محمد صابر يؤكد أنّ مدينة النشر الحرة تقدم الوعي حيث تذوب فيها الخلافات
آخر تحديث 01:01:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح لـ "صوت الإمارات" الفترة الصعبة التي مرت بها مصر

محمد صابر يؤكد أنّ مدينة النشر الحرة تقدم الوعي حيث تذوب فيها الخلافات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد صابر يؤكد أنّ مدينة النشر الحرة تقدم الوعي حيث تذوب فيها الخلافات

محمد صابر ونور الحلو
الشارقة ـ نور الحلو

أكد وزير الثقافة المصري الأسبق محمد صابر عرب، أن مصر مرت بفترة صعبة، مشيرًا إلى أن الثقافة بالمعنى التاريخي والأدبي والاجتماعي والتراثي من أهم مقومات الدولة المصرية. وأوضح أن مصر في فترة ترأسه للوزارة سلكت طريقًا صعبًا، أشعره بالقلق، خاصة من داخل المؤسسات، بسبب وجود محاولات لتدمير الثقافة، وكان من الصعب مواجهتها.

وأضاف عرب في حديث خاص إلى "صوت الامارات"، قائلًا "من العوامل الأساسية التي أدت إلى الثورة الثانية في مصر استكمالًا للثورة الأول في كانون الثاني/يناير حيث المثقفون والفنانون والكتاب والشعراء  والمبدعون، احتلوا مقر وزارة الثقافة، وأقاموا مسرحًا في الشارع وفي حديقة المبان، ثم قدموا الغناء والشعر والرقص، وكانت من اللحظات التاريخية الإنسانية، يعني حينما يسجل تاريخ مصر في هذه الفترة، كيف انتفض المصريون بثقافتهم و كيف رفضوا ما كانت عليه مصر، فهي رسالة تعبّر عن الفكرة الجديدة يريدون بها أن تحفر في تاريخ مصر المعاصر".

وتابع "مصر الآن تستعيد عافيتها على عكس ما يتصوره بعض الجماعات المتطرّفة التي تقتل وتفجر في مصر هنا وهناك، فعندما يقع حادث لا تتأثر تقاوم وتستعيد عافيتها، ولم يحدث في التاريخ أن جماعة بفكرها وبأيديولوجيتها سرقت دولة كبيرة، فالدول تدفع الثمن وتضحي لكن في النهاية الدولة التي تنتصر، يعني كل هذه المحاولات التي تحدث هي محاولات بائسة ويائسة وفاشلة، وفي شباب يقتل في عمليات خبيثة بائسة مجرمة، لكن مصر تستحق أن يموت شباب من أجلها".

وواصل وزير الثقافة المصري الأسبق حديثه قائلًا "في النهاية مصر هي التي ستنتصر، وستفوز الثقافة المصرية والحياة المصرية بمجتمعها وثقافتها بهويتها وبدينها الوسطي، يعتقد الفاشلون أن هذا هو الإسلام والإسلام هو الحل ونحن نطبق الإسلام هم فاشلون لأن الإسلام الحقيقي  الذي يقصده الشرع هو إسلام مصالح الناس يحكمه شرع الناس، ومصلحة الناس أن يعيشوا ويعبروا بحريتهم، وأن يختاروا مصلحتهم وطرق معيشتهم من دون أن يتدخل فيهم أحد، إذا كان الإسلام كما يردد البعض في الحقيقة أن الله انزل الإسلام لكي تظل للبشرية على ما بقيت الأرض، لكن الإسلام الذي يردونه هو الذي لا يعبر أبدا عن الروح، فهو حرية الإنسان أن يعبر عن رأيه، لو الله أراد أن يكون جميع الناس مسلمة كان خلقهم جميعًا مسلمون ولكن الله يريد أن يكون هناك اختلاف وتعدد وتعتبر هذه سنة الحياة".

وأوضح عرب أن معرض الشارقة الدولي للكتاب، يعد مميزًا عن باقي المعارض الأخرى، لما فيه من روح مختلفة، فهو معرض إنساني وفيه حميمية جدا والشيء الجميل هو أن الناس في المعرض كلهم مبتسمين ومستمتعين به في جو من البهجة، إضافة إلى الكتب المعروضة والأجنحة الخاصة بالأطفال، وحجم الاهتمام بكتاب الطفل، وبالمرآة  والرجل والشباب يعني أن المعرض مهم جدا لكل الأعمار. واستطرد "كل الناس المترددين على معرض الشارقة مواطنين ومقيمين في دولة الإمارات، وقادمين إلى المعرض من دول أخرى إقليمية والدول المجاورة حيث نشعر بنبضهم".

وأكد أن المعرض وصل لدرجة أصبح بمثابة رسالة ثقافية للعالم، وهذا نموذج كبير للثقافة وللفكر في دولة عربية إسلامية، يتصور أن العرب ضد العقل وضد الفكر والحرية، وما يحدث في الشارقة هو نموذج يجب أن نجعله قدوة كل الدول العربية. وبين أن الثقافة والفن هي الوسيلة الوحيدة للخلاص من الخطر.

وتحدث وزير الثقافة المصري الأسبق عن زيارته إلى مدينة النشر والكتاب، مبديًا سعادته بافتتاحها، قائلًا "اعتقد أنها ستكون بداية جديدة في حركة الكتاب وفي نشر الكتاب، يعني مدينة حرة تقدم للعقل والفكر والوعي، حيث تذوب فيها المذاهب والعرقيات وينتهي بها التعصب والحزبيات، ويتحدث فيها الناس بلغة المستقبل، وهي نقلة جديدة لحركة الكتاب والنشر في العالم العربي برمته.

ونفى محمد صابر عرب شائعات تراجع دور النشر في الفترة الأخيرة، قائلًا "ليس صحيح أن القارئ العربي يتراجع والصحيح أن كل دولة عربية تشهد كل عام عشرات الناشرين الجدد في كل دولة، يعني أن كان الناشرين والكتاب لم يستفيدوا من صناعة الكتاب، لماذا كثر الناشرين في المعارض حيت النشر الورقي في تزايد، والنشر الرقمي هو كذلك في تزايد، وهذا مؤشر أن الوعي في تزايد، ولكن الكتاب الورقي موجود في العالم الغربي بجانب الكتاب الرقمي بمعنى أن الكتاب الورقي سيظل له طابع إنساني أكثر وطابع اجتماعي أكثر، والكتاب الذي يقرئه الشخص والابن وتقرأه الزوجة، والصديق هذا يعطي مؤشرًا إيجابيًا أن الكتاب سيظل مقاوم والمهدد بشكل كبير هي الصحافة الورقية لكن الكتاب ككتاب لا اعتقد".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد صابر يؤكد أنّ مدينة النشر الحرة تقدم الوعي حيث تذوب فيها الخلافات محمد صابر يؤكد أنّ مدينة النشر الحرة تقدم الوعي حيث تذوب فيها الخلافات



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates