كشف هوية المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي في نيويورك
آخر تحديث 00:22:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يعود الجثمان إلى أميركية ولدت قبل 150 عامًا

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك

المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي في نيويورك
نيويورك ـ صوت الامارات

كشف خبراء الطب الشرعي، هوية المرأة البالغة من العمر 150 عامًا والتي عثر على جثتها الصغيرة المثقلة بالجليد محفوظة في تابوت حديدي في مدينة نيويورك.

وكان عمال البناء يعتقدون بأنهم صرَّبوا أنبوبا معدنيًا عندما صادفوا للمرة الأولى، التابوت الغامض أثناء عمليات حفر في إلمهورست كوينز، في 4 أكتوبر / تشرين الأول عام 2011.

ولكن العمال أخرجوا التابوت من الأرض، وأصيبوا بالمفاجأة بعد أن عثروا على جثمان أنثى بداخله ترتدي ثوبا أبيض وجوارب عالية تصل إلى الركبة، وكانت حالة جسد الجثة جيدة، ما جعل عمال البناء يعتقدون أن الجثة نتيجة جريمة قتل حديثة، ليُقدموا على الاتصال بالشرطة.

كما أن سكوت وارنش، الذي كان في ذلك الوقت كبير أطباء الطب الشرعي في نيويورك، كان يظن في البداية أن الأمر متعلق بجريمة قتل حديثة؛ لكن الطب الشرعي كشف أن الجثمان يعود في الواقع إلى امرأة أميركية من أصل أفريقي، ولدت قبل عقود من الحرب الأهلية.

ودفنت الجثة في ما كان سابقا أرض كنسية تأسست في عام 1830، من قبل الجيل الأول من الأميركيين الأفارقة الأحرار، بعد أن ألغت الدولة العبودية في عام 1827.

وكشف هوية المرأة من خلال فيلم وثائقي جديد بعنوان "المرأة في التابوت الحديدي" عرض على قناة "PBS" الأميركية.

ويعتقد بأن الجثة تعود إلى امرأة تدعى "مارثا بيترسون"، كانت تعمل وتعيش لدى رجل أبيض يدعم إلغاء العبودية، ويدعى ويليام رايموند، وفقا لتقارير صحيفة "نيويورك بوست"، وهو شريك في الشركة التي قامت بصنع التابوت.

ويكشف الفيلم الوثائقي أن هناك ما يُقارب 50 أو 60 قطعة من الحديد قد تم تحطيمها خلال عملية إخراج التابوت، وأن التابوت محكم الإغلاق، وصنع من قبل شركة "فيسك وريموند" في نيويورك.

وسمحت الظاهرة التي برزت في القرن التاسع عشر، بنقل الجثث بصورة صحية عبر القطارات والسفن، وفي شهادة على فعالية تلك التوابيت، فقد كان جلد بيترسون سليمًا لدرجة أنها بدت كأنها توفيت منذ أسبوع واحد فقط.
وأشار وارنش إلى أن "آفات الجدري كانت تغطي جسدها"، وأكد باحثون من مراكز السيطرة الأمراض والوقاية أن الجدري أصاب دماغ بيترسون، وأغلب الظن أنه قتلها.

وقامت عالمة جيوكيمياء بسحب مواد كيميائية من أسنان المرأة، وكشفت أنها عاشت لسنوات في الشمال الشرقي، فيما أوضحت البيانات التي تم جمعها من الشعر أنها اتبعت نظاما غذائيا متوازنا.

ويحقق وارنش في بنية العظام، ووجد أن الفتاة كانت تبلغ من العمر بين 25 إلى 35 سنة عندما توفيت

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كشف هوية المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي في نيويورك كشف هوية المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي في نيويورك



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 23:32 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

إصابة باولو مالديني ونجله بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates