البريطانية هيبورث تستعيد صدارة المرتبة الأولى في عالم النحت
آخر تحديث 23:19:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

باربرا تصمِّم قطعة خشبية حزنًا بعد وفاة ابنها

البريطانية هيبورث تستعيد صدارة المرتبة الأولى في عالم النحت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - البريطانية هيبورث تستعيد صدارة المرتبة الأولى في عالم النحت

الفنانة والنحاتة البريطانية باربرا هيبورث
لندن - كاتيا حداد

تمكنت الفنانة والنحاتة البريطانية باربرا هيبورث، من استعادة مكانتها التي تستحقها بالفعل، عن طريق افتتاح معرض "تيت" البريطاني للفنون، والواقع في شارع "ميل بانك" في العاصمة البريطانية لندن.وسيقدم المعرض أروع منحوتاتها الفنية القديمة، ويعترف باستحقاقها صدارة المرتبة الأولى في النحت.وتعتبر هيبورث من الفنانات والنحاتات القليلات اللائي تمكنّ من تحقيق شهرة عالمية عن طريق تقديم أعمال فنية تجسد الحداثة، كما استطاعت أن تحقق نجاحًا كبيرًا في حياتها، عن طريق احتفاء المحافل العالمية بها كفنانة إقليمية بارزة.

وبالرغم من أن أصابعها تتميز بأنها صغيرة وحساسة، إلا أنها تتسم بقوة تمكنت من تشكيل أعمال فنية مبهرة في غرفة صغيرة مضيئة مهواة، تتسم بوجود منحوتاتها الخشبية ذات المنحنيات.

وكتبت "هيبورث" عليها: يدي اليسرى هي اليد التي أفكر بها، يجب أن يكون المكان مريح وحساس، وتنتقل إيقاعات الفكر من أصابع هذه اليد إلى قبضتها ثم إلى حجر النحت".

ومن المستحيل أن يقف الزائر في ستوديو "تريوين"، الذي أصبح الآن متحف "باربرا هيبورث" في سانت إيفيس، في منطقة كورنوال، دون الشعور بقوة هذا التفكير، الذي يستدعي حضور امرأة عاشت وعملت وتوفيت في هذا المكان عن طريق استنشاق الدخان في حريق نشب العام 1975.

وكانت حينها تبلغ من العمر 72 عامًا، واحتفى بها العالم كسيدة الإمبراطورية البريطانية في النحت، وعلى الرغم من الإعجاب التي حظت به إلا أنها كانت وحيدة.

وقد وهبت حياتها لإيمانها بمعتقداتها حول كيف ينبغي أن يكون النحت، وسعت لتعزيز فنها مع رؤية أحادية في التفكير، ولاتزال أعمالها الفنية تملأ الاستوديو وحديقته، التي تتميز بجمالها الشرس الناضج، والهدوء المفعم بالقوة.

وتضم أعمالها الفنية مجموعة متميزة من المنحوتات بدءً من طفل مشاكس واقف ذراعيه مفتوحتين للحياة، وهي المنحوتة التي نحتتها بعد ولادة طفلها الأول، بول، وحتى منحوتتها الخشبية الممتدة من الخشب الصلب التي صممتها حزنًا على وفاة ابنها في حادث طيران العام 1953، كما يتم تصميم المتحف الداخلي بكرات وأقماع من الرخام السلس التي تقف إلى جانب بعضها البعض كعمل فني بسيط ومجرد، فضلاً عن السلاسل البرونزية المتموجة والمثقوبة.

وتتميز حديقة المتحف بأسطح رائعة يمكن الاستمتاع بجمالها في وقت مبكر من المساء، حيث تنعكس أشعة الشمس الهادئة على الأسطح الرخامية المصقولة والنحاسيات الخضراء، كما تداعب الشمس جدرانها الخارجية الملساء التي تشبه الزجاج، ويتسم تصميمها الداخلي الخشن بأنه من مادة زنجار.

كما أن هناك أشكالًا من المعادن الداكنة على شكل أطراف حادة تم طيها بعضها فوق بعض حتى تشبه الأجنحة.

ويتميز مبني الاستوديو بتصميمه على هيئة هيكل مربع ضخم يوفر إطار تسلق، وفتحات رؤية لمشاهدة برج الكنيسة الذي يلوح في الأفق. 

ويعتبر المكان تكريم لحياة الفنانة فضلاً عن الأعمال المنحوتة، مثل الكتل الصغيرة من الرخام، وصفتها هيبورث قائلة: وكأنها قطيع من الأغنام" تقف خارج الاستوديو.

ويمكن رؤية هيبورث وهي تقف إلى جوار أعمالها في هذا الوقت في الحديقة، عبر سجل مصور يضم مجموعة من الصور التي تسرد سيرتها الذاتية الشهيرة كنحاتة بارزة، كما امتلئ بأروع الصور الشخصية وهي تحدق لأعلى على منحوتاتها الفنية الضخمة.

وكانت تهتم طوال مسيرتها المهنية برؤية الناس لها، حيث كانت تلتقط الصور التي تبرز أعمالها المنحوتة وفقًا لقواعد أظهرتها على أفضل ما يكون، وكتبت العام 1962: أقوم بنحت أعمالي وفقًا لقواعد النحت المثالية، وصممت غالبيتها خارج الاستوديو لترتبط  بالمناظر الطبيعية.

ومع ذلك لم يوفيها التقييم العام الذي حظيت به في ذلك الوقت، حقها كفنانة دولية بارزة، وبدأ نجمها يبزغ كفنانة إقليمية ومحلية، وتمكنت من تحديد ونقل صورة منطقة "سانت إيفيس" والأرض البرية المحيطة والبحر بقوة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البريطانية هيبورث تستعيد صدارة المرتبة الأولى في عالم النحت البريطانية هيبورث تستعيد صدارة المرتبة الأولى في عالم النحت



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates