محمد الضمور يُبيّن سبب فكرة مسرح الخميس
آخر تحديث 20:58:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
أخر الأخبار

أكد لـ"صوت الإمارات" أنه يكون "رئة" لعُمان

محمد الضمور يُبيّن سبب فكرة "مسرح الخميس"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد الضمور يُبيّن سبب فكرة "مسرح الخميس"

المخرج محمد الضمور
عمان _ ايمان يوسف

أكد مدير مديرية المسرح والفنون الأردني المخرج محمد الضمور أن فكرة مسرح الخميس الذي بدأ عروضه قبل أسبوعين جاءت لنشر ثقافة الفرح والإبداع والجمال مؤكدا أنها السلاح الأنجح لمواجهة الأفكار الظلامية والتطرف والجهل. وأضاف "الضمور" أن الأردن يعاني من عدم وجود مسارح منتظمة مشيرا إلى أن فكرة المسرح تكمن في عرض فني كل يوم خميس على اعتبار أن المسرح هو أبو الفنون لافتا إلى أن العروض ستكون متنوعة أيضا وتشمل بعض الفرح كالأفلام المدروسة المناسبة للعائلات والأغاني التراثية  والستاند أب كوميدي والفنون الشعبية وغيرها من الفنون المنتقاة بعناية موضحا عدم اقتصار العروض على المحلية وقد يكون هناك بعض العروض العربية.

وأشار الضمور في حديث إلى "صوت الإمارات" إلى أن العروض المجانية ستقدم للجمهور الأردني على مسرح أسامة المشيني وسط العاصمة عمان لما يحمل هذا المسرح من أهمية كونه الأقدم في الأردن إضافة إلى أن هذا المسرح احتضن العديد من الفنانين لتقديم مسرح جاد وهادف. وأوضح الضمور إلى أن لجنة مكونة من سبع اشخاص خبراء في المسرح ستختار أعمالًا فنية قيمة موضحا أن هناك عروض مسرحية ذات قيمة فنية وفكرية تشارك بالمهرجانات ولا تعرض سوى عروض محدودة جدا، وعليه فإن مسرح الخميس سيكون منبرا لهذه المسرحيات، ومساحة متاحة لجمهور أكبر. وبالطبع سيكون هناك اختيار دقيق للعروض المشاركة، وفق معايير فنية وفكرية عالية.

ونوّه الضمور إلى أن  الهدف من هذا التنوع لهذا العام، هو تشكيل نواة حقيقية لمسرح يومي، لتحقيق الحلم بهذه الحالة الثقافية المتقدمة التي تقدم للجمهور الأردني المتعة الفكرية والبهجة. ويُعيد المخرج محمد الضمور مدير مديرية المسرح والفنون إحياء الفكرة، وبصمت مع بداية هذا العام، ويقدمها إلى وزير الثقافة نبيه شقم، الذي يقتنع بالفكرة، و يطلب تنفيذها، ليكون عام 2017 تمرينا حيا لإعادة المسرح اليومي في السنوات المقبلة، وتكون البداية انواعا مختلفة من الفنون في كل خميس.

ويقول المخرج الضمور "إن الحاجة إلى المسرح نابعة بالأساس من ظاهرة كرستها المهرجانات المسرحية، وهي ازدياد الاقبال الجماهيري على حضور العروض المسرحية، وبالتالي فإنه من حق هذا الجمهور، ومن باب الحق بالمعرفة، ومن مسؤولية وزارة الثقافة، والمثقفين والفنانين، أن يكون هناك هناك نافذة مفتوحه لهذا الجمهور، ستكون إن شاء الله من خلال مسرح أسامة المشيني".

وعن اختيار هذا المكان تحديدا يقول الضمور، "إن المسرح يحمل اسم أحد فرسان الفن الأردني، وهو أسامه المشيني، وأنه من خلال هذا المسرح عبّر غالبية
الفنانين الأردنيين، من خلال البروفات أو العروض المسرحية. وختم حواره بأن مسرح الخميس، بشكله المقترح مبدأيا، احد روافد الثقافة الأردنية، ومساحة ثقافية تمثل رئة تتنفس منها عمان، وبشكل حقيقي، ومختلف عن حالات تجارية، تتخفى تحت عناوين ثقافية وإبداعية مكشوفة وزائفة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد الضمور يُبيّن سبب فكرة مسرح الخميس محمد الضمور يُبيّن سبب فكرة مسرح الخميس



GMT 10:06 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قمة "العشرين" تُسلط الضوء على التنوع الثقافي في السعودية

GMT 22:55 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"صباح الخيل" رؤية فنية جديدة لعلاقة البشر مع الأحصنة

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أبرز إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة - صوت الإمارات
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 21:05 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يتقدم على أولمبياكوس بهدف في الشوط الأول

GMT 06:51 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

هانز فليك يعلن قائمة بايرن ميونخ أمام سالزبورج النمساوي

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو جوتا يحرز هدف الريدز الأول في الدقيقة 16

GMT 22:47 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جوسيب ماريا بارتوميو يدعو مجلس إدارة برشلونة لاجتماع طارئ

GMT 04:48 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي زينيت ينوي بيع مهاجمه وقائد منتخب روسيا

GMT 06:00 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إيطاليا تخطف صدارة المجموعة الأولى في دوري "الأمم الأوروبية"

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 05:47 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تودع دوري "الأمم الأوروبية" بالخسارة أمام بلجيكا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates