زوجان بريطانيان يتبرعان ببيتهما لإنشاء متحف لفن النحت
آخر تحديث 00:22:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بسبب خوفهما من اندثار ذلك التقليد بعد وفاتهما

زوجان بريطانيان يتبرعان ببيتهما لإنشاء متحف لفن النحت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - زوجان بريطانيان يتبرعان ببيتهما لإنشاء متحف لفن النحت

مهرجان النحت الذي يقام في المتنزهات
لندن - ماريا طبراني


مر جميع النحاتين البريطانيين العظماء في الأعوام الـ 23 الماضية، على مهرجان النحت الذي يقام في المتنزهات والحدائق، ونشروا إبداعهم على الأشجار والصنوبر والمقاعد، فهو نوع من المهرجان الذي تشهده بريطانيا سنويًا منذ عام 1992.

ونشأ المهرجان على يد الزوجين ويلفريد وجانيت ومنحاه اسم عائلتهما "كاس"، ونتيجة لخوفهما من اندثار ذلك التقليد بعد وفاتهما، قررا التبرع بمنزلهما ليصبح متحفًا تعرض فيه تلك التحف الفنية.

وأفادت جانيت عن ولادة فكرة المعرض: "كنا نعرف وقتها أن النحاتين يمرون بوقت عصيب حقًا، لذلك أردنا أن نفعل شيئًا لمساعدتهم"، وذكر ويلفريد: "الفن يعتبر أفضل في الهواء الطلق".

زوجان بريطانيان يتبرعان ببيتهما لإنشاء متحف لفن النحت

والتقى ويلفريد جانيت لأول مرة في عام 1982، وكانت أرملة ولديها أربعة أطفال وهو مطلق، ووقع في حبها وهو عمره (56 عامًا) ووصفها بأنها امرأة رائعة، حيث أنهما بعد كل ذلك العمر لا يزالان يقاطعان بعضهما البعض ويسبحان معًا لمدة نصف ساعة يوميًا.

وكان الزوجان في أواخر الستينات من عمرهما عندما حلما بمعرض "كاس"، وطلبا من مدير البرامج في حديقة "يوركشاير" أن يمنحهما تلك الفرصة لعرض منحوتات الفنانين في الحديقة العامة، ووافق بعد أن لاحظ إصرارهما وفنهما والطاقة المهولة التي يتمتعان بها، واستمر المعرض كل عام منذ ذلك الحين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زوجان بريطانيان يتبرعان ببيتهما لإنشاء متحف لفن النحت زوجان بريطانيان يتبرعان ببيتهما لإنشاء متحف لفن النحت



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates