أبوالتين يحذِّر من تهويد الولجة والعبث بمعالمها التاريخية
آخر تحديث 05:58:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أبرز لـ"صوت الإمارات" طرد المزارعين من أراضيهم

أبوالتين يحذِّر من "تهويد" الولجة والعبث بمعالمها التاريخية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أبوالتين يحذِّر من "تهويد" الولجة والعبث بمعالمها التاريخية

الولجة غرب بيت لحم
بيت لحم- فادي العصا

كنتَ في الماضي تستطيع الوصول إلى المكان الوفير بالمياه، فـ17عينًا كانت تتفجر بالحياة هناك، إنها الولجة غرب بيت لحم، والمكان المقصود كان خط الهدنة بين العرب واليهود الذي رسمه مُحتل الأرض العام 1948.

 

وشرعت سلطات الاحتلال أخيرًا في الحفر والتنقيب في منطقة عين الحنية، غرب القرية، والتي كان فيها شلال للمياه يصب في بركة وسط موقع كان يستخدم كاستراحة للقوافل التي تمر من هناك.

 

ويذكر رئيس المجلس القروي للولجة، عبدالرحمن أبوالتين، خلال حوار خاص لـ"صوت الامارات"، أنَّ "أشخاصًا يعملون في الآثار لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي قدموا إلى المنطقة أخيرًا، وأوقفوا المياه من التدفق في محيط المنطقة الأثرية التي تحتوي على دير قديم ومحراب للصلاة".

 

ويشير أبوالتين: "هذه المنطقة كانت على خط الهدنة الذي رسُم العام 1949، بين الضفة الغربية والقدس المحتلة، والمنطقة فيها 17 عين مياه، ومياهها غزيرة وتمتاز بأرضها الجبلية ويوجد أعلى جبل بالقرية واسمه "مسكري" ويطل على القدس وضواحيها، وكانت المياه تكفي للزراعة في الوادي، كما أنَّ في المنطقة دير قديم ومحراب مبني من العصور القديمة".

وأكد أبوالتين: "سلطات الاحتلال استولت على المنطقة وأقامت جدارًا ابتلع الولجة القديمة بأكملها، وبمساحة تزيد عن 1200 دونمًا، وقامت بمحاصرة الولجة، وأخفت المعالم التاريخية والأثرية التي بنيت في العصور الإسلامية والبيزنطية، وبدأت  بالبحث عن آثار مما تبقى من الدير والأعمدة الموجودة هناك، كي ينسبونها لأنفسهم ويثبتوا وجودهم في المكان".

ويكمل أبوالتين: "المنطقة تبعد اليوم كيلو مترًا واحدًا عن حاجز رئيسي يفصل بين الضفة والقدس، رغم أنها داخل الجدار، وكان المستوطنون يتوافدون إلى المنطقة ويتغطسون في البركة، واليوم أوقفوا تدفق المياه اليها، وبدأوا بتخريبها والعبث فيها".

منهيَا حديثه بالقول: "سلطات الاحتلال تريد أنَّ تقيم ما تسميه بـ"الحديقة الوطنية لليهود" على مساحات شاسعة من المنطقة، ستبتلع 1200 دونمًا من الأراضي المحتلة العام 1967، وباقي مساحة الحديقة من الأراضي المحتلة العام 1948، كما يمنع على أصحابها الوصول إليها وزراعتها، لأنها أصبحت خلف الجدار".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبوالتين يحذِّر من تهويد الولجة والعبث بمعالمها التاريخية أبوالتين يحذِّر من تهويد الولجة والعبث بمعالمها التاريخية



 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates