فضاء "البستان" نهاية آب/أغسطس الجاري، مجموعة 2015 التي اخترت لها اللون الأحمر، وأطلقت عليها اسم "ترزرت"، اسم يعود في الأصول البربرية إلى قلادة تقليدية قديمة كانت الجدات والأمهات يرتدينها قديمًا، وتحمل مجموعة من الزخارف واللمسات التقليدية العريقة، فضلًا عن قطع الرخام البربري التي كانت تزيين القلادة وتتميز بلونها الأحمر المميز بلمسات من اللون الأسود الساحر".

واستطردت: "ومن هنا استوحيت تصاميم المجموعة الراقية التي اعتمدت في جميع قطعها على اللون الأحمر، ولم أفكر مرتين في اختيار اسم لها فهي تشبه قلادة "تزرزت" في مجموعة من الإضافات واللمسات، فضلًا عن اللون، كالنقوش والزخارف والخطوط التقليدية التي تمثل رسومًا عريقة، اعتمدتها في الأحزمة، ومنحت المجموعة رقة وجمالًا ساحرة، على الرغم من أنها أخذت حيزًا كبيرًا من وقتي في التصميم؛ إلا أني سعيدة جدًا بها، وأنتظر عرضها إلى الجمهور وعشاق الموضة في فارغ الصبر؛ حتى وإن لم تحقق نجاحًا فأنا راضية".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيليلا بنهمو تكشف عن أزياء تزرزت الجديدة لموسم الخريف تيليلا بنهمو تكشف عن أزياء تزرزت الجديدة لموسم الخريف



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة

الجاكيت الطويل والفستان القصير باللون الأبيض لإطلالة شبابية

نيويورك - صوت الامارات
في الصيف يتربع اللون الأبيض على عرش الموضة، فهو الأكثر ملائمة للأجواء الحارة حيث يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش، وحسب موقع " glaminati" فإن اللون الأبيض يمكن أن يرتدى فى جميع الأوقات والمناسبات الصيفية.    البنطلون الأبيض مع تى شيرت أو بلوزة من نفس اللون من الاختيارات الأنيقة للفتاة المميزة لأوقات النهار.   موديلات الفساتين بسيطة التصميم والملائمة لأجواء المصيف والبحر من اللون الأبيض يمكن معها ارتداء مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم.    لا تترددى أن يكون اللون الأبيض رفيقك فى جميع المناسبات السعيدة خاصة لو كانت نهارية.    الجاكيت الطويل والفستان القصير من اللون الأبيض أحد الأنماط الشبابية الأنيقة والتى تلائم أوقات المصايف.    مع اللون الأبيض كونى أكثر انطلاقًا بتصميم مميز من البنطلون والتوب الرقيق الذي ...المزيد

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates