داعش يواصل تفجير الأعمدة الأثرية في مدينة تدمر السوريّة
آخر تحديث 04:13:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يسعى التنظيم إلى محاربة التراث الإنساني في العالم

"داعش" يواصل تفجير الأعمدة الأثرية في مدينة تدمر السوريّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يواصل تفجير الأعمدة الأثرية في مدينة تدمر السوريّة

تفجير الأعمدة الأثرية في مدينة تدمر السوريّة
لندن ـ كارين إليان

كشفت تقارير صحافية أنّ الصورة التي رصدت إقدام مقاتلي تنظيم "داعش" على تدمير المدينة الأثرية السورية تدمر، حصلت على لقب "صورة العام"، وأوضحت الدخان المرتفع على شكل عيش الغراب الذي يغطي سماء الزرقاء.

داعش يواصل تفجير الأعمدة الأثرية في مدينة تدمر السوريّة

وبيّنت التقارير أنّ التغطية تؤكّد انهيار الحضارة التي نعرفها، إذ فجر "داعش" المعابد والجدران والأعمدة في مدينة تدمر، وجرى الإفراج عن الصورة في 25 آب/ أغسطس.

وأقدم التنظيم المتشدد على قتل ثلاثة سجناء عن طريق ربطهم في الأعمدة التي تعود إلى العهد الروماني، قبل أن يقرر نسف الأعمدة .

داعش يواصل تفجير الأعمدة الأثرية في مدينة تدمر السوريّة

ويعتبر مراقبون "أنه لا مكان للحداد على الآثار في ظل موت الناس في سورية، وأن العنف ضد الفن هو عنف ضد البشر، خصوصًا بعد أن دمر المتطرفون اللحم والحجر معا، إذ أنهم يعملون على محاربة وتدمير التراث الإنساني في العالم".

واعترف طوني بلير أنه لولا حرب العراق لما جرى تأسيس تنظيم "داعش".، ولكن الاعتذار لا يمكنه إعدة تدمر مرة أخرى. إن مشهد ربط الأشخاص الثلاثة في أعمدة تدمر ليس فقط من الأعمال الوحشية، وإنما أطلق العنان للخيال البشري في التعذيب، كما أنه يعيد إلى الأذهان مشهد صلب المسيح مما يثير ويهين مشاعر المسيحيين حول العالم، وتكرر الأمر عند مشاهد لوحات أشهر فناني العالم مثل رامبرانت، وبييرو ديلا فرانشيسكا وكارافاجيو، وهي تصور معاناة وإذلال الضحايا. ليس فقط المسيح، ولكن القديسين غالبا ما يتم رسمهم مربوطين في الأعمدة ليتم تعذيبهم في أكثر اللوحات ترويعًا.

ولا يمكن للعالم مشاهدة لوحات سيباستيان مانتينيا أو كارافاجيو التي تصور صلب المسيح وبعض القديسين، دون تذكر مصير تلك الأرواح المعذبة في تدمر.

إن استخدام صورة سحابة من الدخان فوق أنقاض تدمر كصورة العام، جاء بسبب عدم وجود أي صور جديدة لأعمال "داعش" الوحشية وإذا كانت هناك، لن تنشرها صحيفة عاقلة، ولكن مثلما يدمّر التنظيم الفن، فإن الفن العظيم يمكن أن يساعدنا على تصور ما حدث دون إهانة الضحايا.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يواصل تفجير الأعمدة الأثرية في مدينة تدمر السوريّة داعش يواصل تفجير الأعمدة الأثرية في مدينة تدمر السوريّة



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates