معبد بيل الأثري في تدمر السورية لا يزال قائما بعد محاولات داعش تفجيره
آخر تحديث 02:09:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خبراء يؤكدون أن البنية الأساسية سليمة ومخاوف من استهداف هيكله

معبد "بيل" الأثري في تدمر السورية لا يزال قائما بعد محاولات "داعش" تفجيره

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معبد "بيل" الأثري في تدمر السورية لا يزال قائما بعد محاولات "داعش" تفجيره

معبد "بيل" القديم
دمشق - نور خوّام

كشف المدير العام للآثار والمتاحف في سورية مأمون عبد الكريم، أن معبد "بيل" القديم الذي يعوده تاريخه إلى 2000 عام، لا يزال قائما في الموقع الأثري في مدينة تدمر السورية، رغم التقارير الأولية التي زعمت إقدام "داعش" على تفجيره باستخدام القنابل، موضحًا أن المعبد  لحقت به أضرار جزئية جراء الانفجار.

 

وأفاد مسؤولون بعدم تأكدهم من صحة هذه المزاعم على أرض الواقع واعتقادهم بأن البنية الأساسية والأعمدة الرئيسية للمعبد ما زالت سليمة، وأخبر السيد عبد الكريم "بي بي سي" أن "لدينا معلومات مؤقتة تشير إلى حدوث ضرر جزئي في المعبد لكن البنية الأساسية لا تزال قائمة".

 

وظهرت تقارير عن تدمير المعبد القديم بواسطة تنظيم "داعش" من قبل مصادر محلية تعمل مع المرصد السوري لحقوق الإنسان، ويخشى أن تستهدف الجماعة المتطرفة هيكل المعبد الذي يقع وسط سورية كهدف مقبل لها بعد تفجير معبد بعلشمين الأسبوع الماضي.

ووصفت الأمم المتحدة تدمير معبد بعلشمين باعتباره جريمة حرب، وكان المعبد مكرسا للإله الفينيقي للعواصف والأمطار، وزعم ناصر ثائر، أحد سكان تدمر أن مسلحي "داعش" فجروا الموقع الأحد في الساعة 1:45 مساء، مضيفا أنه "تدمير كامل ، لقد كان انفجارا مدويا يسمعه الأصم"، وأوضح أن الجدار الخارجي المحيط بالمعبد كان كل ما تبقى.

وشيد المعبد القديم المكرس لعبادة الآلهة عام 32 ميلاديا من قبل السامية، وهي مجموعة من الثقافات المختلفة في منطقة الشرق الأوسط القديمة تضم الآشوريين والفينيقيين والعبرانيين والعرب، ويرتكز المعبد على تلة اصطناعية يعود تاريخها إلى أكثر من 2200 عام، ويضم المعبد منحوتات فخمة للسبع كواكب المعروفة أنذالك وعلامة زودياك و" Makkabel" إله الخصوبة الذي يزين سقف الغرفة الشمالية.

ويوجد في الركن الشمالي الغربي منحدر تؤخذ حيوانات الأضاحي إليه عند دخولها المبنى، فضلا عن حوض وقاعة للطعام في المعبد، ودمرت "داعش" تمثال أسد "اللات" الذي يزن 15 طنًا ويبلغ طوله 3.5 متر من الحجر الجيري المصنوع في وقت مبكر من القرن الأول ميلاديا.

 

ويرمز تمثال أسد اللات إلى إله العالم السفلى الذي يمقت العنف، ويقف التمثال أمام أنقاض البعد موجها غضبه تجاه أى شخص يتسبب في إراقة الدماء في المدينة، وتوقع مدير المشروع في كلية الآثار في جامعة "أكسفورد" الدكتور روبرت بولي، أن يدمر "داعش" مدينة تدمر لاستغلال هذا الدمار في الدعاية لها.

ويتوقع بولي أن التنظيم المتطرف سيدمر مدينة تدمر المعروفة باسم "واحة الصحراء" قطعة قطعة، وكانت تدمر جوهرة العالم القديم لما تضمنه من أطلال الحضارة اليونانية والرومانية، وتصف "اليونسكو" مدينة تدمر كموقع أثرى ذو قيمة عالمية استثنائية.

ويستهدف تنظيم "داعش" تدمير تلك المواقع الأثرية رغبة منه في محو كل أثار التاريخ غير الإسلامية التي يعتبرها التنظيم أثار ومنحوتات ورموز وثنية، وفرض "داعش" تفسيره المتطرف للشريعة الإسلامية على كافة مناطق "الخلافة" التي تشمل سورية والعراق.

وفجّر التنظيم المتطرف بالفعل مواقع أثرية مجاورة في العراق، ويعتقد أيضا أن التنظيم باع القطع الأثرية المنهوبة، وسيطر على مدينة تدمر في أيار/مايو، وقتل الأسبوع المنصرم عالم الآثار البارز خالد الأسعد (82 عامًا) الذي عمل كرئيس للآثار في سورية لأكثر من 50 عامًا.

وكشف "داعش" ونشطاء سوريون الأحد عن وقوع اشتباكات بين مسلحي "داعش" ونشطاء سوريين جنوب دمشق على بعد بضعة كيلومترات من وسط العاصمة السورية، ورصد المرصد مقتل أكثر من 20 مسلحا جراء الاشتباكات في أطراف حي قدم.

 

وأخبرت وكالة أنباء "آماق" المؤيدة لـ"داعش" أن مسلحي التنظيم سيطروا على نصف حي قدم، وـضاف رامي عبد الرحمن من المرصد السوري أن "داعش" يسيطر على اثنين من الشوارع وأن المعارك مازالت مستمرة، ونشر أنصار "داعش" صور دعائية تزعم أن مسلحي "داعش" تقدموا في الشوارع الضيقة في حي قدم، إلا أنه لم يتم التأكد من مدى صحة هذه الصور بشكل مستقل.

وبرز تنظيم "داعش" باعتباره أحد الأطراف القوية في المعركة التي تعمل على الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، بينما تسيطر الفصائل الإسلامية المسلحة الأخرى الموالية لنظام الأسد على أجزاء من دمشق وضواحي المدينة، ويهيمن "داعش" على أجزاء كبيرة من مخيم اللاجئين الفلسطينيين في اليرموك شرق حي قدم.

وأعلن التليفزيون الرسمي السوري أمس الأحد عن قذيفة "مورتر" أصابت الحي الراقي وسط دمشق، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص بينهم طفلة، واستهدفت القذيفة حي ابو رمانة الذي يضم عدة فنادق وسفارات، وشاهد مراسل وكالة "أسوشيتد برس" إصابة شخصين جراء القصف وتأثر بعض المركبات في المنطقة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معبد بيل الأثري في تدمر السورية لا يزال قائما بعد محاولات داعش تفجيره معبد بيل الأثري في تدمر السورية لا يزال قائما بعد محاولات داعش تفجيره



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates