ارتفاع نسبة تجارة المعادن في أيرلندا خلال العصر البرونزي
آخر تحديث 15:19:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

علماء الآثار درسوا التركيب الكيميائي للذهب المتداول

ارتفاع نسبة تجارة المعادن في أيرلندا خلال العصر البرونزي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ارتفاع نسبة تجارة المعادن في أيرلندا خلال العصر البرونزي

القطع الأثرية الثمينة
لندن ـ كاتيا حداد

شهد الركن الجنوب الغربي من إنجلترا العصر الذهبي له قبل 4,500 عام، فبعد دراسة القطع الأثرية الثمينة وجد العلماء الدليل على طريق قديم كان يستخدم في تجارة الذهب ما بين ديفون كورنوال وأيرلندا، وقدر العلماء أنَّ ما يقرب من 200 كيلو غرام من الذهب بقيمة تقدر بأكثر من خمسة ملايين جنيه إسترليني أي ما يعادل 7,6 مليون دولار بالنسبة لأسعار الذهب في الوقت الحالي كانت موجودة في الأنهار خلال الفترة بين القرنين الثاني والعشرين والثامن عشر قبل الميلاد.

وأوضح خبراء في جامعتي "ساوثهامبتون" و"بريستول" أنَّ كميات كبيرة من الذهب تم تصديرها إلي أيرلندا. واستخدموا تقنية جديدة لقياس التركيب الكيميائي لبعض أقدم القطع الأثرية الذهبية في أيرلندا، ما يخلص إلى أنَّ ذلك الذهب الذي تم استيراده من كورنوال لا يُعد ذهبًا ايرلنديًا كما كان يعتقد في السابق.

ومن جانبه؛ فسر الدكتور كريس ستانديش من جامعة ساوثهامبتون الأمر بأنَّه "لا يصدق"، كما أنَّ النتائج مثيرة للاهتمام، والتي انتهت إلى أنَّ القطع الأثرية التي نفذها العمال في أيرلندا خلال العصر البرونزي هي من مادة مصدرها خارج البلاد، فمن غير المرجح أنَّ معرفة كيفية استخلاص الذهب لم تكن موجودة في أيرلندا في ظل استغلال معادن أخرى على نطاق واسع.

واستخدم الباحثون تقنية متطورة أًطلق عليها "الاستئصال بالليزر" للمساعدة في أخذ عينات من خمسون قطعة أثرية من قلادات وغيرها، كانت موجودة خلال العصر البرونزي، وهذه المجموعة من القطع الأثرية موجودة ضمن المتحف القومي الأيرلندي. وانتهي الباحثون إلى أنَّ القصدير كان يتم جمعه بالنحاس من قبل عمال المعدن القدماء وذلك لإنتاج البرونز.

وعلى جانب آخر؛ أوضح الدكتور ستانديش أنَّ الدليل الحالي يشير بقوة إلى أنَّه في العصر البرونزي لكورنوال وديفون الغربية، لم يكن يتم الحصول على القصدير من خلال التعدين ولكن كان يتم استخراجه من مناطق في الأنهار بحيث كان الذهب منتج ثانوي إلى جانب القصدير، الذي كان أكثر شيوعًا وقتها، مضيفًا أنَّ الذهب تم تفضيل تصديره كإحدى السلع ذات قيمة في ذلك الوقت عن الاحتفاظ به.

وفسر دكتور اليستر بايك النتائج التي ظهرت بأنَّه لم يكن هناك قيمة عالمية للذهب حتى بدأ ظهور أول العملات المعدنية قبل ألفي عام، وعن إمكانية وجود نهر جديد من الذهب فإنَّ الجيولوجي والمؤلف سيمون كام يقول إنَّ هذا الأمر غير وارد نظرًا لأن رواسب الذهب في أنهار "كورنيش" لم تعد غنية كما كانت عليه في العصر البرونزي.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع نسبة تجارة المعادن في أيرلندا خلال العصر البرونزي ارتفاع نسبة تجارة المعادن في أيرلندا خلال العصر البرونزي



نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تخطف الأنظار بإطلالتها الراقية التي تحمل أسلوبها الخاص في الهند

واشنطن - صوت الإمارات
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690. وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين. إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates